[ EMO..TOWN]

منتدى ايمو تاون احلى منتدى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة .>.> عيون فارس <.<.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 9:32 am

تابع الحلقة 15


طلعت ما كان في حد في الشركة غير الحارس .. ركبت السيارة و رديت البيت بسرعة ..
وصلت البيت .. دخلت و يلست ع الدرج .. فصخت الجوتي و خليته مكانه .. دخلت الصالة كان التلفزيون مشغل و عيون نايمة ع الكنبة ..
اخذت الريموت و بندت التلفزيون .. طالعت شكلها و هي نايمة .. تقربت منها ..
همست لها : عيون ..
عيون : همممممم
انجلبت لـ الجهة الثانية ..
قلبتها لـي ..
فارس : عيون نشي ..
عيون : ......
لا شكلها في سابع نومة .. مسكتها من كتفها و وقفتها .. الحين شكلها نشت فتحت عيونها ..
عيون : فارس !!
فارس : توج موعية .. يلا تعالي نامي ..
عيون : زين اترك يدي
فارس : تبين تطيحين
عيون : كم الساعة الحين ؟!
طالعت ساعتي
فارس : 11:50 ..
عيون : و ليش خليتني هنا بـ روحي ..
فارس : ليش انتي ياهل ..
طالعتني بـ نضراتها الي تعودت عليها ..
فارس : ما قلت شي .. و كم مرة قلت لج انا ما احب هذه النضرات ..
سحبت يدها و مشت لـ الغرفة .. تثاءبت .. ابا ارقد .. دخلت الغرفة و اخذت شاور و بعدها نمت ..

......

نشيت ع صوت تلفوني .. طالعته .. كان المتصل " سلطان "
عدلت يلستي بسرعة و فركت عيوني .. اخذت التلفون و رديت ..
مريم : مرحبا الســاع
سلطان : صباح الخير
مريم : صباح النور
سلطان : شلون خطيبتي ..
مريم : أبيض
سلطان : ههههههههههههه ..
مريم : هههههه الحمدلله بخير .. و انت شخبارك ؟!
سلطان : بخير دامج بخير .. خلصتي اغراض الملجة ..
مريم : أي .. و انت ؟
سلطان : انا .. أي خلصتهمـ .. تبين تشوفينهمـ
مريم : لا .. خلهم مفاجئة ..
سلطان : تامرين امر كم مريم عندي ..
مريم : ........ " انصبغ ويهي احمر "
سلطان : ههههههه عمري ع الي يستحون .. اقول مريومة ..
مريم : هااه
سلطان : ههههههه .. وين رحتي
مريم : و لا مكان ..
سلطان : انزين انا رايح شغلي .. اخرتيني ..
مريم : في وين انت تشتغل
سلطان : مهندس صغييير ..
مريم : هههههه
سلطان : و انتي متى بـ تكملين دراستج ..
مريم : اممممم .. باقي علي سنتين و اخلص ..
سلطان : زين عيل زوجتي بـ تصير دكتورة ..
مريم : ههههه لا عاد مب مرة وحدة دكتورة .. يمكن مساعدة دكتور .. هذا ع الي بـ يصير ..
سلطان : اذا مساعدة دكتور .. ما بـ اخليج تشتغلين ..
مريم : و ليش يا حافظ ..
سلطان : أغاااار
مريم : ههههههههه .. يمكن يخلوني مساعدة دكتورة ..
سلطان : انزين .. يلا فيمان الله
مريم : مع السلامة ..

صكيته و تنهدت .. ضميت التلفون لـ صدري و نشيت .. غسلت ويهي و توضأت .. صليت الفير .. و قريت قرآن و أدعية .. بعدها شليتهم .. و يلست مقابلة التسريحة .. خليت يدي ع خدي و سرحت في عالم بعييييييييد .. غمضت عيني .. و انسدحت ع سريري ..
بقيت مدة هايمة في عالمـ أحلامي .. وقفت ع صوت الجرس .. فتحت باب غرفتي بس لما حطيت ريلي ع طرف باب الصالة .. اخذتني رجفة .. تذكرت فارس .. اشتقت له متعودة كل يوم انش اشوفه يالس ع هذا الكرسي من يشوفني يصبح علي و يبوسني ع راسي ..
رن الجرس مرة ثانية و بسرعة له .. فتحت الباب حاطة في بالي اشوف فارس .. بس فتحت الباب و وقفت جامدة
" حياتي نضرة عيونك .. و عيـنـي عشقها لونـك .. على قلبي عـلـى هونك .. أعزك لااا يهمونــك !! "

نسيت ان ما علي شيلة .. صكيت الباب و تسندت عليه .. تنفست الصعدااء .. وقفت و ركضت لـ غرفتي اخذت شيلتي و لبستها و لبست عباتي بعد .. ما قلت لكم منو هذا .. ســلــطـــان .. !!
فتحت الباب ..
ابتسم لي : صباح الخير
نزلت راسي : صباح النور ..
سلطان : شبلاج ياية ركض ..
مريم : كنت احسبك فـ فـارس
سلطان : انزين .. انا ييت اسلم عليج .. فيمان الله ..
رفعت راسي : مع السلامة ..

راح و صكيت الباب .. دخلت المطبخ اسوي لي شي آكله ..

.....

بشار : أحلاموو .. نشي الله يخليج ..
احلام : همممممم ..
بشار : و بعدين اذا تزوجت عليج .. لا تقولين ليش ..

نزلت من ع السرير ..
أحلام : لحظة .. وين رايح .. ؟!
بشار : و هذا الي انتي تبينه ..
بـ دلع : أووه .. حرام عليك امس انا متى نمت ..
بشار : و ليش ما نمتي ..
احلام : الالم في بطني ذبحني ..
بشار : قولي دلع حرييم ..
برطمت : افااا
بشار : هههههههههه .. زين نشي سوي لي شي آكله بموت من اليوع ..
احلام : الحين انت مقعدني من النوم بس علشان اسوي لك شي تاكله ..
بشار : خلاص لا تسوين لي شي .. ما اباا ..

مشيت أوني زعلان ..
احلام : تــعــال بشار .. امزح معاك ..
وقفت و اخذت تركض .. الحين هذه التعبانة لانها حامل .. صج دلع حرييم ..

.....

صبيت له الحليب في الكاس ..
رهف : انزين .. و الاسبوع الي بعده ..
هز كتفه : ما ادري ..
مديت له الكاس : عطه اجازة ..
اخذ من عندي الكاس : بـ اشوف .. الا وين غفران .. ؟!
رهف : راقدة ..
شرب رشفة من الحليب ..
سامر : تسلم يدج ..
ابتسمت له : الله يسلمك ..
وقف و خلى الكاس ع الطاولة .. تقرب مني ..
همس في اذوني : احبــج
رهف : ....
باسني في خدي .. و طلع من المطبخ ..

.....

نشيت ع أذان الفير .. توضأت و صليت .. طالعت فارس شلون نايم .. قلت أوعيه لـ الصلاة .. امس ما يا الا متأخر ..
وقفت و رحت يمه ..
همست : فارس
فارس : ......
مسكت كتفه و هزيته بـ هدوء ..
عيون : فارس
فتح عيونه و انا شلت يدي ..
رديت لـ السجادة اخذت القرآن و فتحته ع سورة البقرة .. و أخذت أقرأ ..
اما هو فـ نش من النوم .. و راح لـ الحمام .. اخذ شاور و طلع .. انا شلت القرآن و فصخت حجاب الصلاة و شليتهم .. طلعت لي ثياب ابا اخذ شاور .. احس نفسي مخنوقـة .. شفته يطالعني بس انا ما عطيته أي اهتمام .. دخلت الحمام .. اخذت شاور و بعدها لفيت شعري بـ الفوطة .. طلعت شفته يمشط شعره .. رحت لـ التسريحة و فتحت شعري .. اخذت امشطه و انا اراقب فارس من المنضرة ..
كملت و رفعته ..
طلعت من الغرفة و دخلت المطبخ فتحت الثلاجة .. امممممممم .. يوعانة ابا آكل شي .. اخذت لي لبنة و لفيتها في خبز .. اكلت منها شوي .. بعدها انسدت نفسي عن الاكل لما سمعت صوت سيارة فارس .. اتذكرت ليلة امس .. الحين بـ يخليني بروحي بعد ..
فزعني لما دخل المطبخ .. سويت نفسي أوني مب مهتمة رميت الخبز في الخمامـ .. و غسلت الصحن و السجين .. طلعت من المطبخ و دخلت الغرفة .. فتحت تلفوني .. مريم كانت داقة علي !!
دقـيـت عـلـيـهـا ..
مريم : هلا بـ الطش و الرش
عيون : يا هلا و الله بـ حبي
" هنا دخل فارس و بقى مدة يطالعني "
مريم : ما تدرين شنو صار ..
عيون : شـنـو !!
مريم : تعالي الشقة و بـ اقول لج ..
عيون : متفيجة انا !! .. و بعدين يا خسارة ما عندي سيارة .. جان ....
قاطعتني : لا تتعذرين .. امممممم .. تدرين بـ اروح الجامعة .. و اذا رديت بـ ايي لج و مرة وحدة اسلم ع فارس ..
خفضت صوتي : اصلا هو متى ايي .. يخليني بروحي ..
" اضنه سمع .. بس طنشته "
مريم : تصدقين الجامعة بدونج ما تسوى ..
عيون : اكيد الجامعة بدوني ما تسوى ..
" فارس اضنه استين .. طلع و صك الباب بـ قوة وراه "
مريم : متفائلة ..
عيون : مريوم .. ادق لج بعدين .. باي

ما سمعت ردها و صكيته .. خليت التلفون ع التسريحة و طلعت ورى فارس .. كان توه يمشي سيارته .. الحين خايفة يضن شي ثاني و يجتلني .. يا ربـــي الحين شنو اسوي .. ؟!
دخلت البيت ..
" ما يذلني شوق مخلوق للطين عايد دام رضى بعدي صار بعده يوم عيدي "

داريتج يا عيون بما فيه الكفاية .. و لها عين تكلمه جدامي .. ضربت السكان .. بس ما اكون فارس ان ما ربيتج .. مشيت السيارة بسرعة .. صج ان انا اكرهها .. بس عزة نفسي ما تسمح لي اشوفها تتكلم مع ريال جدامي لا و تقول لها " هلا و الله بـ حبي " ..
وصلت الشركة و نزلت صكيت الباب بـ عصبية .. دخلت مكتبي .. حتى سميرة ( السكرتيرة ) استغربت .. كل مرة ادخل مبتسم و اصبح ع كل الموضفين الا اليوم .. ما إلي نفس ..
رميت نفسي ع الكرسي .. و ضميت ويهي بـ يدي ..
سميرة : خير استاز فارس .. شكلك تعبان
فارس : لا مافي شي .. انتي روحي لـ شغلج ..
طالعتني و بعدها مشت بدون أي كلمة ..
يا عــيـــون .. فقدت اغلى صديق لي علشانج و الحين تكلمين ما ادري منو و جدامي بعد .. افففففففف ..

......

ضليت يالسة في الصالة و انا احرك ريلي ورى و جدام .. بـ اموت من الخوف .. و الله طريقتي خـــطــأ و مليون خطأ .. الحين شنو بـ يسوي فيني .. اذا ما جتلني زين ..
وقفت و اخذت اروح و ايي و ادخل المطبخ و بعدها اروح الغرفة الزجاجية .. لما اذن الضهر .. صليت .. و قريت قرآن .. سمعت صوت باب الكراج .. شلت السجادة بسرعة و قلبي يضرب بـ قوة ..
اخذت نفس طويل .. و طلعت من الغرفة .. دخل فارس و تم مدة يطالعني .. نزلت راسي و طاحوا خصلات شعري ع ويهي باعدتهم و بعدها طالعت فارس ..
تقرب مني و زخني من شعري .......

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Butterfly
°°°°°|EmO|°°°°°
°°°°°|EmO|°°°°°


انثى عدد الرسائل : 666
العمر : 26
المزاج : . ^^ today is my 18 Birthday ^^ .
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 9:45 am

:.

يـــــــــــــــ ناشو ــــــــــــــا

مرره حلوه التطورات

يللا كمليها ولا تتاخري

.:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://butterfly-loves-freedom.spaces.live.com
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 9:54 am

...:::][ الحلقة السادسة عشر ][:::...

" تبــيني اضحك وانا بداخلي هموم .. تبيني ابكي وشوف الناس فرحانه عيت البسمه على شفاتي تدوم .. تــرتجي طيف له الــروح ولــهانه .. "

نزلت راسي و طاحوا خصلات شعري ع ويهي باعدتهم و بعدها طالعت فارس ..
تقرب مني و زخني من شعري ..
أخذت اطقه ع يده و اصيح : هــدني هــدني ..
زادت قبضته ع شعري .. حتى ان انا حسيت ان شعري بـ ينجلع من مكانه ..
صرخ علي : منو الجلب الي كنتين تكلمينه
صحت : ......
انعقد لساني عن الكلام .. مب رايمة انطق بـ كلمة .. شو هو صدق كل شي .. انا كنت ارمس مريم .. مريم .. مريم .. بس حتى لو قلت له ما بـ يصدق .. عيل انا الي قلته هين .. لا لا هب هـيــن .. كفاية عيون كــفـــايـــة لا تلومين نفسج .. ما بـ ينفع لومج ما بـ ينفع ..
فارس : ما تتكلمين ..
رديت عليه و انا اشهق من البجي : ما كنت اكلم احد ..
فارس : اقول لج تكلمي ..
عيون : ....
رماني ع الباب و نزل لـ المستوى الي انا فيه .. مسكني من ذراعي .. غمضت عيوني من الخوف ..
صرخ علي : وين تلفونج ..
عيون : .......
فارس : وين تــلــفــونج ..
تكلمت بـ صعوبة : ع التسـريحة
تركني بس يا ليته ما تركني رقعني بـ الباب .. و رفسني في بطني .. حسيت روحي طلعت مني .. الم في ضهري و بطني ما اروم اوصفه لكم ..
طلع من الغرفة و كان في يده تلفوني .. شوو بـ يسوي فيه ؟؟؟
طلع من البيت بعد .. هذا مينون ..
آآآآآه .. بــطــنـــي .. صحت بـ حرقة مصير .. حرام عليه .. هذا بدون احساس .. ذبحني .. جتلني .. عساك.....
و خلاص انقطعت انفاسي عن الكلام ..

........

" فــارس "

قليل بـ حقج هذاا !!
ما اكون فارس ان ما ربيتج ..
[Children are wearing new clothes
Bright colours fill the streets
Their faces full of laughter
Their pockets full of sweets
Let us rejoice indeed
For this is the day of Eid ]
" لـ الامانة : كلمات أغنية العيد لـ سامي يوسف "

فارس : هذه رنة تلفون عيون ..
اخذته شفت الرقم كان " الغالي "
فجيت عيني .. شوو !! الغالي بعد هاا .. اشوف الحين منو هـ النذل الي تكلمينه ..
شلته بس ما تكلمت ..
فارس : ........
... : السلام عليكم .. ( كان صوت رجولي .. )
صرخت عليه : مــن مــعــاي !!
... : فارس .. انا سامر .. شو ما عرفتني ..
شلت التلفون من اذوني و طالعته .. " الغالي " هو سامر .. هذا اخوها .. لاول مرة في حياتي احس بـ الذنب .. ضلمتهاا .. جذي تسوي الغيرة .. ما اجذب اعترف و جدامكم .. مدري شو الشعور الي ياني لماا قريت الغالي .. غيرة لو شوو !! .. مدري .. لحد يسألني الحيين .. !!
سامر : الووو .. الووو .. فارس وينك !!

ما إلي خلق لـ شي .. صكيت التلفون في ويهه و رميته ورى .. خليت راسي ع السكان .. ما بـ تصدقون اذا قلت لكم ان دموعي نزلت .. هيه نزلت .. طقيتها .. و هي ما لها ذنب في شي .. بس انا لـ حد الحين هب متأكد من الي كانت تكلمه ..
ضليت مدة ع هـ الحال .. الوم نفسي و حالي ع الي سويته .. كنت معصب و خليت كل حرتي فيهاا .. و هي ما سوت شي .. ما سوت شي ..
شلت راسي عن السكان بـ ثقل كبير .. مسكت راسي و عصيت عليه .. انا شوو اسوي الحين .. شو اسوي .. منو يقول لي .. ما تسمعون .. الحيرة بـ تقطعني .. منو يقول لي منو منو منو !! تكلموا قولوا لي أي شي .. حالي ما يدري بهاا غيير الله و انتوا تقرون سطوري و تشوفون حيرتي و كل هذااا و لا احد ينطق .. لا تيلسون تقرون و تتطمشون .. بـ تعذبوني .. قولوا لي الحين شلون اعتذر منهاا و اعوض لها عن الي سويته شــلـــون (شلون) هذه جلمة من أربع احرف بس معناها كبيير في جوفي كبيير و وايد بعد !!
مشيت السيارة و انا مدري وين اروح .. شفت نفسي جريب من البحر .. بركنت السيارة و نزلت .. لفحتني نسمة هوى طيرت شعري ع ورى ..
يلست ع اقرب حجرة هناك .. الملم كل شي .. احمل هــم الحين .. بس ما اعرف شلون اشيله و ارميه .. يا ليت الارض انشقت و بلعتني قبل ما اسوي الي سويته ..
عــيـــون .. !!
و منو معذبني غيرج يا عيون .. " خليت يدي ع راسي و عصيت عليه " مليت الصمت و السكون الي مالي حياتناا .. لو ما صار الحادث .. جان الحين انا بخيير .. بس هذه هي وصيتك يا عمي .. انك تعيشني انا و بنت اخوك بـ هم و عذاب .. كل يوم نلوم نفسنا .. كل يـــوم !! ماشي تطور في حياتنا ماشي .. الدنيا .. آآآه منج يا دنيانا اااه منج ..
ضليت اراقب البحر شلون تلتطم امواجه بـ بعضها بـ صوت مفجوع .. صوتها يدوي في اذوني و كأنه يعاتبني .. هذا البحر ايي افرغ فيه كل همي .. بس هذا الهم كبيير .. ما يستحمله البحر ما يستحمله الكون .. شلون انـــا استحمله !! .. ما تقولون لي شلون !!
وقفت و تنهدت ..
ركبت السيارة و مشيت .. مدري شلون وصلت البيت .. المهم اني وصلت ..
نزلت دخلت الصالة .. وقفت جامد مكاني .. هذه عيون الي جدامي .. كانت مرمية في المكان الي رميتها فيه يطلع دم من بوزها و ما يتحرك شي في جسمها .. تقربت منها بـ خطوات ثقييلة .. جثيت ع ركبتي .. مسكتها من ذراعها و هزيتها ..
فارس : عــيـــون .. ردي علي عيون .. عـــيـــون .. الله يخليج ردي علي ..
بس ماشي .. " لا حياة لـ من تنادي "
وقفت و رحت المطبخ بسرعة .. شلت ماي و صبيته عليها .. بعد ماشي رد ..

" ماهــــو غـلـــط تـشـعـــر بـزلـتـك وتـعـــــــود صـــــدري وســـــيـعٍ للعـــــــذر والسـمــوحـه بـس الخـطـــا تـجـحـد وخـلـــــق الله شهــــود تـجـيـني وتـرســــــم للاخـــــــلاق لـــــــوحـه "

حملتها و مشيت بسرعة .. قولوا ركضت هب مشيت .. ركبت السيارة و خليت راسها ع ريلي .. مشيت بـ اسرع ما عندي ..
ضربت بريك و الحمدلله ما دعمت .. فتحت الدريشة و صرخت ..
فارس : انت ما تشوف ..
صرخ علي : الحين انا الغلطان لو انت !!!

طنشته و مشيت .. حسيت بـ حرارة في ريلي .. وقفت السيارة ع صوب .. و طالعت عيون .. كانت تبجي .. يعني ما ماتت عيون .. ضربتها خفيف ع خدها ..
همست : عيون
فتحت عيونها شوي ..
عدلتها و سندتها ع الكرسي ..
تكلمت لي بـ صعوبة : انا وين ؟
فارس : بـ نروح المستشفى ..
عيون : ما ابااا اروح ..
صرخت عليها : مب ع كيفج ..
اخذت تصيح : لا ما اباا اروح .. تبي تطقني شرات ما طقيتيني قبل .. طقني .. شو الي بـ تسويه بعد قول لي شوو .. ما اباا اروح .. ما ابااا !!
مسكت يدها ..
رديت بـ حنية : عيون سامحيني ..
ردت علي و هي تبجي : ما أرد للجمرة وأشيلها بكفي جرحتني مرة وأظنها تكفي كفااية فارس .. كفاية عذاااب ..
ما تدري انها جرحتني و قطعتني .. ما تدري .. انها بـ كلامها هذاا .. ردتني لـ جرحي .. ما تدري بـ شي .. عيون ياهل .. و صغيرة عن هذه الدنياا .. صــغــيرة ..
نزلت راسي : كفاية عيون .. لا تعذبيني ..
شلت يدها من ايدي و حوطت ويهها بـ يدها و يلست تصيح ..
مشيت السيارة و بركنتها في باركات المستشفى .. نزلت .. فتحت الباب لـ عيون ..
فارس : نزلي ..
عيون : ما ابااا ..
و ردت تصيح ..
صرخت عليها : بـ تنزلين لو انزلج ..
عيون : قلت لك ما ابااا .. لا تغصبني ع شي ما اباااه .. كفاية اني ضليت في المستشفى سنة كاملة و انت السبب .. كفاية !!
مسكت يدها و سحبتها .. حسيتها مب رايمة حتى توقف .. طاحت ع الارض و هي مساكة السيارة ..
نزلت بـ مستواها .. و مسكتها من ذراعها وقفتها .. قفلت السيارة.. كانت تمشي بـ صعوبة فـ اسندتها .. كان هذا غصباً عني .. حوطت بـ ذراعي ع كتفها و خليتها تمشي غصبا عنها .. تصدقون توني الحين مكتشف ان ما عليها شيلة .. بس هذا الوضع ما سمح لي حتى اتذكر هذا الشي .. اشوفها جدامي تصيح .. ما لاحضت ابد ..
لماا شافوها الممرضات ساعدوني و ودوها غرفة المعالجة .. ضليت يالس ع الكراسي ..

....

" رهـــف "

لاحضت انخطاف لونه ..
رهف : شبلاك سامر !!
سامر : مدري .. اتصلت لـ عيون .. شلاه فارس و كان معصب و صكاه فـ ويهي ..
رهف : شوو يعني .. يمكن صاير شي في الشركة .. و ....
قاطعني : لا صاير شي جايد .. احساسي يقول جذي ..

يت لناا غفران و هي تركض ..و تربعت في حضن ابوهاا ..
غفران : ثوف .. أموو أهلام تطقني ..
دخلت أحلام ..
احلام : تعالي .. غفرانوو ..
اخذتها من حضن ابوها و حضنتها ..
رهف : بسم الله ع بنتي .. شو بلاج انتي ..
احلام : سالي بنتج .. ام لسانين ..
غفران بـ ببراءة : انا ما ثويت ثي ..
احلام : امبلى سويتين .. يا الجذابة ..
غفران : انا هب تذابة ..
سامر : شو مسوية .. ؟؟
احلام تيلس يم سامر ..
احلام : رايحة لـ بشار تقول له ان انا اطقها .. و ياا لي بشار و هزبني .. " برطمت " يرضيك جذي ..
ضــحــكـــنا ..
طقيت غفران ع بوزها ..
رهف : صج غفرانوو .. تجذبين هاا !!
غفران : وااااااااااء ..
و راحت لـ سامر تصيح عنده ..

....

" مــريـــم "

يالسة ع طرف الصالة .. ع الكرسي الي كان دايم ييلس عليه فارس .. فــارس .. وينك يا فارس وينك فيه !! من رحت .. الشقة صارت وحشة ..
متى ايي بكرة .. ما تصدقون بـ اطير من الوناسة .. بكرة يوم ملجتي و خطوبتي .. شلون ما افرح ..
دخلت غرفتي و فتحت الكبت .. طالعت فستان الخطوبة .. ضميته لـ صدري .. و رحت لـ التسريحة .. يلست و خليت يدي ع خدي .. اخذت اتأمل ملامح ويهي .. و أبتسمت .. فتحت الدرج و طلعت الطقم .. زادت ابتسامتي .. شلت الخاتم و لبسته .. و التراكي و السلسلة .. طالعت نفسي في المنضرة .. طالع رهيييب .. وايد ناعم ..
شلتهم لماا سمعت صوت الجرس ..
لبست شيلتي و طلعت .. فتحت الباب كانت العنود ..
العنود : السلام عليكم ..
ابتسمت : و عليكم السلام .. تفضلي .. !!
دخلت و يلسنا في الصالة ..
العنود : شخبار العروس ..
انصبغت احمر : بخييير .. و انتي شحالج !!
العنود : يسرج الحال .. الاا اقول لج في وين اخذتي صالة لـ ليلة عرسج ..
مريم : صالة طيران الخليج ..
العنود : أي سمعت عنهاا .. يقولون فخمة ..
مريم : تصدقين ما شفتها ..
العنود : عيل شلون اخذتيها ..
مريم : سلطان الي حجز .. ليش كنسلتين الحجز في الفندق ..
العنود : همممم .. ما اباااه .. اخذت صالة الدانة ..
مريم : جذي عيل ..

[ حبك ليا غالي عليا أحسه بقلبي وأشوفه بعيني حبك ليا بيطمني بيعيشني أحلى سنيني ...... ]
" كلمات أغنية حبك لياا " رنة تلفون العــنــود ..

الصراحة تنرفزت .. ما احب شي اسمه اغاني .. و هذا الي رباني عليه فارس .. فارس !!
ذكراك في قلبي يا فارس .. الله يهنيج فيه يا عيون .. الله يهنيج ..

العنود : هلا و الله .. الحمدلله بخير .. و انت شخبارك ؟ .. ههههههه .. أي .. شوو !!.. مينون انت !! .. ان شاء الله .. تامر امر كم راشد عندي .. هههههه .. مع السلامة ..
صكته و طالعتني مبتسمة ..
وَقَفَتْ ..
العنود : يلا الحين بـ اروح
وَقَفْتْ : ويين !! .. ما شربتي شي ..
العنود : ما يحتاي مرة ثانية ان شاء الله .. مع السلامة ..
لويت عليها : الله يسلمج ..

طلعت من عندي ..
احس نفسيي تعبانة حييل .. رمييت نفسي ع السرير .. دقايق و طرت في عالم النيام ..

.....


" هــيـفــاء "

حرااام عليه و الله حرام .. ابااا اعرف ليش طلقني .. انا شوو سويت .. و أمه ليش ما تحبني لييش .. !! انا سويت شي ما يرضيها .. سويت مثل ما تسوي كل بنت في أم ريلها .. حرضت ولدها عليها .. ما سويت شي من هذاا !! .. انا الي كنت اقول له يبقى معاها و ما يخليها بـ روحها .. لماا حملت .. ما جربتون شعور لما يقولون لج ان ياهل في بطنج .. ذااك اليوم انا نفسي هب مصدقة .. طايرة من الوناسة .. اماا جاسم فـ كان ما يقل عني .. بس .....
جــاســـــم !!
صحت .. وينك يا جاسم وينك فيه !! ليش خليتني و خليت ذكراك بـ قلبي ليييييش ؟؟؟ وين انت فيه الحين .. اكييد تزوجت الي تبيها امك .. و انااا خليتني جذي .. ما كنت اضنك ما تحبني .. كنت اشوف الحب بـ عيونك .. بس ليش طلقتني ليييش ؟؟؟
" حضنت المخدة في احضاني و داريت دمعتي .. بس خانتني و طاحت .. "
دخل سلطان و شاف الدمعة تجري ع خدي بـ ألم و حسرة .. يلس يمي ..
سلطان : هيفاء تصيحين
انفرجت عليه اصيح : وين ما اصييح .. و انا انادي و الصدى يرد الجواب .. لا تقول لي ان انتوا معاي .. " زاد صياحي " محد بـ يعوضني في هـ الدنيا عن الي انا فييه غير جاسم ..
اختفى صوتي مع الصياح .. حضني و ضل يمسح ع راسي ..
كملت كلامي : انتضرته و طال انتضاري .. منو يتحنن علي و يطفي ناري .. انشدك يا سلطان .. من يداريني و لـ فؤادي يداري .. فتح عيونك .. و شوف شوو الحال الي انا الحين فيه .. ما جنت احسب يصيدني جذي ..
رد علي و هو يمسح ع راسي و يمسح آلامي
سلطان : لا تفكرين فيه .. الي باعج بـ رخيص بيعيه بـ رخيص ..
هيفاء : انا بـ اشتريه بـ غاااالي .. بس لا يخليني .. لا يخليني ..
وجنتي احمرت من البجي .. بـ تطليقه لي خلاني اعييش بـ هم .. انا الي ما اتحمل جفاه .. هو الي يامرني و لو موتي له فدى .. رد لي .. جاسم .. لو خذني معاك.. يا جاسم و حاجيني .. توني صغيرة ع لقب " مطلقة " .. هب انتَ خيمة لي .. هب انتَ حصني يا جاسم ..
يا جاسم.. رد ليي .. الله يخليك .. لا تخليني اعيش بـ حسرة فراقك ..
كان في طفل بـ حشاي .. في بسماتي و دمعاتي .. انا احبك ياا جاسم .. بس امك .. ذبحتني .. و فرقت بينناااا ..

......

" فــارس "

ضليت يالس مدة برع غرفة المعالجة .. فكري أبد هب معاي .. الدنياا احسها مفترة في راسي .. وقفت .. و طلعت من المستشفى .. رديت البيت ..
دخلت الغرفة .. و أخذت شيلة لـ عيون .. طلعت و رديت المستشفى .. تفاجأت ان الدكتور لـ حد الحين ما طلع من الغرفة .. يلست ع الكرسي بـ يأس ..
مسكت الشيلة و شميتهاا .. ريحتها ياسمين .. ريحة تفتح النفس ..
طلع الدكتور فـ وقفت
فارس : خيير دكتور
الدكتور : اخذنا فحوصات لها .. اذا طلعت النتائج نقول لك !!
فارس : أقدر اشوفها
الدكتور : أي تقدر ..

ما سمعت شوو قال بعدها .. و دخلت شرات المينون لـ الغرفة ..
كانت مرمية ع السرير .. و التعب باين ع ويهها .. الحين حسيت بـ شدة الي سويته فيها .. تقربت منها و خليت يدي ع خدها اتحسسه .. غطيت شعرها بـ الشيلة و رحت لـ الدريشة ..
ضليت يالس اطالع المكان من برع .. الناس تروح و ترد .. و الدنيا ضلمة .. يلست ع الكرسي و ضليت اطالع عيون .. حالها الله يعلم فيها .. الذنب و الألم بـ ياكلني .. ليش طقيتها ياا فارس ليييش !!

......

" عــيــون "

نشيت من ع السرير و طالعت المكان .. كان ضلاام و ماشي حد .. شوي و دخل فارس .. طالعني بس ما تكلم .. تقرب مني و مسكني من يدي و سحبني .. اناا مشيت وراه .. طلعني من الغرفة .. كان المكااان ضــــلام واايد .. بس شي ضوى متسلل في زاوية من زوايا المكان .. أشر لي أني أروح هناك .. طالعته مستغربة .. بس مشيت لـ المكان الي أشر عليه ..
شفت مريحاانة و فيها بنوتة حلوة .. طالعت فارس .. أبتسم لي و رديت الابتسامة .. أخذت أمريح الياهلة و كانت تضحك .. بس فاجأني فارس لماا يااا .. و شكله معصب .. قلب المريحانة و الياهلة طاحت و أختفت من نضري ..
في ذي اللحظة نشيت خايفة .. وين اناا فيــه !!!!
يعني كل الي شفته حــلـــم ..
الياهلة و فارس و الضلام كل هذا حلم !! تنهدت .. و طالعت المكان فارس كان يالس يم الدريشة و شكله هب معاي .. في مكان ثاااني ..
قلت بـ صوت خفيف : فـ فـ فارس !!
طالعني مفزوع و كأنه كاان في كابوس و نش منه .. تقرب مني ..
فارس : شلونج الحين !!
طنشت سؤاله : انااا وين ؟
فارس : في المستشفى
فتحت عيني : المستشفى !!
فارس : هيه المستشفى
عيون : شو اسوي هنااا
فارس : ما تتذكرين

ردت افكاري لـ ورى .. هيه صح ..فارس طقني ع سالفة التلفون و .... " ما اذكر شو صار بعد هذاا !! "
عيون : اباا ارد البيت
اخذ له كرسي و يلس يم السرير ..
فارس : ما بـ تطلعين قبل ما تقولين لي منو الي كنتين تكلمينه

اففففف .. ردينا لـ طير يلي ..
رديت عليه : ما كنت اكلم احد
زخني من ذراعي و قربني له ..
رد علي و هو صاك ع اسنانه : اقول لج قولي منو الي كنت تكلمينه !!!!!
صحت : كنت اكلم مريم
صرخ علي : جذبي علي بـ غيرها
زاد صياحي : و الله كنت اكلم مريم .. و اذا ما تصدق اسالهااا
طلع تلفونه و مداه لي
فارس : اتصلي لهاا
اخذت التلفون من عنده و يدي ترتجف .. طاحت دموعي ع شاشة التلفون مسحتها من عليه و دقيت الرقم .. و خليته ميكروفون ..
مريم : هلا فارس !!
عيون : انا عيون
مريم : عيون !! خيير شبلاه صوتج ؟؟
عيون : ماشي .. بس انا اتصلت لج الصبح
مريم : هيه اتصلتي
طـالعـت فارس ..
رديت عليها و دموعي تطيح : كم كانت الساعة ؟
مريم : مدري .. كانت ع ما اضن 9 لو 9و نص
عيون : انزين .. شو قلت لج في البداية
مريم : لييش تسالين !!
صحت : مريم الله يخليج جاوبيني
مريم : شبلاااج عيون
شهقت من البجي : مــــريــــم .. جاوبيني رحم الله والديج ..
مريم : قلتي هلا و الله
عيون : بس .. شو قلت بعدهاا
مريم : مدري .. ما اتذكر
عيون : مريم لا تعذبيني .. تذكري
مريم : همممم .. قلتي هلا و الله بـ حبي ..
عيون : مشكورة مريم .. مع السلامة
صكيته و يلست اصييح .. طالعت فارس .. كان يطالعني و علامات غريبة مرتسمة في ويهه ..
مديت له التلفون ..
مسك التلفون و مسك يديني معاااه .. طالعته و عيوني ضايعة في بحر الدموع ..
فارس : سامحيني عيون ..
شهقت من البجي : ......
شال يده و شل التلفون .. يلس ع الكرسي و خلى يده ع راسه .. المكان كان هدوء ما عدى صوت صياحي ..
شعره كان طويل لـ حد انه غطى عينه .. شفت دمعة ع وجنته .. هيه دمعة .. فارس يـــصـــيـــح !!
أول مرة اشوف فارس بـ هذا الحال .. قطع الهدوء صوت الباب ينفتح و ينصك .. رفعت راسي و فارس بعد رفع راسه ..
كان الدكتور !!
لما طالعنا أبتســــمـ ..
الدكتور : مبروك .. البنت حــامـــل !!

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 9:56 am

..::][ الحلقة السابعة عشر ][::..

" اذكر اني شفتك البارح وانا ساهي وقبل اشوفك فز لك قلبي وحيييتك ولما شفتك رحت لك مستانس وراهي اركض اركض اركض لين ضميتك "

الدكتور : مبروك .. البنت حامل !!
شووه !! انا حامل ..
مدري شصار الي اتذكره أني يلست اصييح و فارس يهديني الدكتور طقاني أبرة و بعدها غمضت عيني ..

......

" فـارس "

حـــامـــل !! ما أروم أوصف لكم شعوري الحين مدري فرحان لو شوو !! بصير ابو يا ناااس .. بس ...
أم ولدي بـ تكون عيون . ما تدخل في بالي هذه ابد .. صج ان مشاعري شوي بدت تتغير اتجاهها بس محد قال اني احبهاا .. لا انااا ما احبها .. اعتبرها مثل اختي مريم هب اكثر .. طالعتها كانت نايمة .. دخل الدكتور و ويهه عابس ..
الدكتور : ما هيك البنت تتعزب " تقرب منها و خلى يده ع جبهتها يتحسسها " متزوجة لو لاا !!
عقدت حواجبي : شوو .. اكييد متزوجة وانا زوجهاا !!
الدكتور : ليش كانت تصيح ؟؟
رحت لـ الدريشة و يلست اطالع برع
فارس : مدري
سمعت صوت الباب ينصك .. غمضت عيني و تنهدت تنهييدة طويلة .. ليييش يصير كل هذاا !!!!
ياهل الحين في بطنها و الحمدلله ما راح لما رفستها .. هااا .. رديت يا فارس ردييت ؟؟ بعدك ما خلصت من لوم نفسك و الله شوو بقى ما لمت نفسك فيه .. خلاص الي صار صار و ما له داعي الوم نفسي و اعذبها اكثر من ماهي معذبة .. طالعت ساعتي .. 7:30 .. اذن و صار له مدة بعد .. طلعت من الغرفة بـ أروح غرفة الصلاة .. صليت و رديت الغرفة .. كانت نازلة من ع السرير بـ هدوء .. نضراتها تقاسيم ويهها كلها ذابلة .. طالعتني بعدها ردت نضرها في الارض .. مرة تعبانة .. ويهها منقلب اصفر شااحب .. اتكأت ع السرير و مشت لين الحمام الي بالغرفة .. تميت أراقب حركاتها .. يا ربي بـ تعذبني هالبنت شكلها يقول بـ تموت .. عيل الصدمة هينة بالنسبة لهاا .. اكييد لا .. اذا انا كان وقعها كبير بالنسبة لي .. عيل هي الي بتحمل الياهل في أحشائها شو بـ يكون ردهاا .. دخلت الحمام و أخذت تتوضأ ..شوي سمعتها تصيح .. وقفت عند باب الحمام.. كانت متكأة ع المغسلة ترجع و تصييح بـ حرقة حرقت قلبي .. نزلت ع الارض و خلت جبهتها ع المغسلة و مسكت بطنها .. عصت عليه و أخذت تصيح .. طلعت من الغرفة و ناديت لها ممرضة .. دخلت لها و حاولت تهدي فيها و هي تصيح و تشكي آلامها للممرضة .. يا ليتهاا تشكي همها لي يا لييييت .. مسكتها الممرضة و وقفتها ع ريلها اخذت لـ السرير و قالت لها ما تتحرك الحينه لانها تعبانة و قالت لها كم نصيحة و عيون رمت نفسها ع السرير و تنهدت ..
قبل ما طلعت الممرضة سالتها ..
فارس : لو سمحتِ
لفت لي و ابتسامة عذبة ع محياها
الممرضة : نعم
فارس : متى نقدر نرد البيت
الممرضة : بكرة او بعد بكرة
طالعت عيون الي كانت تطالعني .. من طالعتها نزلت راسها ..
فارس : ليش عاد !!!
الممرضة : عيون وايد دمها ناقص و تحتاج لـ دم و لـ الحين ما لقينا متبرع بـ دمه
فارس : و انا وين رحت
الممرضة : تقدر تروح لـ الدكتور
فارس : وين غرفته
الممرضة : الي جنب هذه الغرفة بالضبط
فارس : مشكورة
الممرضة : العفو .. هذا الواجب !!

من طلعت .. طالعت عيون الي كانت تصيح بـ هدوء و هي حاضنة المخدة بين يدينها ..تقربت منها..و يلست ع طرف السرير ..
فارس : لا تصيحين جذي !!
خبت راسها في المخدة و زاد صياحها .. رحت لها
فارس : لا تتحركين .. انا رايح اسأل الدكتور عنج و بييب لج عشى ..
طلعت من الغرفة .. تقربت يم غرفتين كانوا مقابلينا ..
سمعت صوت ممرضتين يتكلمون ..
_ شفتين الدكتور طارق شو سوى لما عرف ان البنت الي اسمها عيون حامل !!
_ هييييه .. شفته عصب و رمى الاوراق ع الدكتور سعد و طلع من الغرفة
_ قولي طلع من المستشفى
_ هههههههههههههه ...
_ مسود الويه حنا قبال ويهه 5 اشهر ما فكر في وحدة فيننا الحين هذه تاخذ عقله بـ هذه السهولة
_من حقه .. تينن ملاااك
_ انا احلى منها
_ اقول لج سكتي عاد .. الجمال الزايد الحين .. قولي غيرانة منها
_ صكي الموضوع .. و قولي لي شفتين ريلها
- هيه اينن
" شووو .. ذلين شكله ميانين "
- وسيييم .. شو كان يباا فيج لما ناداج
- هههههه عيون طايحة ع الارض تصيح
- شلون كان شكله ذاك الوقت
- بـ يموت من الخووف ..
- يحبها يعني
- هييه اكيد يحبها يا الخبلة هذه زوجته
- يا حظها بس
في هذه اللحظة صج عصبت و فتحت الباب عليهم .. طالعتهم بـ نضرات يتطاير منها الشرار .. من شافوني شهقوا .. مشيت عنهم و رحت الغرفة .. دخلت كانت عيون منسدحة و مخلية يدها ورى راسها . من شافتني عدلت يلستها و تربعت ع السرير ..
تقرب منها و اخذت كرسي .. خليته يم السرير و يلست ..
فارس : شو تبين اييب لج من الكافتيريا
عيون : مدري
صرخت عليها : جاوبيني ع قد سؤالي
غمضت عينها و اخذت نفس طوييل .. فهمت اني طولت صوتي عليها ..
فارس : سامحيني عيون .. ما كان قصدي
طالعتني بس ما تكلمت !!
يا ربي تعبااان .. مب قادر استحمل اكثر من الي يصير لي .. خليت راسي ع ريلها ..
همست : تعبان يا عيون تعبان ..
خلت يدها ع راسي و مسكت خصلة من شعري .. ردت علي و صوتها مايل لـ البجي ..
عيون : لا تسوي جذي في نفسك .. لا تعذبني خلاص ..
مسكت يدها الي كستها الدموع لآخرها
فارس : لا تصيحين انا معاج ..
كنت بـ أشيل راسي بس هي مسكته ..
عيون : خلك جنبي لا ترووح
فارس : ما تبين عشى
عيون : لا

.....

" مـريـم "

فريت المجلة بعييد و انا أتأفف بـ ملل .. يا ربي الوقت يمشي بطيء .. انسدحت ع السرير و تنهدت يا ربي متى ايي بااجر .. أتخيل نفسي مع سلطان .. غمضت عيني بـ ترقب .. و اناا اشوف احلى حلم بـ حياتي بـ يبتدي من بكرة .. !!

.....
" رهـف "
خليتها في حضني و يلست اهزها و اهزها جان بس تصك بوزها الي بطت أذوني بـ هالصوت ..
ام سامر : هااا .. شبلاج ياا رهف .. ذبحتينها !!!
رهف : طفشتني عسى الله ....
قاطعتني : لا تدعين ع الياهلة عطيني اياها .. تعالي غفورة حبيبتي تعالي ..
اخذت تتامل يدتها و هي ساكتة .. بعدها ابتسمت ..
غفران : يدووو
اخذتها من حضني ..
ام سامر : يا عيون يدو انتي !! " حبتها في خدها "
سامر : السلام عليكم
الكل : و عليكم السلام
سامر : شلونج الغالية ؟؟ " يحب امه ع راسها "
ام سامر : بخير دامكم حواليني .. " تقرب صوتها لـ البجي " بس بنيتي عيون مفتقدتها ..
يلس يمها ..
سامر : عيون مافيها الا الخير يا يمه .. مافيها الا الخير
تمسك يم قلبها : لا يا وليدي قلب الام ما يخطي .. بنيتي فيها شي ..
و اخذت تصيح .. !!
سامر : يا يمه الله يهداج .. شبلاج قلت لج عيون بخير !!
ام سامر : اتصل عليها طمن قلبي الله يطمن قلبك ..
مسك تلفونه واخذ يدق ع الرقم .. خلاه سبيكر ..
سامر : محد يشيل التلفون
زاد صياحها : ما قلت لك عيون فيها شي ..
رهف : زيين اتصل ع فارس
طالعني بعدها دق ع رقم فارس ..

......

" فـارس "

رن تلفوني مسكته اشوف منووه المتفرغ الي متصل لي هالحزة ..
كان ســامــر !!!
عيون : منووه ؟؟؟
فارس : اخوج .. سامر ..
نزلت راسها !! هالعيون عجيييبة مرة معصبة و لسانها ماشي بـ طوله بالدنيا و مرة ساكتة و هادية .. تقهر بـ ببرودها ..
شلت التلفون ..
فارس : يا هلا بـ صاحب هالصوت
سامر : هلا فيك .. فارس ؟؟
فارس : لبييه
سامر : امي ملعوزتنا شلونهاا عيون .. فيها شي ؟؟
اشرت لي بـ يدها انها تبيني .. خليت يدي ع التلفون ..
فارس : خير
عيون : لا تقول له اني في المستشفى
فارس : شووه ؟؟؟
عيون : ما ابااهم يكنسلون حفلة مريم بـ سببي و قلب امي ما يتحمل صدمات غير !!
فارس : بس انتي حامل و اكيد .......
وقفت لما شفت ملامح ويهها اعتفست .. رديت ع التلفون ..
سامر : ويينك !!! الوو
فارس : معاك ..
سامر : أخبار عيون ..
طالعتها ع طرف عيني : الحمدلله بخيير
سامر : عطني اياهاا
فارس : ان شاء الله
عطيتها ايااه بس هي ما رضـت انها تاخذه .. حاولت معاها بس منووه يقدر يقنع عـيـون !!
فارس : ما هي بـ راضية
سامر : لييش عاد !!!
فارس : مدري
سامر : سلم عليها عيل
فارس : يوصل !!
سامر : يلا فيمان الله ..
فارس : فيمان الكريم ..

صكيته من عنده و طالعت عيون ..
فارس : ما تقولين لي الحين ليش ما تبين تكلمين اخوج !!
عيون : اذاا رديت البيت اكلمه
فارس : اييي قولي بـ تشتكين علي ..
عيون : دامك تعرف ليش تسال ..
فارس : لان انا ما احب مشاكل بيني و بينج تطلع برع
عيون : قصدك عند سامر !! اقول لك سامر مهما ركب و نزل بـ يطلع اخوي و .....
رديت عليها باستهزاء : خيير ان شاء الله .. اذا كان اخوج يعني يكون الحل الوسط في كل مشاكلنا ..
عيون و هي تنسدح و تغطي ويهها باللحاف ..
عيون : سمه الي بـ تسمييه !!

حركت راسي اونها ما تتغير عنييدة و راسها يابس ..

......

" شــوق "

اكييد الحين الكل فاج عينه يقول منووه شوق ؟؟.. الااا من وين طلعت !!!
هذه من لحن الخريف غـصـب ادخل في القصة اوني اشرح الوضع في بيتنا .. من حلاته وضع عااد !!!! هدوء ما غيره هدووء ..
" شوق .. اخت ناصر .. عندها اخت توأم " ميثا " .. 17 سنة .. توجيهي .. "
نزلت من الدري و انضاري تتلفت يمين و يسار .. ماشي حد في البيت كالعاادة ..
لا اخوي زياد و لا ناصر .. لحضه في حد يالس في الصالة .. طليت لقيتها اختي ميثا ..
عفدت صوبها و رميت نفسي سع الكنبة الي قبالها ..
ميثا : بسم الله .. شبلاااج ؟؟؟
شوق : وين زيود ..
ميثا : عنبوه الي يشوفج تتكلمين عنه يقول اصغر عيالج ..
بـ ابتسامة سخرية : لا اكبر عيالي .. و خيير يا طير اكبر مني بـ 4 سنوات
ميثا : و 4 سنوات طايحة من عينج ..!
شوق : هب كانج فتحتي معاي تحقيق ..
و هي ترد نضرها لـ اللابتوب ..
ميثا : مدري
شوق : شووه تسوين !!
ميثا : تقرير كيميا
شوق : أوووه تصدقين ان انا ما سويت لي .. طبعي لي واحد معاج
ميثا : خيير ..عيدي الي قلتيه ما سممعت !!
شوق : شووه فيها لو اخت ساعدت اختها .. عيب ؟؟
ميثا : اقل انقلعي سوي لج بـ روحج ..
شوق : انزين هو مرة وحدة طبعيه نسختين ..
ميثا : لااء
شوق : ياا ربي شكثر عنيدة.. مدري ع منو طالعة
ميثا : ع اخوج ناصر
بـ استهتار : نناصر .. !!
ميثا : هيه ناصر .. ما شفتيه شلون متمك بالبنت الي مدري شووه اسمها من رد من ماليزيا
عقدت حواجبي : أي بنت ؟؟
ميثا : هييه يا حليلج ما تدرين .. تعالي انا اقول لج ..
شوق : ليش هي وراها سالفة ؟؟
ميثا : و كبييرة ..
تربعت ع الارض .. قبالها !!
شوق : و هذه يلسة ..
يلست يمي ..
ميثا : عيل اسمعي ...

.....

" هـيـفـاء "

كالعادة في غرفتي أداري دموعي .. طق طق .. " صوت الباب "
مسحت دموعي .. و همست بـ صوت تعبان ..
هيفاء : تفضل
دخلت امي .. من شافتني غمضت عينها و بقت واقفة عند الباب ..
هيفاء : دخلي يمه ..!
ام سلطان : ما اروم افج عيني و اشوف بنيتي بـ هذه الحالة ..
وقفت و رحت يمها .. حبيتها ع راسها و حبيت يدها . !
ربتت ع كتفي ..
ام سلطان : الله يرضى عليج و يعوضج بالريال الصالح

رديينا يا يمه ردينااا .. ما اباا اتذكر شي بـ خصوص الزواج .. كفاية عذااب حرقة مصير ..
تنهدت : دخلي يمه ..
ام سلطان : لااء.. بالاول قولي تم
هيفاء : ع شووه ؟؟
ام سلطان : قولي تم
هيفاء : تم يمه .. شووه صاير ؟؟
ام سلطان : يلا لبسي عباتج و شيلتج و عفدي وراي
عقدت حواجبي : وين رايحين ؟؟
ام سلطان : مدري .. اخوج بـ يفسحنا شفيها
هيفاء : لا يمه و الله ما الي نفس
ام سلطان : و لـ متى بـ تضلين بـ هذا الحال لـ متى !!
نزلت راسي : .....
ام سلطان : و غلاتي عندج تعالي
هيفاء : ان شاء الله يمه ..!
ام سلطان : ننتضرج ..

طلعت عني .. مشيت بـ خطوات ثقييلة .. الله يخليج لي يا يمه .. مدري شلون بـ تصير حياتي من دونج !!
لبست شيلتي و عباتي و طلعت من البيت .. ركبت السيارة ..
هيفاء : السلام عليكم
امي + سلطان : و عليكم السلام
سلطان بـ حنية : و اخيرا قررتين تبعدين عن هالدوامة ..

و الله يا خوي لو شوو صار ما بـ ابعد عن هذه الدوامة .. جاسم مهما كان بعييد فـ هو ساكن في قلبي .. متأكدة انه لـ الحينه يحبني .. متأكــدة و عمرها ضنوني ما تخيب ..

رحنا مجمع البحرين .. مشيت و فيني نشاط كبيير .. دخلن محل مدري شووه اسمه ع ما اضن " جيان "
وصلنا لـ حد البقوليات ..
ام سلطان : هيفاء .. حبيبتي روحي يبي لي علب صابون من الجهة الثانية ..
توني انتبهت لـ نفسي ..!
هيفاء : هااه
ام سلطان : وشوه هذه هااه .. اقول لج يبي صابون
هيفاء : منين !!
ام سلطان : لااا انتي كلش هب معاي .. الجهة الثانية ..
هيفاء : ان شاء الله يمه ..

مشيت لـ لبجهة الثانية .. شفت ياهل صغير سنتين لو سنة و نص طايح ع الارض يصيح .. رحت يمه و جثيت لـ حد مستواه ..
هيفاء : نش حبيبي عن الارض نش ..
مسكته من كتوفه و وقفته ع ريله .. ابتسمت له .. و هو يطالعني مستغرب .. !
هيفاء : وين الماما ..
برطم اونه بـ يصيح : .....

سمعت صوت من وراي ..
... : لو سمحتِ الشيخة بغيت الياهل

فريت له بس من شفته .. حسيت بالدنيا افترت في عيني .. و الارض حتى هب رايمة تحملني ..

جيته بليلة وداعه
تايه بين البيوت
صحت .. وينك ..؟؟ جيت اوادع عمري اللي راح فيك ..
ما سمعت الا صدى صوته
و كان ارق صوت
نطق اسمي .. ثم همس ..
من متى وانا احتريك..!!
قلت و عيوني تغافل زفرة الحزن وتفوت
هذا انا جيتك .. و ليت الموت جاني قبل اجيـــك ..
بعدها يادوب عدت .. عبرته حد السكوت ..
قال و عيوونه تغااارق دمع
"بسم الله عليــك"
قلت يابن الناس .. عادي .. ما ورى هالموت موت
وش وراها ..
لا فقدت عيونك ولا مسكت يديك ..

و اخــيــرا نطق ..
... : هــيــفــاء

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 9:59 am

..::][ الحلقة الثامنة عشر ][::..

" انت كالدمعة في عيني اخاف ان تفر مني فافقدها وان فرت فلن اتردد في وضع يدي لاحتضنها "

و أخـيـرا تكلم ..
... : هـيـفـاء

داريت دمعتي بس خانتيني و طاحت .. طاحت حااارة حسيت بـ خدي احترق بـ طيحتها ..
أحترق قلبي اكثر لما طار الياهل على جاسم و هو يناديه "بابا" .. كنت أتمنى تطلع هذه الكلمة من الولد الي كان فـي بطني بس آآآه ..

جاسم : هيفاء .. انا ....

حسيت الدنيا مفترة فيني .. حتى الكلام الي طلع مني مدري شلون طلع او تجرأت كلماتي انها توقف بـ هذا الشكل جدام جاسم .. حسيت و كأن كل جرأة الدنيا تجمعت فيني هذه اللحظة .. رديت عليه و قلبي يحترق نــار ..!

هيفاء : اذا ودك تعتذر لي .. تريح ما اباا اعذار انا من كثر جروحي و الهم الي ياني بـ سببك يا جاسم " شهقت من البجي " نسيت اذكر اسباب طلاقك لي وصدقني ترى مثلك على دربي واايد .. قلوب ميته ولا ادري شووه متعبها و ماعطيها قدرة ع تقطيع قلوب النــاس ..

اختفى صوتي مع البجي .. ركضت و دموعي مثل السيل تسري ع خدي ..
وقفني صوت جاسم يزقرني ..

جاسم : لــحـضة هيفاء ..!!

ما استحملت اكثر يزقرني بـ اسمي ..
جاسم جدامج يا هيفاء ليش تضيعين فرصة لقاءه .. مو هو الي تنتضرينه لو تحلمين تشوفين طيفه الحينه هو جدامج ..
جدامج يا هيفاء ..!!!
لاااء قلبي مهما كان ضعيف .. إرادتي قوية .. بس دموعي أقوى من كل أحاسيسي .. !! ركضت
بـ أسرع ما عندي و كأني اهرب من الواقع .. الـواقع !!.. آه منك يا الواقـع .
شافتني امي اركض زقرتني كذا مرة بس آآآه .. وين اسمع و وين بـ يكون جسد فقد قلبه ..!! و ضاعت كل أحلامه و أمنيــاتــه ..!

.....

" شـوق "

[ البيت " عند غرفة ناصر ".. 11 الليل ]

فتحت باب غرفة ناصر بـ هدوء ..
ميثا " بصوت خافت " : شوقووه و الله خاايفة ..
ضربتها ع ضهرها بـ خفيف ..
شوق : أوووه ميثاا لا تصيرين جبانة جيه ..!!
ميثا : و اذا ياا ناصر و لقانا في غرفته شووه بـ نسوي ؟؟ عبقريتج الي بـ تخلصنا .. لو ناصر ..!!
شوق : انتي ما عليج خلنا ندخل و وريني الصورة قبل ما صج ايي ناصر و ما انام الليل من الفضول ..
ميثا : افففف .. انزين يلاا ..
ابتسمت لها : يلا

دخلنا داخل الغرفة .. و مثل ما تعرفون غرف العزابية ..
فوضى × فوضى ..!!!
خليت يدي ع خصري و انا اطالع المكان بـ حيرة ..

شوق : و الحينه شلون نشوفها ..

ميثا و كانها ما صدقت تسمع مني هذه الكلمة .. مسكتني من يدي و سحبتني لين الباب ..

ميثا : يلا عيل نطلع ..

شلت يدي عنها ..

شوق : أووه ماني بـ طالعة قبل ما اشوف الصورة .. " اشرت ع زاوية الغرفة " انتي دوري هناك و انا يم السرير ..
ميثا : افففف .. يا ليتني ما قلت لج .. او علمتج بالسالفة ..
شوق : بلاج هذرة ما منها فايدة .. و يلا خلصينا ..

رحت يم السرير شلت الجاكيت الي كان محطوط هناك .. دورت تحته .. شفت كراسة .. فتحتها .. ما فهمت شووه مكتوب فيها .. رميتها ع الجدار بـ عدم صبر .. فتحت الكبت و نثرت الثياب بعد ما لقيت شي .. فتحت الدرج .. بس فزعني صوت ميثا ..

ميثا : لقيتها يا شوق .. لـقـيـتـها ..

نقزت من مكاني و رحت لها ..

شوق : وينهااا ؟؟؟

فتحت لي ملف كان فيه اوراق و عفايس بس شي 3 صور ..

شوق : طلعيهم بسرعة ..
ميثا : زين .. زين

طلعت الأولى و بقت ميثا مدة تطالعها و دموعها متجمعة في عينها ..

بـ نبرة خوف : شبلاج ميثا ؟؟
مسحت دموعها : و لا شي ..

سحبت منها الصورة .. و بقيت مدة أطالعها ..

قلت مستغربة : أمــي
ميثا : هيه .. أمي ..!!

قررت افتح الموضوع الي من افتحه جدامها تصكه .. و اذا فتحته جدام زياد قال لي ان هذه مشكلتكن و ما لي خص فيها ..

شوق : تضنين ان ناصر من صجه يكرهنا ..
ميثا : مدري ..!! يلا بسرعة ما تبين تشوفين الصورة ؟

" كـ العادة تبي تتهرب "

شوق : في البداية جاوبيني .. مو كل مرة تتهربين
ميثا : يعني شووه اقول لج .. ان ناصر من صجه يكرهنا و يحط سبب موت امي علينا ..
شوق : وشو علينا هذه .. حنا ما لنا أي طرف في هذه المسألة .. كل هذا كان قدر الله ..
ميثا : و هذا الي ناصر مو راضي يدخله في راسه ..
شوق : انزين امي الله يرحمها ماتت بعد الولادة نتيجة الضغط الي فيها .. هو ما يدري بـ كل هذاا يعني ؟؟ و مو كأن أمـي ماتت بعد ما ولدتنا بـ كم يوم لو شووه ؟؟
ميثا : اقول لج صكي الموضوع .. لاني ما احب اتكلم فيه ..
شوق : كيفج ..!! زين طلعي الصور الباقية ..

طلعت الصورة الثانية .. و راوتني اياها ..

ميثا : زياد قال لي ان هذا فارس الي كان رفيج ناصر .. و هو لي تزوج البنت الي يحبها..
فتحت عيني : .. وسيييم .. يعني من حقها لو قبلته .. عيل ترفضه و تروح لـ ناصر الي ما عنده الا كف يمين و الثاني يسار ..
ميثا : شوفي ترى مئة بـ المئة بـ تكون تصرفاته معانا غير .. و مع زوجته اكييد بـ تتغير ..
شوق : ما فهمت ..
ميثا : لو اعيد لج من اليوم لين بكرة و الله ما تفهمين .. اذا انا نفسي مدري شووه معناها !! .. شلون انتي تعرفين و انتي توأمي يا الخبلة .. هممممم .. انزين .. شوفي و هذه صورتها ..

أخذت من عندها الصورة بسرعة ..

صرخت : يـــا ربـــي .. ملاااك .. بس شلون حصل ع الصورة ..
ميثا : مدري ..! يمكن و هي ما تدري صورها ..
شوق : يمكن ليش لااء ؟؟ بـ ......

الي قاطعنا صوت ناصر من ورانا ..

ناصر : شووه تسوون ثنتينكم هني ..؟؟؟

.....

" أحــلام "

[ في بيتهم " الغرفة الزجاجية" 9:30 الصبح ]

آآآآه بطني .. يا ربي ما تخيلت الحمل يتعب جيه ..

أحلام : بــــشــار ..آآآه .. بشار الحق علي ..

ياا لي و هو يركض ..

بشار : هااه حبيبتي .. شفيج ..
صحت : بشاار .. الحق علي بـ امووت ..
بشار : اوديج المستشفى ..
صرخت : لاااء .. ما ابااا شي .. اباا اروح لـ امي ..
بشار : انزين .. لا تتحركين بـ اروح اييب شيلتج و بـ ايي


ياب لي الشيلة .. لبستها .. و وقفت بـ صعوبة .. مسكني من ذراعي و ساعدني اوصل لـ السيارة ..

بشار : متى ايي هـ الياهل و يخلصنا من العذاب ..
احلام : هيه متى ايي احس كل يوم روحي بـ تطلع مني ..
ابتسم لي : ما عليج حبيبتي باقي كم اسبوع .. هونيها و تهون .. و تولدين و تييبين بـدر ..
احلام : ان شاء الله يا ابو بدر ..
بشار : لا عاد هذه كبيرة .. بشار احلى ..
احلام : هههههههههه .. ان شاء الله يا أغلى بشار بـ الدنيا ..

......

" رهــف "

[ بيتهم " ابو سامر " في الغرفة .. 9:30 الصبح ]

رهف : اووه .. سامر حبيبي الله يخليك قوم ..
انقلب الجهة الثانية : هممممم ..
رهف : حتى غفران نشت و انت بعدك رااقد ..
سامر : اففففف .. الواحد حتى ما يتهنى في اجازته ..

انفتح الباب و انصك .. دخلت غفران و هي مبرطمة ..
نزلت من ع السرير و بقيت اتاملها ..

رهف : هااه ماما شووه فيج ؟؟
غفران : يدوو مو لادية تأتيني هليب
رهف : وا خزيتاه .. في حد في الدنيا يزعل حبيبتي وعمري ..
سامر : أغار انـــا ..
ارتعت : بسم الله .. انت من متى قاعد ..
سامر : مـن " يقلد ع صوت غفران " يدوو مو لادية تأتيني هليب ..
راحت له غفران و ضربته ع كتفه بـ كف ايدها ..
سامر : آآآآي ..
غفران بـ نبرة تهديد : أسان ملة ثانية ما تأيب ألي ..
" علشان مرة ثانية ما تعيب علي "
رهف : ههههههههههههه .. تستاهل ..
سامر : هههههههههههه

سمعنا صوت خالتي ام سامر تزاعج ..

ام سامر : يــا رهــف .. ســامــر .. غـفـران .. الـفـطــور زاهــب ..

ركضت غفران و هي تضحك ..

غفران : انااا بـ اوسل تبل .. انااا بـ اوسل تبل .. " انا بـ اوصل قبل "

.....

" مريــم "

[ بوابة الصالون "سيارة سلطان ".. 11:30 الضهر ]

سلطان : متى اييكم ..
هيفاء : همممم .. ما ندري .. اذا خلصنا ندق عليك ..
سلطان : عيل انا رايح .. اذا خلصتون دقوا علي ..
هيفاء : لـحـضة .. شلون انت الي توصلنا .. المفروض حنا نوصل قبلك القاعة بعدين انت تيي مع الزفة .. بـ نتصل في حد غيرك ..
سلطان : منوه عااد !!
هيفاء : ما ندري .. ع ما اضن ان راشد هو الي بـ يوصلنا ..
سلطان : انزين .. " سكت شوي " الا مريم شبلاج ساكتة ما تتكلمين ..
بـ نعومة : و لا شي ..
سلطان : يلا هيفاء نزلي ..

هيفاء فتحت الباب ..

هيفاء : يلا مريم ..
سلطان : هههههه فهميها يا ذكية .. عندي كلمة راس معاها ..
بـ نص عيون : ان شاء الله .. مريوم بديت اغار منج هاااه ..
مريم : ههههههه
سلطان : يا حلو الضحكة عليج ..

" انصبغت احمر "

هيفاء : احم احم حشمونا عااد ..
سلطان : اكرمينا و نزلي ..
هيفاء : ههههههههه .. انتضرج مريوم داخل ..

نزلت هيفاء .. و انا ارجف من الخوف ..

سلطان : مريم ..!!
مريم : نـ نـ نعم ..

نزل من السيارة و ركب ورى .. يلس يمي و همس ..

سلطان : انتي تحبيني مريوم .. ؟؟

رفعت راسي و تلاقت انضاري بـ انضاره ..
شووه هـ السؤال ؟؟؟ .. يدري اني اموت فيه .. يعني لازم يحرجني معاه ..
نزلت راسي ..!

سلطان : تحبيني !!
بـ خوف : هيه ..
سلطان : بـس !!!!
مريم : ......
سلطان : قوليها مريم الله يخليج .. من عرفتج و انتي و لا مرة نطقتيها ..
مريم : .....
سلطان : يلا مريوم ..
مريم : ....
سلطان : ازعل عليج ..
مريم : قلت لك هيه ..
سلطان : انزين بـ اسألج سؤال ثاني ؟؟
مريم : تفضل ..
سلطان : لما قلت لج اباا رقم تلفونج شووه كان احساسج ذاك الوقت .. ؟؟
عقدت حواجبي : ما فهمت ..!!
سلطان : هممممم .. يعني شووه كانت الفكرة الي اخذتينها عني .. ؟؟
مريم : في البداية فكرت انك تباا تقص علي و تلعب بـ مشاعري .. بس لما وصلتني رسالتك قريتها و راقبت حركاتك و تعمدت اني احطك في مواقف علشان اتاكد من مشاعرك اتجاهي ..
سلطان : تأكدتي الحينه ..
ابتسمت : لو ما تأكدت ما كنت عطيتك رقم تلفوني ..
سلطان : همممم .. ما جاوبتيني تحبيني مريوم ..
رديت بـ دلع : سـلطان
سلطان : يا عيون سلطان ..
مريم : بس عاد استحي ..
سلطان : ههههههه .. عيوني ع الي يستحون .. قولي لي أول ..!
رديت بـ استسلام : و الله احبك يا سلطان احبك ..
فتحت الباب بـ انزل .. بس هو مسك يدي ..
سلطان : و أنـا أمـوت فيـج يا أغلى مريم في الدنيا ..
ابتسمت له و خدودي محمرين : .....
سلطان : اهتمي بـ نفسج .. و شوي شوي ..
مريم : ان شاء الله ..

سحبت يدي و نزلت بسرعة ..

......

" عـيـون "

[ المستشفى .. 11:45 الضهر ]

كملت صلاتي و شلت السجادة .. دخل فارس بس ما تلاقت انضاري بـ انضاره و هذه حالنا من البارحة ..
يلست ع السرير و تذكرت ان اليوم خطوبة مريم .. سامحيني يا مريم سامحني .. و الله مو بـ ايدي .. لو كان بـ ايدي كنت معاج الحينه ..

عشت البارحة موقف ما احسد عليه ..
نرد لـ البارحة ..!

[ " غرفة المستشفى 8:53الليل " دخل الدكتور علشان ياخذ دم من فارس لي انااا .. كنت مو راضية .. ما اباا دمه يختلط بـ دمي .. تقرب الدكتور و كان فارس يالس ع الكرسي الي يم السرير .. رفع كم قميصه مسكه الدكتور بـ يطقه الابرة علشان ياخذ منه دم .. بس بـ حركة لا ارادية .. خليت يدي ع مكان الي كان الدكتور بـ يطق فارس فيه ..

ابتسم الدكتور لي : لا ما عليك .. ما بـ تأزي ..
فارس مسك يدي وباعدها
ابتسم لي : لا تخافين ..

لما قرب الابرة من يده غمضت عيني .. و باعدت ويهي .. مرت يمكن 30دقيقة .. سمعت صوت فارس ..

فارس : يلا عيون ..

فتحت عيوني و شفتهم يطالعوني و يبتسمون .. رديت لهم الابتسامة ..

رفعت كم البلوزة الي كانت علي .. و انا خايفة .. بدت دموعي تتجمع في عيني لما شفت الدكتور يعقم الابرة .. تقرب الدكتور مني و الابرة في يده .. في هذه اللحظة بسرعة سحبت يدي ..

الدكتور : و الله انها ما تعور .. انتي غمضي عينك و بس ..
ابتديت اصيح : ما ابااا ..

الدكتور طالع فارس بـ نضرة ترجي .. تقرب فارس مني و همس في اذوني ..

فارس : عيون .. لا تصيرين ياهل و الله فشلتيني ..
رديت أترجاه : الله يخليك فارس .. قول له ما اباا لا يطقني ابرة ..

حرك راسه بـ عدم فايدة .. بس حدث غير المتوقع .. خلى يده الاولى ورى ضهري .. الثانية و مسك فيها يدي ..
تقرب مني الدكتور و خلى الابرة ع يدي ..
غمضت عيني .. و يلست اصيح و انا ارفس بـ ريلي .. الي يشوفني يقول ياهل .. بس و ربي اخاف من الابر ..
خلص .. وانا بعدي اصيح .. طلع الدكتور .. و احس نفسي بـ اموت من الخوف .. صج انها ما تألم بس موقفي مع فارس .. كان حدث ولا حرج ..

فارس : يــاهـل يا عيون يـاهـل ..! ]

كلماته لـ الحينه تتردد في اذوني .. يـاهـل .. انتي ياهل يا عيون في عينه يااهل.. طالعته .. كان يكمل شغله في اللابتوب .. ما قصر معاي من امس و هو وياي في المستشفى .. بس وجوده و عدمه نفس الشي .. اما يشتغل في اللابتوب او يالس و انا ع السرير اما نايمة او اقرأ قرآن .. بقيت مدة اطالعه .. ما انتبه لي لانه كان مشغول .. عن جد وسيم .. شكله طالع فضيع ما اقدر حتى أوصفه لكم .. اخاف أوصفه لكم و كل وحدة تقول في خاطرها " ياااي وايد حلو " مو ناقصة انا .. أغـار ..

أغـــــار !!!!! .. يا ربي انا شووه قلت .. معقولة اغار .. لا زلة لسان يا عيون زلة لسان ..

رميت نفسي ع السرير و نمت ..

....

" رهـف "

[ غرفتها .. 8:05 الليل ]

رديت البيت و انا متغطية بـ الكامل .. صج ان مكياجي كان خفيف بس سامر ما يرضى ..

دخلت الغرفة وتذكرت ان سامر من بعد الغدى ما شفته ..

ما كان في حد في الغرفة .. ما عدى غفران الي كانت نايمة ع سريرها .. شلت الشيلة و الغشوة عـنـي و فـصـخـت العـباة ( عباية كتف ) ..

طالعت نفسي في المنضرة .. الحمدلله المكياج ما اخترب من الحر .. مدري شووه فيها البحرين .. الجو مو واقف ع شي .. يوم برد و يوم حر ..

دخلت الحمام " أكرمكم الله "
بدلت ثيابي و لبست الفستان ..
الحمدلله لقيت بـ مقاسي .. و الله ان راسي افتر و انا ادور في هـ المجمعات عسب احصل فستان يليق علي ..
و لا عاد الله لا يخلينا من تعليقات سامر كل ما اتذكرها اضحك ..

" يبي لج درام أكل علشان تمتنين "

" ههههه صايرة كأنج عصى آيسكريم .. ما ينلقى لج شي !!"

ارتعت يوم سمعت صوت تصفير ..

سامر : حورية من السما نازلة علي ..
احمروا خدودي : غفران معاك !!

تقرب مني .. و رد بـ حب ..

سامر : انا ما تهمني غفران الي تهمني ام غفران ..
رهف : سـامـر .. استحي ..
سامر : تستحين !!! انزين تعالي بـ اقول لج ..
رهف : شووه ؟؟
سامر : انتي تعالي ..

تقربت منه .. حباني في خدي و همس ..

سامر : لا تروحين الحفلة ..
فتحت عيني : ليييش ؟؟؟؟
سامر : اخاف وحدة تشوفج و تخطبج لـ ولدها ..

دزيته ع خفيف ..

رهف : ســـامــر بلا مصاخة ..

....
..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 10:01 am

تابع الحلقة 18


" عـيـون "

[ عالم الأحلام .. 8:22 الليل ]

نشيت لقيت نفسي في البيت .. متى وصلت هني .. و منو يابني .. دخل علي سامر .. بس مدري و كأن طيف فارس جدامي .. شوي شوي سامر بدى يرد ع ورى .. وقفت و ركضت له و انا اناديه ..

عيون : سامر .. سامر .. وين بـ ترووح ..؟؟

وقفت لما لقيت نفسي بـ روحي في الظلمة بس انا و " فـارس" الي قطعني لقيته مبتسم لي .. ضماني لـ صدره ..

في هذه اللحظة نشيت متروعة .. محد في الغرفة .. نزلت من ع السرير .. فتحت الستارة ..
" لـــيــل "

يعني نمت وايد .. عفدت صوب الحمام .. توضيت و انا احس بـ الالم في بطني خف .. فرشت السجادة و صليت .. خلصت و شليتها .. انفتح الباب و انصك كانت الممرضة .. ابتسمت لي من شافتني .. رديت لها الابتسامة .. شلت القرآن و تربعت ع السرير ..

الممرضة " منال " : شلونج الحينه ؟؟!
عيون : الحمدلله احسن ..
الممرضة " منال " : تبين نييب لج عشى !!
عيون : لا مشكورة ..ما ابااا غير " طالعت زوايا الغرفة بـ أســى " اطلع من المستشفى ..!!
الممرضة " منال " : ادري فيج تمللتي .. سنة كاملة انتي هني مو هينة ..
رديت و انا اتذكر ماضيي في المستشفى ..
عيون : اييييه صح كلامج .. و الحين بعد متى اطلع ..؟
الممرضة "منال" : مدري .. قريب ان شاء الله .. " ربتت ع كتفي " بس انتي اهتمي في نفسج .. تراج هذه المرة حـامـل .. وفي بطنج يـاهـل يعني اكلي زين ..
ابتسمت لها : ان شاء الله ..

دخــل فـارس ..!

الممرضة " منال " : استأذن ..
ابتسمت : اذنج معاج ..

طلعت .. تلاقت انضاري معاي .. فـ نزلت راسي .. فارس راح يم الدريشة .. ضل يطالعها و فكره مو معاه .. استغربت !! يعني ما بـ يروح خطوبة مريم .. طالعت ساعتي ( 8:30 ) ..
وقفت و تقربت منه ..

همست : ما بـ تروح خطوبة مريم .. !!

طالعني بعدين رد نضره لـ الدريشة ..

بـ ببرود : لا
عيون : ليش ؟؟؟؟
صرخ علي : انا الي بـ اروح لو انتي ..

غمضت عيني من صرخته .. انا قلت شي الحينه ..!! حرااام عليه يعاملني جيه .. كل ما احاول اتقرب منه يباعدني الف خطوة ع ورى ..

رديت و انا قريب ابجي : انزين .. انا ما قلت شي الحين ..
صرخ علي مرة ثانية : و هذا الي عندج .. تبجين و تنثرين دموعج .. عندج شي غير ؟؟
صـحـت : ......
فارس : اذا اكلمج ردي علي ..
و انا اشهق من البجي : شووه تبيني اقول لك .. انك تعذبني يا فارس .. تـعـذبـنـي ..

طحت ع الارض و انا اصيح .. تمنيت لو الدنيا تنشق و تبلعني .. اباا امووت ..ما اباا هـ الدنيا .. يا ليتني توفيت في الحادث قبل ما اعيش مثل هذه العيشة الـمُُُُُـر .. !
وقفت و انا اشوفه يطالعني بـ نضرات ما فهمتها ..

همس : سامحيني عيون ..!
عيون :....

" مسحت دموعــي "
تقرب مني ..

فارس : سـامحتيني ..!!

" .. استغليت الفرصـة .. "

عيون : بـ شرط ..
فارس : شووه ؟؟
عيون : تروح خطوبة مريم ..
فارس : و تبين تضلين بـ روحج هني ..
عيون : شفيها .. ؟! مـتـعودة ..

طالع الجهة الثانية أونه يـفكـر ..

بـ لهفة : بـ تروح ..
فارس : همممممم .. هيه !
ابتسمت بـ نصر :.....

لـ أول مرة اقدر اقنعه بـ رايي .. مشيت بس وقفني صوته ..

فارس : تبين شي قبل ما اروح ..

فريت له ..

عيون : لا ..

بس قبل ما يطلع .. زقـرتـه ..

عيون : فارس ..!!

لف لي بـ دون ما يتكلم ..

عيون : لا تقول لهم اني في المستشفى ..
فارس : ليش عاد ؟؟
عيون : خلهم يستانسون بـ حفلتهم ..
فارس : ان شاء الله ..

رد بـ يطلع بس رديت زقرته ..

عيون : فـارس ..

وقف .. و لف لي ..

فارس : بعد شي ثاني ..

تقربت منه اكثر .. خليت يدي ع يده بـ ارادتي .. حسيته انصدم مني .. و خصوصا بـ التغير الكبير في تصرفاتي ..

عيون : مشكور فارس ..
فارس : ع شووه ؟
نزلت دموعي : مدري بـ دونك كنت شووه سويت .. !!

مسك ايدي بـ يده الثانية ..

رد بـ حنية : لو شووه صار يا عيون .. بـ تضلين زوجتي و لج حقوق علي ..

ما قدرت في هذه اللحظة اتحمل .. الكل يعرفني مو راعية مواقف جيه .. بـجـيـت ..

بس هذه المرة ما داريت دمعتي بـ وحدتي .. ولا كانت دمعة تحرق قـلـبي .. الااا كانت بــاااردة .. و يا ليتها تدوم ع خـدي ..!
ضماني لـ صدره .. و هــمــس ..

فارس : بـ تضلين غالية يا عيون .. غـاليـة يا وصية المرحـوم ..

مر علي و انا مرتمية في صدره .. يمكن اكثر من ربع ساعة ..
رفعت راسي و خدودي محمرين من البجي .. و من المـوقـف ..

ابتسم لي : كل هذاا .. ما خلصت دمـوعج ..!!

ضحكت و انا امسح دموعي .. ضل يطالعني بـ نضراات هذه المرة عرفت افسرها ..

كانت خليط من الحب .. الحنان .. العشق ..!

فريت نفسي لـ الجهة الثانية ..

بـ ابتسامة : فارس لا تطالعني جيه ..
حباني ع خدي : اهتمي في نفسج .. مع السلامة ..!

طلع من الغرفة ..
ضميت يديني مع بعض و همست ..

عيون : الله يسلمك و يحفظك ..

تقربت من الدريشة .. خليت يدي عليها ..
بـ رايكم الي سويته صح و الله خطأ..!!!!
من اليوم المفروض اعدل سلوكي معاه .. لانه لو ركب و نزل بـ يبقى زوجي .. " خليت يدي ع بطني " و أبـو ولدي ..

.....

" فـــارس "

[ عند باب البيت .. 9:25 الليل ]

نزلت من السيارة و عباراتها .. كلماتها .. حركاتها .. كلها في بالي لـ الحين ما انمحت ..

تــحـبـنـي !! .. مـن قدي .. عيون بنت راشد تحبني يا ناااس ..

دخلت البيت و انا اطالع زواياه .. ما اجذب ..

" مظلمة بدونج يا عيون "
والله اني احبج رغم كل الضروف
رغم كل المتاعب و الأسى والجراح

أخذت شاور .. لبست بانطلون جلد أسود .. معه قميص رصاصي .. لبست فوقه جاكيت أسود جلد .. طالعت نفسي في المنضرة .. رديت شعري ع ورى .. و طلعت من البيت ..

قبل ما اروح القاعة .. رحت محل ذهـب ..

فارس : السلام عليكم ..
صاحب المحل : و عليكم السلام ..
فارس : هممم .. لو سمحت ابي اليديد عندك ..
صاحب المحل : ذهب .. لو فضة .. ألماس .. و هو الأكثر الحين الألماس ..
فارس : زين عطني الألماس ..

طلع لي 3 أطقم .. أحترت بينهم ..
اخترت لـ مريم طقم كان وايد حلو .. السلسلة ع شكل حلق .. في نهايته وردة في وسطتها بلورة بـ اللون الاحمر .. اما التراكي و الخاتم و السويرة فـ ما يقلون في روعتهم عن السلسلة ..

فكرت آخذ لـ عيون بعد .. اخترت لها طقم نـاعـم .. سلسلة فـي نهايـتـها قلب فـي وسـطـه I love you بـ الوردي .. و الخاتم و التراكي و السويرة مثل الشي ..

دفعت الحساب و طلعت ..
وصلت لـ القاعة و الزفة توها واصلة .. الحمدلله افتكيت من سين و جيم " ليش تأخرت " .. بس بقت مشكلة " ويــن عـيـون ؟؟ " ..

دخلت و سلطان واقف .. طالع وسيم بـ بدلته .. كان لونها أسود .. و شعره كان أسـود لـ حد ظلمة الليل .. رغم ان شعره طويل الا انه واايد طالع لوك عليه ..

قبل ما اروح له .. رحت لـ سامر الي كان واقف مع راشد ..

فارس : السلام عليكم ..
راشد + سامر : وعليكم السلام ..
سامر : شبلاك تأخرت .. الحريم قالبين المكان ينطرون عيون .. و خصوصا مريم ..
بلعت ريجي : هاااه .. تدري الشوارع زحمة ..
راشد : هيه هـ الايام مدري شفيها الشوارع وايد زحمة ..
غيرت الموضوع : الا رااشد ..
راشد : شووه ؟؟
طالعته بـ نص عين ..
فارس : شفيها العنود واقفة بـ روحها ..
راشد : هاااه .. في وين ..
سامر : احم احم ..

طالعنا بـ اشمئزاز ..

راشد : تجذبون علي يعني ..
فارس : حـشـى و الله ما اجذب .. لف وراك بـ تشوفها يم باقة الورد ..

انا صاج .. لانها من مساع واقفة هناك .. لما لـف .. ابتسم .. و مـشـى لها ..

.....

" العـنـود "

[ القـاعـة .. 10:00الليل ]

اويييلااااه شافني .. انا شووه اسوي الحين ..

راشد : الحلوة شووه تسوي بـ روحها ..
بلعت ريجي : هاااه .. لا و لا شي ..
راشد : اخبارج حبيبتي ..؟؟
نزلت راسي : بخير .. أ أ أنت شلونك ؟؟
راشد : دامني سمعت صوتج اكيد بخير .. ألا عيوني شفيج مغطية ويهج !!
العنود : هاااه .. لا بس .. أ أنا حاطة لي مـ مـكياج و هني في رياييل و و وايد ..

يــا ربي خاايفة و مرتبكة .. من يوقف راشــد جدامي احس بـ رجفة في جسمي .. اول ما وافقت عليه كان هدفي اني انسى سـامر.. بس راشـد بـ طيبته نساني اياه في شهر واحد بس و خلاني اموت ع التراب الي هو يمشي عليه ..

راشد : شبلاج مرتبكة .. " قرب ويهه مني " تخافين مني ..!
العنود : لـ لـ لا
راشد : انزين .. شيلي الغشوة ..
العنود : لا ما ابااا
راشد : و غلاتي عندج شيلي الغشوة بـ اشوفج ..
العنود : بس ..
قاطعني : لا بس و لا شي ..

مسك الغشوة و رفعها .. نزلت عيوني عن عيونه .. بس هو رفع راسي و غصب انضاري مع انضاره تتلاقى ..

راشد : أحلى من القمر يا العنود ..
أحمرت خدودي من الفشلة : ....

......

" أحـلام "

[ القـاعـة .. 10:15 الليل ]

طالعت الكل و انا متحسرة .. كل وحدة تقول الزود عندي من كثر حلاة الفساتين .. اما انــا .. حامل ..!! فـ ما اقدر البس مثلهن و خصوصا اني صرت أمتن من قبل و وزني آآه يا وزني من الأربعين .. الحين في الستين ..

أخـذت لـي جلابـية مــن اليشـمك .. لـونـها برونـزي مـايـل لـ البنفسجي .. كانت واايد واايد ناعمة .. بس انا متعودة ع الفساتين .. مو ع الجلابيات ..

تقربت رهف مني و هي بـ كامل روعتها .. ما شاء الله عليها .. تينن .. شكلها مثل أمها .. و لان امها من لندن فـ اكييد بـ تكون رهف حلوة ..


كانت لابسة فستان وايد طويل .. حتى ان غفران اول ما دخلنا القاعة كانت تركض ورى رهف و تعرقفت فيه ..
لونه برتقالي مايل لـ البيج .. فيه ع جنب وردة كبيرة لونها برتقالي و طايحة منها خيوط ذهبية .. طالع روعة عليها .. خصوصا ان بشرتها بيضة و شعرها أشقر ..
ماعطيها شكل غير و يلفت الكل ..

رهف : أحلام شفتين غفران ..؟؟
احلام : غفران !! مع سامر ع ما اضن ..
رهف : و الله هـ البنت مخبلتني ..
احلام : هههههههههههههه .. الله يساعدج .. الا عيون لـ الحينه ما يات ..
رهف : انا شفت فارس .. بس مدري اذا يات عيون لو لا ..!!
احلام : انا بعد شفته .. بس ما شفت عيون معاه ..

أم سامر : رهـــف .. تـعـالـي لـ بـنـتـج .. و الله انـهـا طـفـرت فـيـنـي ..

احلام + رهف : ههههههههههههههه

.....

" فـارس "

[ القـاعـة .. 10:25 الليل ]

انتظرتهم يدخلون بس تأخروا .. لمحت سلطان واقف و معاه بشار .. صج تعالوا ما سلمت ع سلطان ..

تقربت منهم ..

فارس : سلطان ..!

لف لي و ابتسم ..
لويت عليه .. و همست ..

فارس : مبروك ..
ابتسم لي : الله يبارك في حياتك ..
فارس : شبلاكم واقفين لـ الحينه .. ؟؟ مو المفروض تدخلون ..؟؟
سلطان : اسأل مريم ..
فارس : شفيها ..!!!
سلطان : تصــيــح ..


ونكمل الباقي بعدين ..

لمن اعرف ارائكم واقتراحكم ..

اش تتوقعوا يسير ..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Butterfly
°°°°°|EmO|°°°°°
°°°°°|EmO|°°°°°


انثى عدد الرسائل : 666
العمر : 26
المزاج : . ^^ today is my 18 Birthday ^^ .
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 10:14 am

:.

ما شاء الله نزلتي اجزاء جديده دحينه اجلس افوشها وما ازاكر

ما علينا اخليها في البريك الجاي

.:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://butterfly-loves-freedom.spaces.live.com
Butterfly
°°°°°|EmO|°°°°°
°°°°°|EmO|°°°°°


انثى عدد الرسائل : 666
العمر : 26
المزاج : . ^^ today is my 18 Birthday ^^ .
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 12:11 pm

:.

الله يخليكي لا توقفي ((.. علشاني ..))
القصه مرره حلوه وكلامهوم مررره يضحك في كلام كتير بالقوه افهموا

يللا رح استناكي لا تتاخري

نزلي كل الاجزاء اللي عندك

خلينا اتسلى فيها في بريك المزاكره

رح استناكي

.:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://butterfly-loves-freedom.spaces.live.com
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 12:56 pm

من عنووووووني والله


والله عندي اختبار طويل وصعب ولساا مابداتوا

بس عشان خاطر عيونك حاكملها ..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 12:59 pm

..::][ الحلقة التاسعة عشر ][::..

" يا وقت وشـ باقي حزن تخفيهـ ؟؟ أظن حزن الناس كلهـ وصلني !! كل التعاسهـ والألم عايشهـ أنا فيهـ !!حتى الأمل خيب بها اليوم ظني !!!!"

تقربت منهم ..

فارس : سلطان ..!

لف لي و ابتسم ..
لويت عليه .. و همست ..

فارس : مبروك ..
ابتسم لي : الله يبارك في حياتك ..
فارس : شبلاكم واقفين لـ الحينه .. ؟؟ مو المفروض تدخلون ..؟؟
سلطان : اسأل مريم ..
عقدت حواجبي : شفيها ..!!!
سلطان : تصــيــح ..
فجيت عيني : تصيح !!!!!!!
سلطان : هـيـه تصيح ..
فارس : من شووه ..
سلطان : مدري .. تقول ما بـ تتكلم لما انت و عيون تيون ..
فارس : انا الحينه بـ اروح لها بس عـيـون .....
قاطعني : شبلاها عيون ..؟؟
فارس : .......

الحين شووه اقول له .. !! مو هي وصتني اني ما اقول لـ حد انها في المستشفى ..

سلطان : فارس .. شبلاك .. عيون فيها شي ..!!
تنهدت : عيون في المستشفى " اضطريت اخبره "..
سلطان : المــســتــشــفــى !!!

خليت يدي ع بوزه ..

بـ صوت خافت : اصصص .. ما اباا احد يعرف ..
بـ نفس مستوى صوتي : شفيها ..؟؟
فارس : حــامــل ..
ابتسم ابتسامة عريضة : حـــامـــل ..!!! انزين ليش ما تبي احد يعرف ..
فارس : مدري .. هي الي قالت لي ما اقول لـ حد ..
سلطان : ههههههههه .. اخاف صرت مثل بشار .. طلب مرته أوامر عنده من حملت ..
فارس : هههههههههه .. لا عاد مو لـ هذه الدرجة .. بس خلنا نشوف اذا تزوجت مريم شووه بـ تسوي ..
سلطان : لا مو مثلكم انا ..!!!
فارس : الا بـ تخلي اختي فوق راسك فاهم ..
سلطان : قول داخل عيوني ..
فارس + سلطان : هههههههههههههههههه
فارس : انا بـ اروح اشوف شووه صاير الحين ..
سلطان : بـ رايك .. مليت من الوقفة ..

دخلت القاعة .. تغشن الحريم .. و رحت لـ مريم .. لقيتها يالسة ع الكوشة و دموعها مثل السيل ع خدها .. رهف كانت ع يمينها و هيفاء ع يسارها .. يهدونها ..
فارس : مريوم ..

طالعتني .. و طارت في حضني مثل الياهل الي يدور ع حضن يلجي له ..
مسحت ع شعرها ..

فارس : شبلاج مريم .. معطلة الناس برع ..
مريم : .....

قعدتها ع الكوشة .. يلست يمها .. طالعتها بـ حنيه ..

فارس : آمري الغالية ..
دموعها بدت تنزل : " شهقت من البجي .. ردت و شفتها ترتجف تعلن بداية دوامة من البجي " ابي ام تشاركني هـ الليلة .. ابي اصير مثل كل بنت امها معاها في هذه اللحظة تشجعها .. ليييش بس انا محرومة من هـ الشي .. ليش انا بس الي ما عندي ام تواسيني .. امي ماتت و هي حامل يا فارس .. وينهااا ..!! و وين ابويه الحين .. ليش سوى كل هذاا .. ليش يبي يحرمنا منها .. ليييش ؟؟؟

مريم بـ كلامها هذا الكل التفت لها .. الكل ضل يطالعها بـ حيرة .. هذا الي تبينه يا مريم .. انتي طلبتي المستحيييل .. منين اييب لج امي الحينه .. !!

امي ماتت و السبب ابويه .. ربتنا خالتي الوحيدة فاطمة .. ربتنا و كبرتنا لما صار عمري 18 .. انا سافرت ماليزيا اكمل دراستي .. و هي بقت مع بنتها اليازية مع مريم في البحرين .. بس لما رديت .. سافرت كندا لـ ريلها .. اما الحين فـ ما عندنا خبر عنها ..
سالفة ابوي و امي سالفة طويلة .. لما صارت كان عمري 10 .. اما مريم توها 7 سنوات .. ذاكرتي لـ الحينه حاملة صورة امي و ابويه ..

نرد قبل 13سنة ..!

كنت نايمـ في غرفتي .. نشيت ع يد تهزني بـ خوف و دموع تطيح ع ويهي بـ حرارة .. فتحت عيني لقيت مريم و عمرها 7 سنوات تطالعني و دموعها تسري ع خدها بـ ألـــم .. قعدت بسرعة .. فركت عيني ..

فارس : شفيج مريم ؟؟؟
تصيح : البابا يطق الماما ..

انسدحت و تلحفت و انا اقول لها بـ صوت ناعس ..

فارس : أووه .. لا تحلمين و تيين تقولين لي ..

اخذت تهز فيني و دموعها تطييح .. صرخت بـ اعلى ما عندها ..

مريم : المامااا تصييح .. الماما يطلع منها دم .. فاارس قووم .. البابا يطق الماما ..

طاحت علي و هي تطقني ع ضهري ..
قمت عن السرير ..

فارس : اففف ..انزين تعالي وريني .. " تثاوبت "

مشيت و هي متشبتة في ثيابي ..
بس لما سمعت صرخة ابويه .. وقفت مثل الصـنـم ..

فهد : ســكــتــي لا ذبــحــتــج الحـــيـــن ..

سمعت بعدها صرخة امي .. تتألــم ..

سـعـاد : حرااام عــلــيــك بس .. آآآآآآه ..

الي وقفني بـ مكاني اكثر لما فتحت الباب ع فتحة صغيرة تسمح لـ عيني انها تشوف ابوي و الي لـ اول مرة اشوفه بـ هذه القساوة .. تشبت في مقبض الباب لما شفت الدم الي ملى المكان .. و امي طايحة ع الارض و هي تصييح ..
بس لما حاول ابوي يرفس امي في بطنها و هي حامل .. فتحت الباب .. طارت مريم عليه و مسكته من ريله ..

تصرخ و هي تصيح : لا بــابــا لا تطق المـاما .. لا تطقهااا ..

مسكتها امي و علامات الالم في ويهها .. صوتها .. ملامحها ..

سعاد : مـ مـ مـ مريم .. روحي ماما .. ر....

و غمضت عينها .. لـ الحين مدري .. اذا كانت توفت في هذه اللحظة .. لو أغمى عليها .. الي اتذكره ان مريم طارت عليها و طاحت في حضنها .. مسحت نفسها و دم امي خرس ثيابها ..

صرخت : مــامــا .. لا تروحين ..

تقربت منهم .. طالعت ابويه بـ عتاب .. وبعدها طالعت امي و مريم الي كانت رغم صغرها تقااسي من ألم الحسرة ..

صرخت ع ابويه : ليش سويت جـيـه يا يـبـه " صرخت بـ اعلى ما عندي " لــــيـــش ..؟؟؟؟؟؟

بـ صرختي هذه اهتز فيها ابويه .. اهتزت مريم .. اهتزت جدران البيت .. و سماوات الملـكــوت ..
تقربت من امي .. حضنتها لي .. و انا اصيــح .. ذاك الوقت بـعـدي صغيير عن الدنيا .. و مو متحمل اني افقد اعز ما عندي ..

مريم الحينه اكيد تذكرت اليوم المشؤوم .. اليوم الي فارقتنا فيه الام الحنون الي غرقتنا بـ حنانها .. اليوم الي فقدنا فيه ابوي و لا ندري وينه .. يقولون مات .. بس أحساسي يقول لا ما مات .. ابويه حي .. و متأكـد عايش بـ ألم .. يحمل ذنــب عمري ما راح انسااه له ولا اغفره ..

ام سامر " تصيح " : مريم بنيتي انا امـج .. لا تصيحين و تقطعين قلبي ..
ام سلطان : خلاص مريم .. " شهقت من البجي " انا امج يا بنيتي ..
هيفاء : الغالية بسج بجي .. تراج بجيتيني .. خلي ايمانج بـ الله قوي ..
رهف : بس مريوم .. " حضنتها " عندج بدل الام أمين .. لا تبجين و الدنيا طويلة جدامج ..

تقربت منهم فـ تباعدوا عنها ..
فارس : يلا مريم .. سلطان برع ..
اخذت تشهق : .....

ما كانت تصيح .. كان هذا نهاية هذه الدوامة ..
مسكت يدها .. و ابتسمت لها رغم غصتي .. مشيتها لين برع .. كانت تمشي بـ خطوات مترددة .. بس قبل ما تروح همست في اذونها ..

فارس :عيون ما يات لانها في المستشفى ..

وقفت و لفت جسمها كله لي ..

بـ تعب : ليش ؟؟؟
فارس : ابشري .. بـ تصيرين عمه يا مريم .. ولدي في الطريق ..

شفت ابتسامة عذبة ع ملامحها .. تتكلم عن قصة فرح يديدة في حياة اختي مريم ..

.......

" أم سامر "
[ القاعة .. 11:10 الليل ]

فديت بنيتي مريم .. تحن ع امها و هذا شي طبيعي .. الام مهما غابت بـ تضل عزيزة وغالية و ذكراها طيب بـ القلب .. هيه و انا ام و يده .. احس بـ هذا الشعور .. شلون لو كان لـ بنت توها في بداية حياتها ..
قعدت ع اقرب كرسي و قلبي يوجعني .. احس بـ ألم فيه .. و نغزات من اول امس .. تقربت مني ام سلطان ..

ام سلطان : خير يا خويتي .. ما بـ تيين تزفينهم ..
بـ تعب : لا انتي روحي زفيهم ما لي بارض ..
ام سلطان : بلاج سارة ..؟؟
ام سامر : لا يا منيرة .. الم شوي " خليت يدي يم قلبي " هني ..!
ام سلطان : تبين اقول لـ سامر يوديج المستشفى ..
ام سلطان : قـطييعة .. يوديني المستشفى و يودر مرته و بنته الحين .. لا يا خويتي ماني بـ رايحة .. اذا زاد علي الالم بـ اقول له يوديني ..
ام سلطان : بـ راحتج ..!

طالعتني بـ نضرة بعدها مشت ..

.....

" شـوق "
[ غرفتها .. 6:10 الصبح ]

ميثا : شوق اذا ما ترومين تروحين المدرسة .. خلج هني ..
رديت و انا اهز ريلي : هاا شوفيها ما بها الا الخير .. آآآآآآه ..
ميثا : شفتي .. قلت لج .. بس انتي ما تطيعين ..
شوق : أوووه .. بس يا ميثا .. شي صار و انتهي .. بلاج هذرة و ساعديني اقوم ..

فرت بوزها .. و مسكتني من ذراعي وقفت و انا امشي ع ريل وحدة .. الريل الثانية الله يغربل نويصر و يخليه يطيح من فوق الدري مثل ما خلاني اطيح قولوا آآآميين ..

شوق : آآه .. ميثاا شوي شوي ..
بـ ملل : زيين ..

كنت بـ احمل شنطتي .. بس ميثا سبقتني ..

ميثا : خليها عنج انا بـ احملها ..

سحبتها من عندها ..

شوق : انتي كفاية عليج شنطتج بعد تحملين شنطتي ..
ميثا : كيفج ..!!!

مشيت لين المطبخ .. كان اخوي زياد و هو الي يوصلنا كل يوم .. و قباله ناصر .. عبست من شفته ..

شوق + ميثا : صباح الخير .. زياد " تعمدت اقول اسم زياد بس "

طالعتني ميثا و خزرت لي .. فرصتني في يدي .. تدري اني ابي استفز ناصر ..

زياد بـ ابتسامة : صباح النور ..

ما شفت ردة فعل ناصر لانه كان معطني ظهره ..

شوق : ننطرك زياد في السيارة .. و

سحبتني ميثا من يدي ..

شوق : شبلاااج ..آآآآي ريلي .. وقفي بــــــــس ..!

وقفت ..

ميثا : شفيج .. تبين اليوم بعد تنطقين مثل ما انطقيتين البارحة ..
شوق : و انا الحين شو سويت ..
بـ طنازة : لا سلامتج ما سويتين شي .. بس تستفزين ناصر ..
شوق : أوووه .. يلا بـ نتأخر ..

ركبنا السيارة و مشينا لـ المدرسة ..

.....

" عـيـون "
[ غرفـة المستشفى .. 6:25 الصبح ]

نشيت من النـوم .. اطالع المكان .. وقفت انضاري لما شفت فارس يالس ع الكرسي و هو نايم .. هيه صح امس رقدت و انا انطره .. نزلت من ع السرير .. شلت اللحاف الأبيض .. رحت لـ فارس غطيته به ..
طالعته و تأملته زين ..

عفدت ع الحمام .. توضيت و فرشت السجادة .. صليت .. و قريت قرآن .. صكيته و الابتسامة ما فارقت ويهي .. ضميت القرآن لـ حضني .. احس بـ الفرحة في قلبي الحمدلله .. الحمدلله .. اللهم ديم الفرحة يا رب .. ديمها و اجمع قلبي بـ الي اخترته لي .. " فارس " ..

خليت القرآن ع جنب .. شلت السجادة و رديت القرآن مكانه .. يلست ع الكرسي الي قبال فارس .. طالعته نايم .. تعبان .. ليش توني حاسة بـ تعبه و حزنه .. ألمه و حــبــه ..!
قطع علي افكاري صوت طق ع الباب .. وقفت و فتحته .. كانت الممرضة في ويهي .. مدري ليش كانت تطالعني بـ احتقار بس طنشتها ..
عيون : نعم ..
الممرضة : الفطور ..

دخلته .. و وقفت الممرضة تطالع فارس ..دخلت و استفزيت منها ..

بـ اشمئزاز : في شي ثاني ..
الممرضة : و الله انه حلو ..

ما سمعت شو قالت ..
عيون : نعم ..

ما ردت علي و طلعت برع الغرفة .. حركت راسي بـ عدم فايدة .. صكيت الباب بـ هدوء و رديت مكاني ..
عن جـد ما خطر في بالي اني في يوم بـ احب فـارس او حتى بـ افكر فيه .. آآه ..

رديت راسي ع ورى .. غمضت عيني و غصت في بحر افكاري .. قطع علي السكون صوت فارس ..

فارس : صباح الخير ..

فتحت عيني بـ هدوء .. يطالعني و هو مبتسم .. لـ اول مرة في الدنيا احس بـ عذوبة هـ الابتسامة ع محياه ..

ابتسمت له : صباح النور ..
فارس : ما جهزتي اغراضج ..
عيون : ليش ..؟ وين رايحين ..؟؟
فارس : وين بعد البيت ..

نقزت من مكاني .. و عفدت يمه ع الكرسي ..

رديت و قلبي يتراقص من الفرح : صــج ..!

مسك يدي و رد علي بـ حب ..

فارس : صـج ..

حاولت اتهرب من نضراته ..

سحبت يدي و وقفت ..

عيون : عيل انا بـ اجهز ..

وقف ..

فارس : قولي بـ اتهرب ..
نزلت راسي : ......
فارس : هههههه .. انزين بـ اروح اكمل إجراءات الخروج و بـ ايي اباا اشوفج زاهبة .. " غمز لي بـ عيونه "
عيون : ان شاء الله ..

طلع من الغرفة .. و انا بـ دوري شلت ثيابي و خليتهم في الشنطة .. ما كانوا وايد .. بس كم بدلة .. احترت شو البس .. بس مسرع ما طلعت لي تنورة بيضة معاها فانيلة برتقالية و فوقها قميص ابيض .. لفيت الشيلة بـ ترتيب .. طالعت نفسي في المنظرة .. ما عندي مكياج .. جان حطيت .. بس عندي في الشنطة جلوز و كحل .. لاني ما كنت حاطة كحل الا خفيف فـ غمجته ..

طالعت نفسي زين .. و بعدها رديت الجلوز في الشنطة .. وقفت ع صوت الباب ..

فارس : جـهزتــ .....

بس وقف يطالعني و كانه شايف شبح ..

عيون : شبلاك ..؟!
فارس : لا و لا شي ..

حمل شنطتي .. و مشى .. انا مشيت وراه ..
طلعت من المستشفى و لفحتني نسمة هوى طيرت طرف شيلتي وقفت اطالع الحريـة .. الشارع .. النـاس .. وأخيرا طلعت ..

وقف فارس لما شافني واقفة .. تقرب مني .. و مسك يدي ..

فارس : خلاص ما بـ تردين المستشفى مرة ثانية ..
ابتسمت له : .....

رصيت ع يده ..
ابتسم لي .. و مشينا ..

تعال اكتب كلام الحب
تعال ارسم بدايه درب
يا اغلى كلمه بشفاتي
ياعمري يا متاهاتي
قضيت الليل لعيونك
وانا ساهر
تعال اسهر انا وياك
تعال ارقد على صدري
اغني لك يااجمل قلب
تعال نرسم قلب داخل قلب
ونضحك للامل والحب

دفـى في يدي هذه المرة غيير عن كل مرة .. هذه المرة دفى الحـب ساكن احشائي .. نبض فارس احسه جريب لـ نبضي .. آآه .. يا ليته يضل معاي .. خلاص ما اباا الدنيا .. اباا بس اضل معاه في دنيا خالية من الناس ..
ما خرب علي صفو هذا الاحساس .. شـخـص في عمري ما اباا يكون هناا .. وقف قلبي بـ توقف جسمي في مكانه ..
وقف فارس و طالعني بـ حيرة ..
فارس : شبلاج الغالية ..؟؟

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 1:09 pm

..::][ الحلقة العـشـرون / الفصل الأول ][::..

" أحبك هذا اعترافي الأخير أحبك ومدري معك وين المصير هي كلمة مافيها عذاب ولا نظرة تكفي من الكلام هي حب موجز هالحكي هي بعد أعذب غرام يمكن يكون هو أكبر جنون أو بسمة طفل حنون "

ما خرب علي صفو هذا الاحساس .. شـخـص في عمري ما ابااه يكون هني .. وقف قلبي بـ توقف جسمي في مكانه ..

وقف فارس و طالعني بـ حيرة ..

فارس : شبلاج الغالية ..؟؟
عيون : ....

انا موب حاقرته لا .. عيوني تدقق في ذيك الانسانة .. ابا اتأكد .. هذه هي لـو لا .. لما نزل الريال من السيارة تأكدت و يا ليتني ما تأكدت ..

رص ع يدي ..
فارس : عيون .. شفيج .. ؟!

......

" فــارس "
[ عند باب المستشفى .. 7:30 الصبح ]

حــيــرتـني .. شفيها .. طالعت عينها و مشت انضاري لـ المكان الي تطالعه .. أشـوف هناك .. لحظة ..!!!
هذه خالتي ام ســامر .. شوو تسوي هني ..

عيون : فارس .. أمـي هني ..
فارس : ما عليج الحين بـ اروح اشوف شو صاير ..

مشيت و انا مدري هي مشت وراي لـو لا .. بس لما وصلت سمعت صوتها من وراي ..

عيون : يـــمــه ..!!!

كانت بـ تركب السيارة بس وقفت .. نزلت ريلها و لفت جسمها .. طالعتني بعدها طالعت عـيـون ..

ام سامر : فارس .. عيون

عيون طاحت في حضنها و هي تصيح ..

اما آنه بقيت اطالعهم .. خالتي ام سامر .. انسانة الي يشوفها ما يقول يده .. اول ما شفتها تخيلتها احلام .. ما توقعتها بـ هذه الدرجة .. فيها شبه وايـد من أحلام .. قصيرة و ضعيفة .. ملامحها صغيرة .. تقولون في الثلاثين مو الأربعين .. قطع علي تفكيري .. صوت سـامـر ..

سامر : فــــــارس .. وين رحت ..؟!
فارس : معاك ..
سامر : شفيكم يايين هني .. عيون مريضة ..!!
فارس : هااه .. لا ما فيها الا الخير ان شاء الله ..

تقربت عيون مني .. مسكتني من ذراعي و عصت عليه .. تبي توصل لي شـي .. ما تباني اقــول لهم انها حامل لـو شووه ..

ام سامر : شصاير ..؟؟!!
فارس : لا خالتي بس عـيـون .. آآي ..

قرصتني في ايدي .. طالعتها و خزرت عليها .. هي لفت ويهها الجهة الثانية بـ غرور .. تبي تحرني ..

ام سامر : خير .. بلاج عيون ما تبينه يقول لنا ..؟
فارس : لانها حــامــل ..
ام سامر : حــــامــــل .. " رفعت يدها ع بوزها بـ تزغرت " كلللللللللوش ..
سامر : يـه .. بس يمه بس فضحتينا جدام خلق الله ..
عيون : يمه الكل يطالعنا بـ سببج ..
ام سامر : يووه .. شفيكم خلوني افرح بـ بنيتي .. تعالي يمه .. تعالي في حضن امج تعالي ..

طالعتني .. ابتسمت لها ..

خلتني و راحت لـ أمها .. حبتها في خدها ..

عيون : عسى الله ما يحرمني منج ..!
ام سامر : و لا يحرمني منج قولي آمين ..

غفران : آميــــــــن ..

عيون : غفراني انتي هني ..
غفران : ايه .. أمـو انا أأني ..
عيون : هههه .. تعالي يا بعد عمو انتين ..

حملتها و هي مبتسمة ..

سامر : يلا يمه نمشي ..
عيون : لحظة .. سامر ليش يايين هني ..
سامر : الوالدة داخت علينا .. يبناها هنيه ..
بـ خوف : شقالوا لكم ..؟؟!!
سامر : هبوط في السكر و شوي صداع ..
بـ همس : الحمدلله ..

ركبت ام سامر السيارة ..

ام سامر : يــلا عاد تأخرنــا ..
غفران : ما اباا الووح ..
سامر : شو ما تروحين .. تعالي غفران ..

يودت عيون من شيلتها ..

غفران : ما اباا
عيون : انزين .. خلوها عندنا .. بعدين بـ نييبها ..
سامر : لا ما يصير .. تعالي غفرانوو ..
غفران : مـــــا ابــاااا .. انت لووح لـ لهف .. " انت روح لـ رهف "
ام سامر : عيب غفران ما يقولون جيه لـ البابا .. و بعدين قولي ماما .. مو رهف ..
تصيح : ما ابااا .. ابا الووح ويا اموو ..
سامر : تعالي انتي .. باص الحضانة بـ يروح عنج اذا تأخرتي ..
غفران : ما اباا الـوووح ..
ام سامر : ما عليه .. تعالي حبيبتي .. بعدين بـ نوديج ..
برطمت : لهف ما تلضى ..
ام سامر : عنبوه .. هذه امج تقولين عنها رهف .. بـ ترضى .. انا بـ اقول لها .. يلا تعالي ..

نزلت غفران و ركبت يم يدتها ..

سامر : مع السلامة ..
عيون + فارس : الله يسلمك ..

....

" مـيـثـا "
[ المدرسة .. غرفة الصف .. 8:00 الصبح ]

همست لي : ميثوو .. شفيها شوق اليوم اشوفها تعرج ..
رديت بـ نفس مستوى صوتها : طقاها ناصر ..
سوسن : يووه .. ليش ..؟؟! اكيد رفعت صوتها عليه أو شي ..
ميثا : سالفة طويلة بعدين اقول لج ..
سوسن : يا خسااارة .. يا ليت شوق معانا في الصف ..
ميثا : لا الله يخليج .. يكفينا البنات .. بعد تييبين لنا شوق و هذرتها ..

المعلمة : ميثا و سوسن .. اييييه .. مسوينها حصة لعب و سوالف اشوف ..

بـ صوت خافت : ميثا الحين شو نسوي ما بـ نخلص من لسانها ..!

المعلمة : سوسن انتي من صرتين يم ميثا خربتيها .. من باجر ابا اشوفج مكان ليلى .. و ليلى تيين مكانها فاهمة ..

ليلى : ان شاء الله معلمة ..

سوسن توقف .. و تخلي يدها ع خصرها ..

سوسن : لا و الله .. هو كيفج تغيرين مكاني و توديني مكان ما تبين ..
المعلمة بـ قلة صبر : لا كيفج تصدقين .. أقول انثبري مكانج و خلينا نكمل الدرس ..
سوسن : افففففففف ..
المعلمة : و ما تسكتين بعد ..
سوسن : أوووه زين زين .. بس سكتنا ..

و تخلي يدها ع بوزها بـ طريقة خلت كل البنات يضحكون .. ما سكتوا الا بـ صرخة المعلمة ..

المعلمة : بــــــــــس ..!!!!!!!

.....

" عـيـون "
[ سيارة فارس .. 8:21 الصبح ]

يـــا ربــــــي بـ امووت من اليــووع ..

عيون : فارس .. يوعــانــة ..!!!!
بدون ما يطالعني : انزين ..

شووف .. هذا الي يقهر .. اقول له يوعانة .. يقول لي انزين ..
الي قهرني اكثر .. لف ع جهة البيت .. قلت يمكن ما سمعني زين من مساع ..

عيون : يـوعانة فارس ..!

طالعني بس ما رد عليّ ..

وقف عند البيت .. رديت بـ حيرة ..

عيون : فارس ..

بند السيارة .. و طالعني مدة .. قرب ويهه من ويهي .. و قال بـ ابتسامة ..

فارس : اباا آكل من ايدج ..
فجيت عيني : بس آنه ما اعرف اطبخ ..

باعد ويهه .. و فتح الباب ..

فارس : الي تعرفينه سويه ..

ابتسمت لاني تشجعت لـ الفكرة .. بس كفاية .. اهلي صج انهم ربوني ع الدلال .. اما الحينه ماشي دلال و دلع قبل .. آنه تزوجت و قريب أصير أم .. خلني افكر عدل .. قبل لا أضيع ..

......

" شــوق "
[ المدرسة .. الساحة ( الفسحة ) .. 10:15 الصبح ]

أمل : أمبييه .. شوق شوفي ريلج .. تخرع ..

رديت و انا اهمز ريولي ..

شوق : مافيها شــي ..
أمل : انتين بس شوفيها .. خضرة على زرقة على صفرة على حمرة ..
رديت أتطنز : قولي الوان قوس قزح و خلصينا ..
أمل : شووق .. بلا مصاخة و الله ما امزح .. يمكن كسر .. روحي المستشفى ..!!
شوق : ان شاء الله دكتورة امل .. بعد شي ثاني ..
أمل : أ.....

قاطعتنا ميثا ..

ميثا : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..

قعدت يمي .. فتحت البيبسي .. و قالت و هي تحرك العلبة يمين و يسار ..

ميثا : شلون ريلج الحين شوق ..؟!!
شوق : زينة ..
امل : لا مو زينة ..
شوق : نعم يا لساني البديل ..
امل : هههههه .. لا صج .. ميثا ودوها المستشفى ..
ميثا : قلت لـ زياد .. قال اذا ردينا من المدرسة بـ يوديها ..
امل : احسن ..
شوق : لا و الله .. تشتغلون محامين عن حقوق الضرب و التكفيخ ..
أمل و ميثا : هههههههههههههههههههههههههه ..

بـ أعرفكم على أمــل .. هذه رفيجتي و رفيجة ميثا المقربة .. أموت عليها .. شوي دبدوبة بس مو وايــد .. تحب الافلام الهندية لـ حد الجنوون .. اقول لكم لـ حد الجنون مو مزح .. الا صج .. ما تصدق على الله تشوف فلم هندي .. تنسى الدنيا و ما فيها ..

......

" مــريــم "
[ الشقة .. 10:30 الصبح ]

توردت بـ خجل ..

نزلت التلفون من بين ايديني .. خليته بين ريلي .. و مسحت دمعتي .. عسى ربي يخليك لي يا سلطان .. رفعت التلفون مرة ثانية .. خليته ع اذوني ..

سلطان : مـــــريـــــــم ..!!!!! وين رحتين ..؟!
مريم : معاك ..
سلطان : وين معاي .. من مساع لـ الحين اكلمج و انتي ساكته ..
مريم : ....
سلطان : هاا .. شفتين ..!
مريم : لا بس .....
سلطان : شنوو بس .. هممم .. مريم شرايج تتصلين لـ فارس .. تقولين له بـ نطلع انا وياج ..
مريم : مدري ..
سلطان : اتصلي له .. زين ..
ابتسمت : ان شاء الله ..
سلطان : مع السلامة حبيبتي ..
توردت : الله يسلمك ..

بس قبل ما اصكه .. سمعته ..

سلطان : اهتمي في نفسج ..
مريم : ههههههههه .. ان شاء الله .. مع السلامة ..
سلطان : الله يسلمج ..!

صكيته .. و مسحت دمعتي الي كانت ع خدي ..

.....

" عـيـون "
[ الغرفــة .. 12:05 الضهـر ]

شلت السجادة .. و رديتها مكانها .. فتحت الدريشة .. و قعدت عند حافتها .. أشــم الهــــوى .. رشـات من ريحة الياسمين الي مزروع تحت الدريشة تطرب شمي .. ضميت يديني مع بعض أحس بـ برد .. سندت راسي ع الدريـشـة .. و تنهدت .. رغــم الأرتيـاح الي ياني عن طريق معاملة فارس لـي .. بس هم مدري شلون بـ تأقلم مع لقب [ أم ] .. فـرحــانــة .. بس بعد حزيـنـة ..

سمعت صوت باب الكراج ينصك .. نزلت من الدريـشـة .. صكيتها .. و نزلت الستارة بـ هدووء .. لـ لحظة .. شفت علبة حمرة داخلها طقم الماس تتمرر جدام عيني .. وقفت عند محط انضاري و كأن الي حاملنها يبيني ايودها .. مسكتها بـ يديني الي بـ تتقطع من البـرد .. دافــــيــــــة .. بس مو العلبة لا .. اليــد الي مسكت يــدي بعدها .. لمعت في عيني دمعة لما باسني فارس في خدي و قال بـ كل حب ..

فارس : عيد ميلاد سعيد عُـيون ..

عـــيـــد مــــيــــــلادي اليـــــــوم ..!!!! .. ايه صح عيد ميلادي .. بس شلون عرف .. طالعته بـ عيون مليانة دموع .. تلاقت انضاري مع انضاره .. دموعي طاحت ..

مسح الدمــوع .. و خلى يده ع خدي .. طالعني بـ حنية .. ابتسامة .. شـوق .. و كأنه لـ أول مرة يشوفني .. دقات قلبي تزيد .. الهــــدوء عم في المكان .. ما عدى صوت دقات قلبي الي اضن ان اهل البحرين كلهم سمعوها .. و صـوت دموعي و هـي تنزل .. و من متى صار لـ الدموع صوت يا عيون ؟!
مدري .. محد يسألني الحيــن .. كفايــة أعــيــش في عــذاب عيونه ..

فارس : و ليش البجي الحين ..!!!!

باعدت ويهي و مسحت دموعي بـ كف ايدي .. ايدي و جسمي و عروقي الي كنت احسهم متجمدين من البــرد الحين صاروا أكـثـر من النـار من حرارتهم ..

خليت العلبة على التسريحة .. شلت الخاتم .. و لبسته .. طالعت يدي الي توجها الخاتم بـ نعومته .. و بعدها رفعت راسي اطالع فارس ..

عيون : مشكور فارس ..
ابتسم لي : العفو كل شي و لا الغاليين ..

نزلت راسي و تنهدت .. يلست ع السرير و انا امنع دمعتي انها تطيح ..

عيون : خايفة يا فارس ..

يلس يمي .. سحب يدي الي كنت مخبيتها بين ريولي .. ضماها في بحر ايده .. ضغط عليها .. و رد ..

فارس : من شو خايفة .. " سكت شوي " لا تخافين و آنه معاج ..

رفعت راسي ضليت اطالعه مدة .. بعدها رديت نزلته ..

عيون : و هــذا الي خايفة منه ..
بـ دهشة : خايفة مني آنه ..

بسرعة رفعت راسي و رديت ..

عيون : لا يا فارس .. لو شو يصير ما اخاف منك ..
فارس : عيل من شو خايفة ..
عيون : خايفة من هـ الزمن .. خايفة ...
فارس : ايه كملي ..
بعد تردد : خايفة ع الياهل الي بـ نييبه ..
فارس : الياهـل .. شبلاه .. ؟؟!!

شلت يدي من بين يده .. وقفت و رحت يم الدريشة .. مسكتها من حافته و قلت و آنه اطالع برع ..

عيون : حياتنا متقلبة .. يوم نكون مع بعض .. و يوم ثاني نتهاوش .. و الله يعلم شو النهاية .. ما تخاف ع الياهل الي بـ نييبه يعيش بدون ام او بدون ابو .. يعيش بين مطلقين .....
قاطعني : بـــــس يا عيون بــس ..
عيون : ....

وقف و يا صوبي ..

فارس : تتوقعين نتفرق بعد اليوم ..
نزلت راسي : .......

يودني من ذقني و رفع راسي ..

فارس : جاوبيني ..

طالعت الجهة الثانية بـ انضاري .. لان مسكته لـ ويهي كانت قوية .. حتى اني ما اقدر احركه ..

عيون : مدري ..!!!

حرك ويهي عسب تتلاقى انضارنا ..

فارس : لا تدرين ..
عيون : ليش اعلم الغيب ..؟؟
فارس : لا محد قال .. بس حنا الاثنين الوحيدين الي نقدر نحدد مصيرنا ..
عيون : لا مو حنا الاثنين بس ..
عقد حواجبه : ....

حركت ويهي عسب افلت من مسكة ايده .. فهم قصدي و شال يده .. طالعته شوي بعدين تكلمت ..

عيون : فارس .. ما تقول لي شلون تزوجنا ..

باعد ويهه و ضل يطالع برع ..

فارس : وصية المرحوم ..
عيون : ايه .. يعني تدري .. و هذا الشي حنا الي تحكمنا فيه لو عمي الله يرحمه .. !!!!! ما كان في يدي لا آنه " اشرت عليه " و لا انت .. ان نحدد مصيرنا ..
فارس : بس الحين غـيـر .. انتي حامل ..

خليت يدي ع الجدار .. عصيت عليه و كأني اباا افرغ كل حـرتـي فيه ..!

عيون : يعني هذا الي غيرك عليّ ..
فارس : قصدج تصرفاتي ..
عيون : .....
فارس : عُـيون .. لا تضنين مثل هـ الضن فيني .. بعد كل الي قلته لج تقولين ان تصرفاتي دليل على استسلامي لـ حملج .. اكيد لا .. تصرفاتي كانت نابعة من كل قلبي .. " طالعتها بـ نص عين " و الله عندج شك في هذا الشي ..؟!
عيون : ......

" لا ما عندي شك .. و لا عمره بـ يكون عندي شك .. "

بـ إصرار : عُـيون انتي تحبيني ..!؟؟!

فاجئني سؤاله .. ضليت اطالعه مندهشة .. رديت نضري لـ الدريشة .. احس البرودة ردت لي مرة ثانية .. شفايفي جمدت عن الكلام .. عاد عليّ سؤاله ..!

فارس : تحبيني ؟!

ابتسمت بـ خجل و نزلت راسي ..

عيون : مدري ..
فارس : لا تدرين .. انزين .. سـألي قلبج ..

طالعته و آنه رافعة حواجبي .. ادري فيه يتمسخر عليّ ..

فارس : فديتج عيون جاوبيني ..

وقفت و عطيته ضهري ..

عيون : انت شرايك .. ؟؟!
فارس : آنه ..
عيون : ايه انتَ ..
فارس : آنه مدري .. انتي الي جاوبيني ..
عيون : تبي الصراحة ..
فارس : ايه اكيد ..
عيون : أكــــــررهـــك ..!!!!!

ما شفت رده .. بس هو وقف .. زخني من ذراعي و لفني .. خلاني مقابلته و اطالع عيونه .. كنت اباا اتضحك عليه .. بس كتمت ضحكتي ..

عيون : شبلاك تطالعني جيه ..
فارس : تكرهيني !!!
عيون : أيه ..
فارس : بس انتي ....

ما قدرت و انفجرت اضحك .. فارس قرصني في خدي و هو شاب نار ..

فارس : تتمسخرين عليّ هاا ..
عيون : .... > ( أضحك ^_^ )
فارس : عيديها مرة ثانية و بـ اجتلج ..
عيون : تسويها مو بعيدة عليك ..
خزر عليّ : عُـــــــيــــــون ..
عيون : يووه .. بس بـ اسكت ..

قعدت ع السرير و بعدي اضحك .. قعد يمي و كان مبتسم .. مسكني من ايدي ..

فارس : شو بـ تسمين الياهل ..
طالعته بـ نص عين : يمكن تطلع بنت ..

يرف ايده لـ السما ..

فارس : يـــــــا رب ..
عيون : ههههههههههه .. ليش عاد ما تبي ولد ..
فارس : اذا كانت بنت اكيد بـ تطلع قـمر مثل امها ..

انسدحت ع السرير .. و انا اضحك ..

عيون : بـ اسميها هممممممم .. شـهـد ..
فارس : و اذا ولد ..

عدلت يلستي ..

عيون : مدري ..
فارس : شرايج في عيسى ..
عيون : همممم .. لا وايد ثقيل .. بس مو كأن بدري ع الأسامي ..
فارس : ههههههههههههههه .. انزين .. جاهزة لـ بكرة ..
عيون : ليش ..؟!
فارس : عرس العنود ..
ضربت جبهتي : ايييييييه .. نسيت ..
فج عينه : يعني ما اخذتي لج شي ..
عيون : امبلى اخذت .. ما تتذكر من المجمع الي في الريف ..
فارس : ايه صح ..
عيون : و انت ما اخذت لك ..
فارس : لا اخذت لي .. لـ عرس العنود بدلة .. اما لـ عرس مريم ثوب و غترة اماراتي ع رغبة سلطان ..
عيون : ايه صح لان سلطان من الامارات .. يبي يرد لـ ايام قبل ..
فارس : قومي تجهزي .. بـ نتغذى برع ..
فرحانة : صج !!!!
فارس : ايه صج ..

عفدت ع كبتي فتحته و طلعت احلى ما عندي ..

.....

" زيــــاد "
[ المستشفى .. 2:10 الضهر ]

الممرضة : رض بسيط و ان شاء الله بعد شهر نشيل اللف ..
شوق : بــل .. شهر وااايـــــد ..
الممرضة : ههههههههه .. ما عليه .. استحمليّ ..
زياد : يلا شوق نمشي ..
شوق : يلا ..
زياد : مشكورة ..
ابتسمت : العفو .. هذا الواجبّ ..

طلعنا من الغرفة و ميثا مخلية يدها ورى ضهر شوق و تمشي .. ركبنا السيارة .. ركبت شوق جدام و ميثا ورى ..

زياد : بس تدرين تستاهلين ..
تخزر لي بـ عينها : ليش بـ الله ..
زياد : علشان مرة ثانية تعفسين في اغراض غيرج ..
شوق : شسوي هذه من ميثا ..
تصرخ : لا و الله ..
شوق : هيه منج انتي ..
ميثا : الحين انا الي قلت بـ اشوف الصور لو انتي ..
زياد : و انتي يا ميثا هم غلطانة .. تروحين تعلمينها بـ السالفة ليش ..

تتسند ع الكرسي ..

ميثا : شسوي بعد .. ما اقدر اربط لساني ..
زياد : هههههههه .. ربطيه مرة ثانية .. موب أي شي تروحين تقولينه ..
ميثا : ان شاء الله ..
شوق : الا زيوود كم عمرك الحين ..
زياد : اصغر عيالج انا ..
فرت بوزها : استاذ زياد كم عمرك الحين ..
زياد : هههههههههه .. ايه جذي ابيج .. عمري 22سنة ليش تسألين ؟؟
شوق : و ناصر اكبر منك بـ سنة .. صح ؟؟!
زياد : تقريبا سنة و نص .. لان باقي عليه 5 اشهر و يدخل الـ 24 ..
شوق : اييييه .. انزين زياد .. متى بـ تتزوج ان شاء الله ..
زياد : وش تستفيدين يعني ..
شوق : مليت .. ع الاقل زوجتك تصير ويانا في البيت تونسنا شوي ..
زياد : و منو قال لج اني بـ اسكن معاكم ..
نطت ميثا : عيل وين بـ تسكن ..
زياد : باخذ لي شقة و بـ اسكن فيها ..
شوق : بـ نسكن وياك انا و ميثا .. صح ميثا ..!!
ميثا : أكـــــيــــــد ..
زياد : انا بـ اروح في شقة علشان افتك منكم تيون معاي .. لا بـ الله رحت ملح ..
ميثا : ههههههههههه .. عيل تخلينا ويا نويصر ..
زياد : ليش هو وحش ..
شوق : لا سبال و يحب يكفخ ..
زياد / ميثا : ههههههههههههههههههههههههههههههه

.....

" مريم "
[ الصالون .. 4:30 العصر ]

مريم : عُــــــيـــــون .. مكياجج روووعة ..

و هي تحط يدها تحت عيونها و تعدل شوي من المكياج ..

عيون : صج ..
مريم : ايه واايد ..
عيون : و انتي متى بـ تحطين لج مكياج ..
مريم : بعد هيفاء ..
عيون : أي لون فستانج .. ؟!
مريم : بنفسجي .. و انتي احمر صح ؟!
ابتسمت : ايه احمر .. و هيفاء ..؟!
مريم : مدري .. يمكن أخضر زيتي .. لان الشدو الي حاطينه لها زيتي ..

هيفاء طلعت من غرفة المكياج .. الكل فج عينه يطالعها ..

هيفاء : شفيكم تطالعوني جيه ؟!

اكتفت بـ ابتسامة ..

هيفاء : يلا مريم .. دورج ..

وقفت و دخلت الغرفة .. شافتني الفلبينية و ابتسمت .. رديت لها الابتسامة .. و يلست ع الكرسي ..

.....




..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Butterfly
°°°°°|EmO|°°°°°
°°°°°|EmO|°°°°°


انثى عدد الرسائل : 666
العمر : 26
المزاج : . ^^ today is my 18 Birthday ^^ .
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 1:13 pm

:.

يا عمري عليكي

ان شاء الله رح ابدا اقرا فيها

يسلمووووووووووووووووووو مرررررررررره كتير

.:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://butterfly-loves-freedom.spaces.live.com
Butterfly
°°°°°|EmO|°°°°°
°°°°°|EmO|°°°°°


انثى عدد الرسائل : 666
العمر : 26
المزاج : . ^^ today is my 18 Birthday ^^ .
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الجمعة مايو 09, 2008 1:15 pm

female sensation كتب:
من عنووووووني والله


والله عندي اختبار طويل وصعب ولساا مابداتوا

بس عشان خاطر عيونك حاكملها ..


:.

مررره شكرايا حياتي

خلاص مو مشكله روحي زاكري

انا كمانه عندي اختبار ومرره طويله ولساعني في اولوا

بس القصه مني قادره اسيبها مررره عاجبتني

خلاص لاتكملي اكتر روحي زاكري

وبكره اول ما ترجعي ان شاء الله قبل لا تنامي تكمليها

.:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://butterfly-loves-freedom.spaces.live.com
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   السبت مايو 10, 2008 8:30 pm

تابع الحلقة العشرين الفصل الاول

.....

" عـيـون "
[ الصالون .. 4:35 العصر ]

اطالع مكياجي في المنضرة .. رفعت شوي من شعري عن ويهي .. تسريحتي خفيفة بس حلوة .. صبغت خصلات من شعري أشقر .. سويت في الخصلات المصبوغة حلزونات .. و ردوهم لي ع ورى .. لموهم ع خفيف بـ ورود لونها أحمر ..
لـ الحين ما لبست فستاني .. مريم و هيفاء حملوا فساتينهن .. و بـعدين بـ نروح مع بعض بيتنا.. بـ نبدل هناك بعدين بـ نروح القاعـة ..
قطع عليّ تفكيري ..

هيفاء : طالع المكياج عليج حلو رغم انه وايد غامج و ثقيل ..
ابتسمت لها : ايه .. قلت لها تخفف الاحمر .. بس هي ما تفهم لا عربي و لا انجليزي .. مللتني ..
هيفاء : ههههههه .. " ابتسمت و قالت " الله يخليج لـ فارس ..
رفعت ايدي لـ السما : و يخليه لي يــاا رب ..
هيفاء : هههههههه .. كل هذا حُــب ..

عفدت صوبها ..

عُيون : و أكثر ..
هيفاء : اول ما ييت من الامارات انتي و فارس مع بعض ما تنيازون .. و خصوصا لما طقاج انا شكيت قلت يمكن هذا سامر مو فارس ..
ابتسمت : صج ..
هيفاء : هممم .. يعني ما اشوفكم مثل الحين .. قبل حتى ما تتكلمون مع بعض الا نادراً ..
عيون : صح كلامج .. " اخذت نفس " بس الحين كل شي تغير ..

طلعت مريم ..

مريم : شرايكم ..؟!
هيفاء : حــ ......

قرصتها ع ريلها و غمزت لها بـ عيني ..

عيون : موب حلو ..

فرت ويهها لـ المنضرة و تمت تدقق فيه ..

مريم : صج .. اقول لها تعيده لي ..
عيون : ههههههه .. بـ العكس وايد حلو و ناااعــم ..
ابتسمت و هي رافعة حواجبها : ههههههه .. جذابة .. هيفاء شرايج فيه .. ؟؟!
هيفاء : حلو .. " تطالعني بـ نص عين " بس انا احلى ..
عيون : هههههههههه ..

......

" العنـود "
[ الصالون .. 7:30 الليل ]

ما تصدقون شقد فرحااانة .. بـ أطير من الفرح .. اليــووم عرسي .. و راشـد بـ يصير لي آنه و بس ..

ياا يمي ولد اخت راشد .. اخذ يسحب في طرف جلابيتي .. قلت لـ الكوافيرة توقف .. نزلت راسي له ..

العنود : نعم حبيبي ..
ابتسم بـ ببراءة : تقول لث الماما خلثتين ..
ضحكت : لا ماما باقي شوي ..

مشى عني .. رفعت راسي .. و كملت الكوافيرة شغلها ..

شوي و يت ليلى اخت راشد الوحيدة و هي حاملة مايد ولدها ..

ليلى : يقول لي ما خلصتين ..

ارفع خصلة من شعري ..

العنود : باقي شوي ..
ابتسمت لي : ما شاء الله .. و الله و عرف اخويه يختار ..
ابتسمت لها بـ خجل : تسلمين ..
ليلى : يسلم غاليج حبيبتي ..

خلت ولدها ع الكنبة .. عمره سنة و 7 اشهر الحينه .. و هو ولدها الوحيد ..

فتحت شنطتها و طلعت منها تلفونها .. اتصلت يمكن ع ريلها .. بـ اكلمكم شوي عن ليلى .. هي اخت راشد الوحيدة .. ما عنده راشد غيرها .. كان عنده اخو مات في حادث .. ليلى متزوجة إماراتي .. يت قبل خطوبتي بـ اسبوعين .. و بعد الخطوبة بـ اسبوع راحت الامارات مع زوجها .. اما الحين توها قبل اسبوع ياية .. و بـ تمشي من هنيه بعد 4 أيام ..

ابتسمت لي الكوافيرة ..

الكوافيرة : كملنا ..

وقفت .. و رحت يم المنضرة .. حلوة التسريحة .. ما اعرف اشرحها لكم .. بس الصراحة وايد ناعمة .. عيبتني .. و خصوصا اني صبغت شعري بني غامج ..

دخلت ليلى توها مكملة من التلفون ..

ليلى : بـ تصلين ..؟!
العنود : ايه ..
ليلى : توضيتي لو لا ..
ضحكت : لا توضأت قبل ما أبتدي التسريحة ..
ابتسمت : الغرفة الثانية لـ الصلاة ..

اكتفيت بـ ابتسامة .. دخلت الغرفة .. كانت هناك ام راشد تقرأ قرآن .. صليت و شلت السجادة ..

تطالعني ام راشد و دموعها متجمعة في عينها ..
تقربت منها .. حبيتها ع راسها .. و حضنتها .. ضليت اصيح و هي تصيح .. ليلى دخلت و وقفت عند الباب .. تمسح اثر دموعها الي طاحت و هي تطالعنا ..

رفعت راسي من حضنها ..

ام راشد : الله يخليج ..
نزلت راسي : و يخليج لي ..

الحينه آنه احمد ربي الف مرة .. الله عوضني بـ ام ثانية غير امي الي توفت .. تنهدت و رحت يم غرفة المكياج ..

يلست ع الكـرسي .. طالعتني البنت الي تحط المكياج و ابتسمت ..

.....

" عـيـون "
[ سيارة فارس .. 8:25 الليل ]

اتصلنا لـ فارس .. ياا لنا .. آنه , هيفاء و مريم .. كلنا متغشين لان مكياج و كان شوي ثقيل .. طبعا آنه ما عندي غشوة .. فـ اخذت طرف شيلتي و رفعتها ع ويهي ..

ركبت السيارة ..

الكل : السلام عليكم ..
فارس : و عليكم السلام ..

كان مشغل شريط موسيقى هادية .. السكوت عم المكان .. ما عدى همس مريم لـ هيفاء .. مدري عن شنو كانوا يتكلمون .. لاني جدام ..

وصلنا .. بس فارس ما نزل .. قبل ما انزل .. همست ..

عيون : فارس ما بـ تنزل ..
فارس : بـ اروح اشوف منين بـ يطلعون الزفة ..
عيون : بـ تتأخر ؟!
فارس : ع 9 بـ اييكم ..
عيون : تسع واايد ..
فارس : شسوي بعد ..
تنهدت : انزين .. مع السلامة ..
فارس : الله يسلمج ..

نزلت و صكيت الباب ..

دخلت البيت .. هيفاء فصخت عباتها و مريم نفس الشي .. يطالعون نفسهن في المنضرة المعلقة في نص الصالة ..

عيون : ثيابكن يبتونهن ..
مريم : ايه اكيد ..
عيون : بسرعة عيل لا نتأخـر ..

قبل ما اروح وقفتني هيفاء ..

هيفاء : عيون ..
عيون : آمري حبيبتي ..
هيفاء : ما يامر عليج عدو .. بس وين غرفة التبديل ..
عيون : عند الدري ..

ابتسمت و مشيت .. دخلت الغرفة .. فصخت عباتي و شيلتي .. فتحت كبتي .. طلعت فستاني .. أمبييه .. شلون البسه الحين .. احسه وايد عاري .. و فارس اكيد ما بـ يرضى .. اتذكر لما اخذته كان بداية زواجنا و كنت ما أواطن فارس .. اخذته عناد له .. بس الحين ..

البسه و امري لـ الله .. بدلت ثيابي .. لبسته و وقفت قبال التسريحة اطالع نفسي ..

صج انه شوي عاري .. بس وايد حلو .. لونه احمر .. فيه خيط ينربط في الرقبة .. قصير لين الركبة .. و من ورى طويل .. و مفصل جسمي تقريبا .. الحمدلله اني توني حامل .. " خليت يدي ع بطني " ما فيني حتى بطن ..

يلست ع الكرسي الي مقابل التسريحة .. فتحت الدرج .. شفت في ويهي الطقم الي عطاني اياه فارس .. ابتسمت و تذكرت امس .. رفعته .. و طلعت الطقم الي تحته .. لبست السلسلة .. و الخاتم .. التراجي كانوا وااايد كبار حسيت اذوني بـ تنجلع .. لبست السويرة .. طالعت نفسي و ابتسمت .. مثل ما قلت لكم تسريحتي وايد بسيطة .. كنت مرفعة شعري علشان ما يطلع من الشيلة ..

شلت الربطة و طاح شعري ع كتفي بـ تسلسل .. عدلته لانه شوي اعتفس يم الحلزونات .. طالعت نفسي و ابتسمت ..

فتحت كبتي .. و طلعت الصندل .. يلست ع المرتفع الي يفصل الغرفة و غرفة التبديل لانهم متداخلين في بعض ..

دخلت ريلي الاولى في الصندل .. و انفتح الباب .. " فارس " ..

بدت دقات قلبي تزيد .. بس ما بينت هذا الشي .. تميت ارفع الخيط و فارس واقف يطالعني .. آنه بقيت منزلة راسي أطالع الصندل .. ارفع خيط خيط بـ يد ترجف من الخوف .. رفعتهم لـ ركبتي .. شلت الصندل الثاني و نفس الشي .. وصلت لـ الركبة .. و ربطته ..

قلبي زاد في خفقانه ..

وقفت بس بعدي منزلة راسي .. اول مرة البس جيه جدام فارس .. رفعت راسي .. بس طالعت نضراته .. ما فهمتها .. كان عاقد حواجبه و هـو يطالعني .. ما قدرت استحمل اكثر .. كنت بـ اتخطاه و بـ اطلع من الغرفة .. بس هو مسكني من ذراعي و وقفني قباله .. طالعني من فوقي لـ تحتي و بعدها ايده ميودة ذراعي ..

بـ اشمئزاز : بـ تروحين جيه ..؟!!

" صخيت شوي بعدين رديت "

عيون : ايه ..

سحبت ذراعي .. و رحت لـ السرير .. شلت عباتي و شيلتي ..

لبست العباة .. بعدها رفعت راسي و طالعته .. بعده واقف مكانه يطالعني بـ نفس النضرات ..

عيون : فارس .. شفيك تطالعني جيه ..؟!

سكت مدة و بعدين تكلم ..

فارس : بدلي الي لابسته ..
عيون : شـنـو البس ..؟!

صرخ علي صرخة خلتني أغمض عيني و اشهق ..

فارس : ما يهمني .. المهم ما تطلعين جيه ..

دمعت عيوني بس تداركت الموقف و مسحت دموعي قبل ما تخرب مكياجي ..

حقرته .. لان صج ما عندي رد .. من صجه .. شـنـو البس !!!!!

فصخت عباتي و شيلتي .. علقتهم .. و يلست ع التسريحة و دموعي تطيح .. فصخت الخاتم بـ عصبية .. و رميته .. و السلسلة بعد و التراجي و رميتهم ع التسريحة و آنه بعدي اصيح ..

تقرب مني ..

فارس : شفيج ؟؟! آنه قلت بدلي ملابسج ..

شفتي ترتجف اباا اتكلم بس موب رايمة .. سكت و هو يطالعني من منضرة التسريحة .. نضراته تذبحني .. شكله معصب ..

صرخ عليّ : ما تسمعين ؟!
رديت و آنه اصيح : امبلى اسمع .. مانيب رايحة .. وصل مريم و هيفاء ..
فارس : أستينيتي ..
عيون : ايه استينيت زيــــن ..

حوطت ويهي بـ ايدي و اخذت اصيح ..

رد علي و كأنه يباا يهديني ..

فارس : ما عليه روحي فيهم .. بس لا تصيحين ..
عيون : .... " ما شي رد "
فارس : بس عيون .. خلاص لا تصيحين .. قلت لج ما عليه ..
صرخت عليه و دموعي تطيح : مو هذا الي يصيحني .. الي يصيحني معاملتك لي و كأني ياهل ..

طالعني بـ حنية بعدها ابتسم .. تقرب مني و باسني في خدي ..

فارس : يلا عُـيـون اخرتينا ..

مدري ليش بقيت جامدة اطالعه .. يطالعني .. بعدين طلع .. توني منتبهة لـ نفسي .. نقزت .. طالعت ويهي .. يــــــا ربـــــي .. اخترب المكياج .. بسرعة .. لبست شيلتي و عباتي ..

بس قبل ما امشي .. رديت و لبست الطقم الي رميته .. ركضت .. فتحت الباب و طلعت من البيت ..

ايييه .. مريم شكلها معصبة .. ركبت جدام ..

مريم : جان بقيتي ..؟!
عيون : ....... " ماشي رد "
مريم : اكلمج ؟!
فارس : بس مريوم ..

ما سمعت صوتها .. صخت ..

.....

" هيفاء "
[ سيارة فارس .. 9:15 الليل ]

احس الجو متكهرب بين عيون و فارس .. احساسي يقول جيه .. من البداية شاكة في علاقتهم .. بس بعدين لما شفتهم لـ آخرة مرة .. قلت يمكن قبل كانوا متضايجين من شي ..
بس الحينه ردوا .. و شكلهم متناجرين ..

همست لـ مريم ..

هيفاء : مريم ..
بـ نفس صوتي : هلااا ..
هيفاء : شلون تزوجوا عيون و فارس ..؟؟!

سكتت شوي و بعدين ردت ..

مريم : شلون يعني ما فهمت ..
هيفاء : بس خلاص ..
مريم : شصاير ..

عُـيون : شفيكم من مساع لـ الحينه تتكلمون بـ صوت واطي ..

مريم : هاااه .. لا و لا شي .. بس تسألني وين القاعة ..

قرصتها في ركبتها الجذابة ..

مريم : آآآي .. " بـ صوت واطي " شبلاج ؟!
نزلت صوتي : جذابة ..
رفعت صوتها : ما غيرج جذااب ..

عيون : يعني مريوم جذااابة .. تجذبين عليّ ؟؟!

مريم تخلي يدها ع بوزها و تطالعني .. آنه ضحكت ..

.....

" ام سامر "
[ القاعــة .. 10:00 الليل ]

ام سلطان : وييه .. فديتها بنيتي لـ الحين ما يات ..

التفت لها ..

ام سامر : عيون هم ما يات و لا مريم ..
ام سلطان : مو جنهن صيفوا ..؟!
ام سامر : مدري فيهن ..
ام سلطان : اتصلي فيهن يا خويتي .. طمني قلبي الله يطمن قلبج ..
ام سامر : قطيعة .. منين اتصل لهن ..
ام سلطان : منين بعد .. أحلام و رهف عندج ..
ام سامر : اييه صدقج .. اقول لـ رهف ..

و الله انها بنت خير .. من طريت اسمها كانت جدامي ..

رهف : خالتي عيون يات لو لا ؟!
ام سامر : لا لـ الحين ما يات .. اتصلي فيها ..
رهف : زين سألوا هيفاء أو مريم .. ثنتينهن كانوا معاها ..
ام سامر : لا الحينه كلهن ما يَـو .. اتصلي لهن ..
رهف : ان شاء الله ..

راحت يابت تلفونها .. تقربت منا و تلفونها في اذونها ..

رهف : السلام عليكم .. شلونج هيفاء ؟! .. الحمدلله بخير .. ايه بخير .. الا وينكن تأخرتون .. اييه .. ننطركن .. ان شاء الله .. لا الطابق الرابع .. ايه ايه .. بعد الكوفي شوب .. يووه .. غفران عند الباب .. الله يخمد بليسها .. طفرتني .. ييبيها معاج .. ههههههههه .. مع السلامة ..

ام سامر : هااه وينهن ..؟!

ابتسمت و يا محلى ابتسامتها ..

رهف : عند باب القاعــة ..

....

" هيفاء "
[ باب الفندق .. 10:07 الليل ]

نزلت من السيارة .. مريم مشت جدامي و هي ترفع فستانها لانه كان وايد طويل و يطلع من العباية ..

مشيت لما وصلت لـ باب الاستقبال في الفندق .. أوووه .. نسيت تلفوني .. رديت بسرعة لـ السيارة .. فتحت الباب .. كانت عيون تصيح .. بس ما انتبهت لا هي و لا فارس لي .. قلت لكم ان صاير شي بينهم .. علاقة زواجهم مدري .. احساس يجيني فجأة احسه زواج غريب .. متقلبين مدري شلون ..

فارس : الحين ما تقولين لي شلون بـ تنزلين و انتي تصيحين ..
تصيح : كيفي .. انت ما لك خص فيني ..
فارس : و الاخير معاج .. كنت معصب و اعتذرت لج .. شتبيني اشوي يعني .. احب ريلج يا ست عيون ..
عيون : ........ " تصيح "
فارس : مسحي مكياجج علشان محد يلاحظ انج تصيحين .. و نزلي بسرعة اخرتيني ..
عيون : مانيب نازلة .. ابااا اروح البيت ..
صرخ عليها : عُــــيـــون .. لا تصيرين ياهل ..
تصرخ عليه و هي تصيح : ما غيرك ياهل ..

آنه طلعت و صكيت الباب ..

مشيت بـ خطوات ثجيلة .. بعدين سمعت صفعة باب السيارة وراي .. لفيت .. كانت عيون .. من شافتني نزلت الغشوة على ويهها ..

ابتسمت أونـي مدري بـ شي ..

هيفاء : يلا تأخرنا ..!
عيون : ...... " ماشي رد "

مشيت .. و هي مشت وراي .. وصلنا لـ القاعة .. كانت مريم عند الباب .. شافتنا ابتسمت بعدها دخلت ..
دخلنا .. بس قبل ما يشوفونا .. سحبت عيون .. و اخذتها غرفة التبديل ..

فصخت عباتي .. و هي هم فصختها .. تصدقون فستاان عيون مرة عيبني .. وايد حلو و ناعم .. بس موب كأنه شوي عاري .. ما عليه خلها تستانس بـ حياتها قبل ما يطلع لها بطن و تتحسر مثل أحلام ..
فصخت شيلتها بس فرت ويهها الجهة الثانية .. راحت لـ المنضرة .. اخذت كلينكس و مسحت كل مكياجها ..

هيفاء : ليش مسحتيه ..
عيون : هاااه .. لا بس وايد ثقيل ..

طالعتها مدة .. بعدين فتحت شنطتي .. طلعت منها علبة مكياجي الصغيرة ..

هيفاء : تبيني احط لج ..
ابتسمت : يا ليت .. الي تحطينه انتي احلى ..
هيفاء : ههههههههه .. انزين .. يلا تعالي ..!!

حطيت لها .. ما شاء الله عيون حتى بدون مكياج حلوة .. قلت بـ اقول لها عنها و عن فارس .. بس صخيت لما شفتها تضحك ..

طلعنا و تلقتنا ام سامر و أمــي .. ليش تأخرتوا .. و و و و ..
حافظين الاصطوانة ..

ام سامر : وييه .. عيون شـنو لابسة .. ؟؟!
عيون : فستان بعد شنو ..
ام سامر : ما قال لج شي فارس ..
عيون : هااه .. لا ما قال شي ..

كانت مرتبكة .. مشت بعد هـ الجملة اونها بـ تروح لـ مريم ..

هيفاء : آنه بعد بـ اروح ..
ام سلطان : وين ؟!
هيفاء : وين بعد .. مع عـيون ..
ام سلطان : انزين .. روحي .. بس بعد جيه نص ساعة تغشوا .. لان راشد و العنود بـ يوصلون ..
ابتسمت : ان شاء الله ..

ردت ليّ الابتسامة .. مشيت و آنه رافعة فستاني .. لانه واايــــد طويل .. بس ناعم .. يعني موب مثل فستان مريم ..

دمعت في وحدة مارة يمي ..

.... : آآآه ..
هيفاء : السموحة خيه .. ما انتبهت ..
.... : لا عادي ما صار شي ..

بس لما رفعت راسي و طالعتها.. حسيت نفسي منهااارة كليا .. و هـي مثلي يمكن صدمتها اقل من صدمتي .. آنه وقفت صنم ما اتحرك .. اطالعها .. لا هذه هــي .. متأكدة هذه هــي ..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   السبت مايو 10, 2008 8:33 pm


" الحلقة العشـرون .. الفصل الثانــي "
تطالع الحرمـة الي وقفة جدامها .. تحس بـ الصدمة تسري في عروقها .. متأكدة هذه هـي .. هذه ليلى زوجة جاسـم .. و و و .. بنت خالته .. ايه هذه هي الي فضلتها ام جاسم عليّ ..

واقفة و دمعة تتلألأ في عينها .. بس تخونها في هذه اللحظة ما طاحت .. الا بقت معلقة .. تنطر العاصفة الي بـ تهزها .. و بـ تطيحها بـ براكين من الدموع ..

هيفاء و ليلى .. عنصريـن .. في شخص واحـد .. ليلى الانسانة الي كانت محيرة لـ جاسم .. و هـي بنت خالته .. بس جاسـم ما حس بـ أي شعور يجمعه معاها .. رفض هذا الشي .. و تزوج هيفاء و خلاهم جدام الامر الواقع ..

عمرها امه ما سكتت .. دمرت حياتهم و حولتها جحيم .. لما صار الشي الي تبيه .. سلطان تدخل في الموضوع و خلى اخته تطلب الطلاق .. تزوج جاسم ليلى ..

بس الشــي الغامض الوحيـد في حياتهم ..
" الياهل .. مايد" منين ياا و ليلى ما تييب عيال ..؟!!

غمضت عينها و أخذت نفس عمييق .. فتحتها و كانت تتمنى لو هـ الدمعة تطيح .. بس خانتها .. تمت واقفة .. غمضت عينها و تنفست بـ صعوبــة .. تباا تصرخ .. " ماشي أوكسجين "

خلاص يا هيفاء الاوكسجين نفذ .. ما عاد في أوكسجين .. حست بـ دوخة في راسها .. تداركت الموقف في الوقت المناسب و مسكت حافة الكرسي الي كان عدالها ..

ليلى : أ أ أنتي هــيفاء ..

ما ردت .. لا موب مطنشتها .. الا لسانها صاير ثقييل ..

حركت ريلها بـ صعوبــة .. و مشت وهي نفسها ما تدري وين رايحة .. دعمت في وحدة ثانية .. تنهدت و صكت ع اسنانها .. منوو الي بـ تفجعني الحينه ..

" هيفاء .. بنيتي بلاج ..؟! بسرعة العنود و راشد بـ يوصلون و انتي بعدج .. "

أستوعبت الصــوت .. هذه ام سامر .. انفجرت و كأنها من سنة ما بجت .. طاحت في حضن خالتها .. دفنت راسها و نثرت دموعها ..

الكل واقف يطالعها ..

من جهة ثانيــة .. ليلى مسندة راسها و تسمع بجي هيفاء .. تتمنى لو كانت لها القدرة انها تبجي مثلها .. غمضت عينها .. نزلت ع الأرض .. سندت راسها ع الجدار .. و أنين هيفاء يترنح في أذونها ..

" ماما ... ثوو فيث تثيحين "

فجت عينها .. و دموعها تنزل بـ جموود ع وجنتها .. ابتسمت ابتسامة صفرة ..

ليلى : ما فيني شي ماما .. وين يدو ؟؟! .. روح لها ..
مايد : مانيب رايح .. اباا بابا ..

وقفت ع ريلها .. مسكت يد ولدها .. و رفعته لها بـ كل ألم .. حضنته .. عصت عليه .. شعرها طايح ع ويهها .. و مغطي نص ويه مايد ..
دموعها غرقت شعره .. ويهها .. و كل أحاسيسها انفجرت في هـ اللحظة ..

//
//

نزل ريله من سيارته بـ هدوء .. ما يباا ايي .. يحس نفسيته مخنووقــة .. " نزل الريل الثانية و تنهد ".. شلون اجابلها الحيين ..
يحس السبب الي خلاه يتهاوش معاها كانت تاافه .. و وااايد بعد .. بس ....

بشار : يا ريال شبلاك ..؟!
فارس : لا سلامتك مافيني شي .. يلا تأخرنا ..

بشار كان يطالعه و هـو عاقـد حواجبه ..

فارس : بلاك تطالعني جيه ..
بشار : انت فيك شي اليوم ..؟!
فارس : اناا !!!!!! ..
بشار : لا الطوفة .. انت في حد غيرك واقف هنيه ..

سامر : يلا بسرعــة ..

فارس : انزين يلا تعال ..

يطالع فارس و هو رافع حواجبه ..

فارس : شبلاك انت اليوم استينيت ..!؟
بشار : انت الي بـ تينني ..

يودني من ايدي و سحبني ..

بشار : اقول تعال .. و ما بـ تهرب .. بـ اعرف كل السالفة ..

وقف مكانه .. و سوى حركة بـ ايده ..

بشار : بس بعدين ..

فارس حرك راسه .. أونه موب مهتم .. مشوا بعدها .. بس أكيد ما بيـدخلون القاعـة ..

ليش يايين عيل .. نوقف برع .. ؟؟

اذا كانت القاعة في فندق .. هو الفندق طابق واحد منه .. فيه قاعتين و حواليهم مطاعم ..

يلسوا فارس و سامر و بشار ع طاولـة .. شوي و بشار مدري وين رايح .. المهم ..
تقريباً كل الي كانوا يقولونه عن الشركة و المشاريع اليديدة و الصفقات ..

" بـــاااابــاااااااا "

تلقاها حضن سامر ..

سامر : ههههههههههه .. يا عيون بابا انتي ..

يلست في حضنه .. تلعب بـ اصابع ريلها .. فارس و سامر جيه يتكلمون عن مشروع في الشركة و عن ايجابياته و سلبياته .. شوي و تكلمت ..

غفران : بابا تبيك الماما ..
سامر : توج متفيجة قايلة ..

تحك راسها بـ طريقة تضحك ..

غفران : نثيت ..
سامر : هههههههههههه .. ماعليه .. ابقي ويا فارس بـ اروح اشوف شو تبي الماما .. زين ..
تبتسم : زين ..

و بعدها تطالع فارس بـ مكر ..

فارس : يكفينا شرها بنتك .. خذها معاك احسن ..
سامر : ههههههههه " يقرصها في خدها" حليلها بنيتي .. ما بـ تسوين شي صح غفورة ..؟!
غفران : ثح ..
فارس : تكفى سامر خذها معاك .. بـ تسوي لي مصية هذه ..
سامر : ههههههههههه .. قالوا لك وحش .. دقيقة و بـ ارد ..

مشى عنها و خلاها .. نقزت من مكانها .. و يلست في حضن فارس ..

بـ ببراءة : اناا ما اهبها بتك ..
من غير نفس : عندي الف الحينه .. و أي بنت هذه ..؟!
غفران : أموو أيون .. أقول لها تهملني تقول مانيب حاملتنث .. لان في بتني بيبي ..

تغيرت ملامح ويهه .. طالع باب القاعــة .. و يشوف الي يدخل و يطلع .. رهف و سامر واقفين بعيد عنهن يتكلمون ..

فارس : آآآي .. شبلاج غفران ؟!
غفران : قول لها تهملني ..
فارس : غفران و الله موب متفيج لج ..
برطمت : انااا ما اهبك انتَ و بنتك أيوون ..
فارس : هههههههه .. هذه زوجتي موب بنتي ..
غفران : لاااع بنتك ..
فارس : انزين .. ليش ما تحبينها ..
غفران : لانها ما تهملني ..
فارس : لأن في بطنها بيبي ..
غفران : تذااااب .. " تيود بطنها " اناا بأد في بتني بيبي .. ثووف ..
فارس : هههههههههههههههههه .. الي في بطنه بيبي ما يحملونه ..
غفران : لاااع .. انتَ هملتها انا ثفتك ..
فج عينه : اناا !!!!

" اخذها ع قد عقلها "

فارس : و في وين شفتيني يا حلوة ..
غفران : انا اثني غفلان موب هلوة ..
فارس :ههههههه .. فديتج .. ما عليه وين شفتيها ..
غفران : يووم نلووح هنااااك ..

" يا ربي و كأنها قطارة "

فارس : في وين هنااك ..؟!
غفران : هناااك .. بأييييد ..
ياخذ نفس : اللهم صبركِ يا روح .. وين بعييد ..
غفران : في البحر ..
يعقد حواجبه : البحر !!! ..

رجعت ذكرياته .. اييه صح البحر .. قصدها الريف .. بس متى يا ربي ما اذكر ..!!!

اخذت عيون الماي و قعدت ترش عليه و هو يركض
فارس و هو يشهق من الركض تركت الماي و وقفت تضحك عليه..

فارس : هَيِن هَيِن عيون .. زين اوريج
عيون : هههههههه بشوف شنو بتسوي

ما شافته الا يركض ياي لها .. خافت أخذت تركض وهي رافعة تنورتها.. ركبت فوق وحدة من الحجارة الكبيرة .. كانت متروسة حفر و هي ما انتبهت .. طاحت في وحدة كبيرة .. و انترست خمق .. أخذت تصيييح مثل اليهال ..
كان يطالعها و يضحك بـ صوت عـالي ..

صرخت عليه : حمااااار .. هذا وقته تضحك ..؟!

و ردت تصيح مرة ثانية ..
مد لها ايده ..

فارس : تعالي ..
و هي تشهق من البجي : ما ابااا ..
فارس : شبلاج .. هههههه .. و الله ما بـ اسوي فيج شي .. تعالي ..!
عيون : قلت لك ما ابااك .. غصب .. روح ناد لي سامر .. ســــامــــر .. ابااا اخوي سامر ..
فارس : كيفج عيل نقعي هنا ..
أخذت تصرخ : ســــــامــــــــــــر

نزل فارس في الحفرة .. راح لها و حملها .. اخذت تصرخ و تطقه ع صدره ..

مينوووون .. خلني .. قلت لك ما ابااك عيون :
فارس : غصبا عنج ..

وداها ع الحصير .. نزلها و هي بعدها تصيح ..

فارس : بنتكم ياهل

غفران : فااااااااارث ..

انتبه لـ روحه ..

فارس : خير ..
غفران : انت ليث تهب أيون ..
ابتسم : لأنها بنتي >> يسايرها ع قد عقلها بعد شو يسوي ..
غفران : وع .. انا ما اهبها .. " تمد له ايدها " اهملني فارث ..
فارس : لا انا ما احمل الي ما يحبون عيون ..
غفران : بث خلاث اهبها ..
فارس : لا ما تحبينها ..
برطمت : اهبــــــــــهـــــا ..
فارس : لا ما تحبينها ^_^
غفران : اوووه .. انت كرييه نفثها .. انا ما اهبك .. " تطلع له لسانها "

و تركض رايحـة لـ أبوهـا ..

//
//

يالسة تطقطق ع الكمبيوتر بـ ملل .. تصرخ " أوووووه ممل هذا "

تنزل الكتاب من جدام ويهها .. و ترميه ع الطاولة ..

ميثا : هذه موب حالة .. لا تذاكرين و لا تخلين غيرج يذااكر ..

تسوي لها حركة بـ يدها ..

شوق : روحي زين .. " تيود الماوس " خلني اشوف شو صار هني ..
ميثا : اففففف .. قومي ذاكري احسن لج ..
شوق : .... " موب مهتمة "

تيود كتابها .. و توقف ..

ميثا : كيفج .. " تأشر لها بـ يدها " انتي الخسرانة موب آنه ..

طلعت من الغرفة و صكت الباب وراها بـ قوة ..

شوق : اييه .. هذه صايرة وايد معقدة هـ الايام .. زيين .. خلها تولي ..

" صوت تلفون ميثا "

شوق : مـــــــيــــــــثـــــــا ..

" ماشي رد "

تصرخ بـ صوت أعلى و هي ترد الكرسي ع ورى ..

شوق : ميـــــثــــــــا و يــــهـــد .. افففففف ..

توقف و تدز الكرسي ع ورى .. تاخذ التلفون .. تقلب فيه .. لانه وقف ما يرن .. توها بـ ترده و يرد يرن ..

شوق : افففففف .. انا بـ اشوف منو هذه الي غربلتني ..

ترفعه بدون ما تشوف الرقم ..

شوق : انتي موب كنج غربلتينا .. نعم .. شتبين ..؟!
" صوت رجولي " : شــــــــوق .. " يصرخ عليها " مـيـنونــة انتي .. يزاج عندي .. خلني ارد البيت ..

تنزل التلفون من اذونها .. تطالع الرقم .. " ناصر " امبيييييه .. شوو اسوي الحينه ..

ناصر : شوووووق ..
شوق : هااه هااه .. شـ شـ شـوو ..!!!
ناصر : وشو هاااه .. روحي نادي ميثا ابيها ..
شوق : شو تبي فيها ..
يصرخ عليها : شــــــوق ..
انتبهت لـ نفسها : ان شـ شـاء الله .. الحينه بـ اناديها .. " بـ صوت خافت " وع ..
ناصر : شوو ..
شوق : هااه .. لا سلامتك .. كنت اكلم الخدامة ..
ناصر : ايه احسب بعد .. بسرعة ناديها ..
تاخذ نفس : الحمدلله
يصرخ عليها : يـــــــــلا ..

تصك ع اسنانها .. و تناقز في مكانها .. ما تدري شوو تسوي .. ترمي التلفون ع المكتب .. و تسمع فيه صرخة ناصر عليها ..

تصــرخ : مـــيـــثـــــا .. " تحرك ايدها بـ عبث " لحــقــي علــى عمرج ..

تفتح ميثا الباب ..

تسند روحها ع طرف الجدار .. و تتكتف ..

من غير نفس : هاا شتبين ..؟!
تحرك يدها بـ طريقة عشوائية : نــ نــ نــاصر .. تلفوون .. يبيج ..
تعقد حواجبها و تعدل يدها : شوو ..؟!
تصرخ : نـــاصــر يبــيــج في التــلفـون ..

تيود الباب ..

ميثا : ههههههه .. جذبي بـ غيرها ..

تتقرب منها .. تيودها من ذراعها و تعص عليه ..

شوق : و ربــــي ما اجذب .. يبيج ..
بـ خوف : شـ شـو يبي مني ..
شوق : و الله مدري ..
باقي شوي و تصيح : شوق .. حلفي قولي و الله .. لا تجذبين عليّ شووق ..
شوق : و الله ما اجذب ..
ميثا : وين التلفون ..؟؟!
شوق : ع المكتب ..

تطالع شوق بـ نضرة خوف .. شوق علشان تطمنها ابتسمت .. بس هـ الابتسامة زادت شكوك ميثا .. و خلتها تموت من الخوف .. يودت التلفون .. و يدها ترجف من شافت اسم ناصر ..

رفعت نضرها لـ شوق ..

شوق : يلا ردي ..

خلته ع اذونها ..

ميثا : هـ هـ هـلا ناصــ ـ ـ ــر ..
ناصر : أهلاً ميثا .. شلونج حبيبتي ؟؟!

تفج عينها .. تنزل التلفون من اذونها .. و تطالع الأسم عدل ..

شوق : شبلاج .. شوو قال لج .. مــيــثااا ..
ميثا : متأكدة هذا ناصر ..
شوق : اييييه ناصر .. شوو قال لج .. خليه ميكروفون ..

تبلع ريجها .. و تخليه ميكروفون ..

ميثا : الحمــ ـ ـ ـدلله بـ بـ بـخير ..
ناصر : ههههههههههههه .. شو بلاج ميثاني خايفة ..

ترفع راسها تطالع شوق .. و ثنتينهن فاجين عينهن ..

ميثا : هاااه .. لا سـ سـلامتـ ـ ـ ـك موب خايفـ ـ ـ ــة ..
ناصر : انزين .. جهزي بـ ايي آخذج ..
ميثا : و و و ويــن !!!
ناصر : انتي جهزي .. بس ما اوصيج .. أحلى ثيابج لبسيها ..
بـ خوف : ناصر وين بـ توديني ..؟!
ناصر : و لا مكان .. انتي بس جهزي ..
تصيح : دخييلك ناصر لا تخوفــني ..
ناصر : شو حبيبتي ما اخوفج انتي لبسي ..
ميثا : اوكــ ـ ـ ــيه .. مع السلامة ..
ناصر : الله يسلمج ..

تصكه و ترميه ع طاولة المكتب .. تخلي راسها ع الطاولة .. شعرها يتناثر عليه و دموعها تطيح بـ خووف ..

تتقرب شوق منها .. خلت يدها ع كتفها ..

شوق : شو بلاج ميثاني .. لا تصيحين ..

ترفع راسها .. ترد و هي تصيح ..

ميثا : خــــاايــفــة ..
تبتسم : من شوو .. ماعليه يمكن حس بـ التأنيب ع الي يسويه فينا ..
ميثا : لا موب جيه .. لو حس بـ التأنيب جان قال لي انا و انتي .. موب ........

و ترد تصيح ..

//
//

سامر : راح البيت انتي وايد تأخرتي .. و بكرة عليه شركة .. ماعليه حنا بـ نوصلج ..
عيون : بس ليش ما قال لي ..
سامر : شبلاج عيون .. اقول لج تعبان ..
عيون : اففففف .. انزين .. بـ ايي معاكم ..

ركبت سيارة سامر .. و غفران طبعاً لعوزتها .. لما وصلت بيتهم ..

عيون : مع السلامة ..
الكل : الله يسلمج ..

نزلت و صكت الباب ..

وصلت لـ باب البيت .. كان مفتوح .. فتحته .. و دخلت .. فتحت الباب الداخلي .. المكان ظلام .. شغلت الليت .. و انضارها تدور في المكان .. موب قال تعبان .. وينه الحين ؟؟!

مشت بـ خطوات خفيفة .. فتحت باب الغرفة .. شغلت الليت .. فارس ما كان نايم .. أو بـ الاحرى موب موجود في الغـرفــة ..

فصخت شيلتها و علقتها .. و نفس الشي عباتها .. طلعت لها ثياب .. خذت شاور سريع .. طلعت .. و هي تلف شعرها في الفوطة .. وصلت لين التسريحة .. شالت الفوطة و رمتها ع طرف التسريحة ..

فتحت شعرها و طاح بـ تسلسل .. اخذت المشط و يلست تسرحه .. عصت ع المشط و هي تسمع صوت حركة في البيت .. شفتها كانت ترجف من البرد و الخــوف ..

وقفت و لمت شعرها ع فوق .. طالعت ساعتها .. " 1:30 الليل " .. حــرامــي في البيت .. بس يمكن فارس ..

وقفت و راحت يم الدريشة .. فتحت الستارة ع خفيف و هي تطل منها ..

صوت وراها خلاها تنتفض ..

فارس : توج يايـــة ..

غمضت عينها .. و خلت جبهتها ع الدريشة .. عصت ع الستارة ..

فارس : عُـيـون .. أكلمج ؟!
عيون : .... " ماشي رد "

يودها من ذراعها و خلاها مواجهته ..

فارس : تسمعيني اكلمج لو لا ؟!

تلف ويهها الجهة الثانية .. لان لو تلاقت نضراتها بـ انضاره .. بدون شك .. دموعها بـ تطيح ..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   السبت مايو 10, 2008 8:35 pm

..::][ الحلقة 21 / الفصل الأول ][::..

"لو ضاعت مفاتيح الوفا من كفوف الزمن .. أوعدك .. ما أضيع مفتاح غلاك دامني حـيّ .. ما عدت تشتاق لـ صوتي .. و لا تحب تسمع سكوتي .. يا ترى لو مت بـ تفرح بـ موتي ؟! "

طالعت التسريحة بـ حيرة .. يد دافيـــة .. ماسكة ذراعيّ .. كنت أتمنى لو هـ اليد تمسك وجنتي .. دمعتيّ .. تحس بـ حرارتها .. و يحس هـ الفارس بـ المُر الي معيشني فيه ..

فارس : لـ الحينه زعلانـة ..

فتحت بوزي اباا اتكلم .. بس حتى القدرة راحت منه .. حسيت بـ الضعف في كل جسمي .. قرب فارس صبعه .. مسح الدموع الي كانت مثل السيل تسري ع خدي .. تأمل الدمعة في صبعه مدة ..

بعدها مسحها ع جبهته .. أبتسم لي ..

فارس : ما استحق دمعة من عينج يا عُيون ..
رديت بسرعة : الا تستحق روحي ....

وقفت عن الكلام لما شفت الإبتسامة مرتسمة ع شفته .. و حواجبه مرفوعـة .. نزلت راسي .. طاحت خصلات من شعري ع ويهي .. و التصقت في دموعي ..

باعدها عن ويهي بـ طرف صبعته .. و قال لي و هو يتأمل ملامح ويهي و خصوصاً عيني الي انترست بـ الدموع ..

فارس : كلامج دليل انج موب زعلانة ..

أبتسمت بـ خجل ..

عيون : و انا اقدر ازعل عليك يا ....
ابتسم : ايييه كملي ..

نزلت راسي و قلت بـ خجل ..

عيون : فارس ..

ضحك و لمني لـ صدره ..

فارس : الله يخليج لي.. فديتج عيون ..!

....

" مـيـثـا "
[ الغرفة .. 1:30 الليل ]

خليت راسي ع المخدة بـ ضعف و ألم كبيير .. راسي يوجعني .. و الدم كل ما نشفته عن جبهتي و خديّ يرد يسيل .. خاايفة يخلص دميّ من كثر ما نزفت اليوم .. آآه يا ناصر .. ما توقعتك اناني جيه .. حرام عليك الي تسويه فينا ..

أوقات أشك انك اخويه .. أشك انك ولد أمي و أبويه .. حتى اني اشك انك انسان .. بـ المررة موب فاهمتك .. انت شوو .. شيطان تباا تدمر حياتي ..

آآه ع حرقة مصيري و ع الدموع الي تنهمر من غير قدرة ليّ ع توقيفها ..

شفت حركة في جسم شوق .. يبين انها سمعت أنيني .. شكليّ الليل ما بـ اناام ..

تذكرت شو صــار .. تذكرت أول ما شافني ناصر .. شلون نضراته لي ..

ناصر : بـ تروحين جيه ..

طالعت شـوق بعدها طالعته ..

بـ هدوء ما توقعته : وين حجابج ..؟!

نزلت راسي .. تداركت شوق الموقف ..

شوق : انت تدري ان حنا ما نلبس حجاب ..
صرخ عليها : انتي لا تتكلمين ما كفااج الي سويتيه ..

سكتت شوق .. و انا بـ دوري تكلمت ..

ميثا : ناصر .. حـ حـنا ما نلبس حجاب .. انت كل مرة تشوفنا نطلع لـ المدرسة بدون حجاب و و و ما تكلمت ..

رد و كأنه يباا يكتم غيضه ..

ناصر : انزين .. تعالي لي السيارة .. بس الخطأ موب عليكم .. ع الحظ الي خلاكم تيون .. و تذبحون أمي ..

طالعناه ثنتينا مصدومـيـن .. شــلون يا نااصر ذبحنااها .. حنا ما لنا أي ذنب .. امي ماتت بعد الولادة .. شو صاير فيج يا دنياا .. حتى في الام حرمتينا .. و بعدها علقتيّ موتها علينا ..

سمعت صوت الباب ينصك .. طالعت شوق و دمعة في عينيّ ..

شوق بـ احباط : ما قلت لج يكرهنا ..
أخذت نفس : وين خليتي البوت ..
شوق : ميثا لبسي تحت التنورة بانطلون .. أخاف ناصر يسوي فيج شي ..

تقربت منها و خليت يدي ع كتفها ..

ميثا : ما له أي خص فينا .. حتى لو كان اخونا الكبير .. لبست قصير .. طويل .. ما لبست حجاب .. هذا شي راجع ليّ ..
شوق : كيفج .. البوت ع الدرج ..

ابتسمت لها ..

رحت يم الدرج .. يلست ع وحدة من عتباته .. رفعت البوت .. دخلت ريلي فيه .. و نفس الشي الثاني .. وقفت .. و أخذت نفس عميييق ..
يا الله .. شو بـ يستوي الحين ..

مشيت بـ خوف .. حتى الارض احسها موب رايمة تشلني ..

وصلت لـ الباب .. قبل ما افتحه التفت لـ شوق .. كانت تطالعني و الخوف باين ع ويهها .. ابتسمت ..

و طلعت .. كنت امشي في الحوش .. و حاسة ان مصيبة يايـة في الطريج .. الله يستر بس .. فتحت الباب الخارجي ..

طلعت و انا اشوف ناصر يسوي لي حركة بـ ايده و هو يأشر ع ساعته ..انه تأخرت .. مشيت بـ خطوات أسرع .. فتحت باب ورى .. قبل ما اخلي ريلي .. وقفني صوت ناصر ..

ناصر : ليش راكبة ورى .. تعالي جدام ..!؟

جـــدام .. الله يستر .. ركبت مثل ما قال لي او بـ الاحرى أمرني جدام ..

طول الطريج .. و أحس بـ الربكة تسري بـ عروقــي .. و صوت الراديو و الاخبار الي توجع القلب في اذوني تترنح بـ الم ..

ميثا : ناصر .. وين بـ توديني ؟!
ناصر : الحينه بـ تعرفين..

وقف السيارة .. طالعت المكان من الدريشة .. " مطعم " بس ليش ؟؟!

ناصر : يلا نزلي ..

خليت يدي ع مقبض الباب .. فتحته .. و يدي احسها تتقطع من الخوف ..

نزلت .. و بعديّ نزل ناصر .. تقرب مني .. و زخني من ايدي ..
عقدت حواجبي اطالعه .. بس هو اكتفى بـ ابتسامة خلت كل شعرة مني توقف ..

دخلنا داخل المطعم .. مدري ليش أحس الكل يطالعني .. رغم اني موب الوحيدة الي ما عليها حجاب .. بس يمكن الوحيدة الي لابسة قصير .. احس نضراتهم تطالعني و كأني زوجة ناصر ..

ابتسمت في داخلي .. " زوجته " ما يدرون اني أخته ..

مشيت و انا بس اطالع المطعم .. لـ اول مرة ادخل مطعم .. ناصر كان محرم علينا الطلعة .. و اذا طلعنا زياد .. طبعاً يحصل كم هزبة ..

طالعت المكان الي وقفت فيه .. شفت نفسي انا و ناصر واقفين جدام طاولة عليها ريال تقريبا 45 سنة ..

تماسكت و عصيت ع يد ناصر .. من طالعت الشيبة و انا احس بـ الرجفة في شراييني و كأنها تقطعها بـ سجاجين ..

الشيبة : حياكم .. ليش واقفين .. ؟!

يلس ناصر .. و انا يلست يمه .. طالعني الشيبة و ابتسم .. حسيت ورى هذه الابتسامة معانيّ كبيييرة ..
طالعت ناصر ابااه يفهمني شو صاير .. و ليش يايبني هني .. بس هم ابتسم ..

الشيبة : شلونج ميثا ؟

يعرفني !!

ميثا : الحمدلله بخير ..
ناصر يبتسم و يرفع حواجبه : انزين .. ما تسألين عن أحواله .. حتى و هـو جريب يصير زوجج ..

ما تصدقون شوو صار فيني هذه اللحظة .. زوجي !!! .. و جرييب .. شو صاير .. حراام عليك يا ناصر .. بـ أموت من الخوف ..

عقدت حواجبي : شو ؟؟
الشيبة : ليش ما قال لج اني خطبتج ..؟

يبين ان ناصر تلعثم في الكلام .. شو خطبني .. يعني انا آخذ هذا الشيبة ..

ناصر : شو تقول يا بو مازن .. لا انا قلت لها .. " سكت شويّ " بس تعرف دلع بنات .. أونهم يستحون ..

ضحك الشيبة بـ صوت عالي .. حتى الناس الي كانوا في المطعم بَدوا يطالعونا ..

همست لـ ناصر : شو صاير ناصر ؟؟!
بـ نفس مستوي صوتي : قولي انج موافقة و بس ..
عصيت ع اسناني : ع شو موافقة .. ع الزواج من واحد عمره أضعاف عمريّ ..
ناصر : سكتي الحين لا تخربين عليّ كل الي سويته ..
زيدت مستوى صوتي : بس آنه ما ابااه ..

يبين ان الشيبة انتبه لـ الي قلته .. طقااق .. ع كيفه نويصر يزوجني متى يباا و يطقني متى يباا .. آنه موب لعبة بـ ايده ..

الشيبة : كأني سمعت انج موب موافقة ..

وقفت .. و ضربت الطاولة بـ ايدي ..

ميثا : لأن يا أستاذ .. ناصر ما فاتحني في الموضوع .. و حتى لو فاتحني .. انا موب موافقة ..
الشيبة : طيب ليش ..؟!
ابتسمت بـ سخرية : لاني ما اتزوج واحد عمره اضعاف عمريّ بـ 3 مرات .. و اذا ناصر فهمك شي غير هذا ....

قبل ما اكمل كلاميّ وقف ناصر و طبع كف ع خدي جدام الناس .. و صرخ بـ أعلى ما عنده ..

ناصر : ما تزوجتينه ما تتزوجين غيره فااهمة ..
صحت و انا اصرخ عليه : لا موب كيفك .. ما ابااه يعني ما ابااه ..

وقف الشيبة ..

الشيبة : بس يا ناصر .. ما صار نصيب ..

ما سمعت شو قال ناصر بعدها .. ركضت و يدي ع مكان الكف ..

طلعت من المطعم .. ركضت في الشارع و انا مدري وين بـ اروح .. وصلت لـ نص الطريج .. الي مسكتني ذراع .. عصت ع يدي بـ قـــوة .. حتى اني صرخت من شدة الالم ..

لما طالعت ورايّ كان ناصر .. حاولت افلت من قبضة ايده .. بس كان عاص عليها ..

ميثا : هدني ياا النذل .. خلني لا اصرخ و الم عليك الناس ..
صرخ علي : بـ اشووف صــرخــي ..

طحت ع الارض من شدة الالم .. مسكني من وسط بطني .. و رفعني .. جني ياهل .. خلاني ع كتفه .. انصدمت و بجيت بـ صوت أكبر .. منين يت له القدرة يحملني ..

اخذت أطقه ع ضهره .. و شعري طايح ع تحت ..

شهقت لما حسيت بـ ضربة في جشمي كامل .. رماني ع الكرسي في السيارة ..

ركب هو جدام .. حرك السيارة .. يمشيها بسرعة .. الدنيا حسيتها فوضة .. صوت صياحي و دموعي الي تطيح ع الكرسي بـ استسلام .. صوت الراديو .. السيارات الي برع .. و ....

ما كملت كلاميّ لان ناصر فتح الباب .. مسكني من ذراعي و سحبني ..

مر الوقت عليّ و كأنه دقايق .. فتح باب البيت .. رماني في الحوش .. فتحت شوق الباب .. شهقت و خلت يدها ع بوزها لما شافت الدم الي طلع من جبهتي ..

تقرب ناصر منيّ .. زخني من شعري ..

يصرخ عليّ : انتي ما تفهمين شوو سويتيّ .. " هزني من اكتافيّ " ما تفهمين .. ضيعتين تعبيّ لـ 10 اشهر بـ كلامج الفاضيّ .. " رد يهزني " تفهمين ..

أصرخ عليه و انا اهز كتوفي .. أحاول افلت من مسكة يدينه ..

ميثا : آنـــــــــه الــي بـ اتــزوج لــو أنت .. " شهقت من البجي " هــدنــي يا النــذل..

حصلت كم كف ع ويهي .. لـ درجة اني طحت مرة ثانية ع الارض .. و الدم الي يطلع من ويهي .. غطى الارض .. غطـى قلبي .. و غطى كل احساس يجمعني مع ناصر ..

تقرب منيّ ناصر مرة ثانية .. و توه بـ يزخني من قميصي .. يته ضربة بـ عصا ..
لـ قوتها طاح ناصر ع الارض .. حاولت أعرف منو الي طقاه .. توقعته زياد ..

رفعت يديني بـ صعوبة .. و مسحت الدم الي غطى عيني .. رفعت راسيّ بـ هدوء .. و انا اراقب شوق و في يدها العصا .. واقفة و جسمها ينتفض .. دموعها و كأنها بركان توه منفجر ..

في هذه اللحظة .. دخل زياد .. لما شاف الموقف .. ركض جهتي .. رفع راسي عن الارض ..

بـ خوف : شوو صاير ميثا .. " لف جهة شوق " شو صااير ..؟!

من الخوف .. طاحت العصا من يد شوق .. صوت ارتطام العصا بـ الارض .. هز شوق ..
.. اهتزت كل مشاعري .. مع صرختها و طيحتها ع الارض ..

شوق " تصيح " : ما... كـنت ادري .. لما ... شفته .... يطقها... مدري ..

حوطت ويهها بـ يدينها و أخذت تشاهق من البجيّ ..

خلانيّ زياد و راح جهة ناصر .. رفع راسه ..
ناصر جسمه ما يتحرك .. ما شفت أي حركة تدل انه حيّ ..

دقات قلبي اختلطت بـ دموعي و بـ الدم الي ترس قميصي الابيض ..
خلاه مرة ثانية .. و تقرب من شوق مثل الحاير الي ما يدري وين يروح ..

زياد و شفته ترتجف : شوق .. حبيبتي قولي لي شو صاير ؟!
شوق : مدري .... ناصر ... أخذ " تشهق من البجي " .. ميثا ... و بعدين ... يابها ... و و و .. " ردت تصيح "

ضماها لـ صدره و حاول يهديها .. أتوقع قالت له كل شي .. بس ليش أخذني ما تدري .. كنت أسمعهم اييه .. بس أشوفهم .. موب رايمة حتى افج عيني .. الدم خرس ويهي كامل ..

تمتمت بـ كلمات تختلط فيها كل معنى لـ الألم الي عيشني فيه ناصر .. تكلمت و جسمي مرمي ع الأرض .. عيني مصكوكة .. شعري متناثر ع ويهي و مختلط بـ الدم .. شفتي ترتجف ..

ميثا : يباا يزوجني من شيبة اسمه بو مازن " دموعي بدت تطيح " انا لما رفضت جدامه .. " صحت " طقاني و و يباا يزوجني ايااه غصباً عنيّ ..

مدري شو صار بعدها .. غير اني غمضت عيني .. أغمى عليّ .. و قبل كل هذا سمعت صرخة شوق ..

فتحت عيني .. و انا اشوف شوق تمسح ويهي و بـ الاخص جبهتي بـ قطن و معقم ..

بـ صوت تعبان : ناميّ ميثا .. شكلج تعبانة ..

يودت يدها ..

ميثا : وين ناصر ؟!
تكلمت و شفتها ترتجف : خذااه زياد المستشفى ..
ميثا : الساعة كم الحين ..؟؟؟

مع كلمتي طقت ساعة الصالة تعلن منتصف الليل .. و كأنها تباا تعفي شوق من الاجابة ..

غمضت عيني ..

ميثا : لـ الحينه ما رجع ..

حركت راسها بـ النفي .. وقفت .. شالت القطن و طلعت من الغرفة .. خليت كف يدي ع جبهتي .. شلتها و شفت نقط دم توجت منتصف ايدي ..

سحبت علبة الكلينكس الي يمي .. سحبت منها وحدة .. خليتها ع جبهتي .. عصيت عليها و آنه اتذكر ناصر ..

شلتها و شفت الدم لـ الحين ينزف بـ شكل أقل ..

دخلت شوق .. بس ما تلاقت نضراتنا .. طفت الليت ..
و انسدحت ع سريرها الي يميّ ..

بـ صوت خافت : ميثا ..

انقلبت الصوب الثاني و غطيت ويهي بـ اللحاف .. امنع نزول دمعة كانت تتلألأ في عيني ..

ميثا : شو ..
شوق : تتوقعين ناصر يموت ..؟!
ميثا : مدري ..

هني عم السكوت .. كنت احسب شوق نامت بس أثر حالها مثل حاليّ .. و الله يعلم ان كان أكثر ..

عصيت ع طرف اللحاف .. آآه موب قادرة انام .. أحداث اليوم مثل الشريط تنعاد عليّ .. يا ليتني اقدر ايود هـ الشريط بـ ايديني .. ارميه ع الارض و اكسره .. أنــااام .. و أرتاح ..

سمعت صوت باب غرفتنا ينفتح .. شهقت و قمت .. و بـ نفس الوقت شوق نشت ..

ما قدرت اشوف الي واقف عند الباب .. لأن المكان ظلام .. مد يده و شغل الليت .. غمضت عيني لأن الضوى كان قــويّ .. فتحتها شوي شوي .. و آنه اشوف زياد واقف عند الباب ..

نزلت بسرعة .. وصلت يمه ..

ميثا : شو صار فيه ناصر ؟؟!
زياد : اغماء ..
شوق : بس ..
زياد : عيل شوو .. تبينه يموت ..

شوق تمثل عدم الاهتمام .. غطت ويهها بـ اللحاف ..

زياد : شلونج الحينه ميثا ؟؟!
ميثا : احسن من قبل ..

أشر ع جبهتي ..

زياد : دم يطلع من جبهتج ..

رفعت يدي .. خليتها ع جبهتي ..

ميثا : موب راضي يوقف ..
زياد : موب زين جيه .. بـ يخلص دمج ..
ميثا : خله يخلص .. خلني أموت و افتك من هـ الدنيا ..
زياد : حرام عليج ميثا ....
قاطعته : بس زياد .. الي مكاني تمنت الموت قبل هذا الوقت ..

حرك راسه بـ عدم فايدة .. طلع من الغرفة .. بندت الليت .. و صكيت الباب ..
انسدحت ع سريري .. و عمت في بحر أفكاري ..

....

" عُـيـون "
[ القاعــة .. 1:30 الليل ]

( بـعـد أســبوعـيـن )

ضميتها لـ صدريّ ..

عيون : بـ توحشيني العنود ..

عصت عليّ .. و ضمتني أكثر ..

العنود : و أنتي أكثر ..

باعدتني عنها مريم .. ابتسمت لها .. و حضنتها .. حبتها في جبهتها ..

مريم : لا تنسينا..

العنود تضحك و تمسح دمعتها ..

العنود : الي يقول بـ أطير .. أي وقت تبوني تعالوا لي ..

تيودها ليلى من ذراعها ..

ليلى : العنود .. راشد ينطرج ..

طالعتني و أبتسمت لي .. مشت .. بـ هدووء تـام .. مع الموسيقى الي خلت الكل تطيح دمعته .. لاحظت شي غريب في هيفاء .. من تقربت ليلى .. طالعوا بعض .. و بسرعة تباعدت نضراتهم .. هيفاء مشت و يلست بعيد ع الكرسي ..
العنود .. هذه ليلة زواجها .. كانت بـ تروح شهر عسل .. بس ليلى بعد يومين بـ ترد الامارات .. و بـ تظل أم راشـد بـ روحها في البيت ...

قاطع تفكيري صوت هيفاء ..

هيفاء : متى بـ اييج فارس ؟!
عيون : هااه ..
عادت كلامها : متى بـ اييج فارس ..؟!
عيون : الحينه بـ اتصل له .. تبينا نوصلج ..
ابتسمت : ايه ..
عيون : و سلطان ..
هيفاء : لا بس ... " سكتت شوي " بـ يوصل ليلى و ام راشـد ..
عيون : انزين شو فيها ..!!

حاولت تتهرب بـ الاجابة ..

هيفاء : بـ البس عباتي .. اذا ياا فارس قولي لي ..

توها بـ تمشي .. زخيتها من ذراعها و قربتها لي ..

عيون : شبلاج هيفاء .. حبيبتي فيج شي ؟!
هيفاء : ما شي .. تعبانة شوي ..
عيون : بس انتي متغيرة وايـد .. بينج و بين ليلى شي ..

نزلت راسها ..!

عيون : يعني بينكن شي ..

غمضت عينها و أخذت نفس ..

هيفاء : ليلى زوجة جاسم ..
عيون : شو !!!
هيفاء : جاسم .. " بلعت ريجها " طليقي ..

طالعتها متعجبة .. بس قطع علينا كل شي صوت تلفونـي ..

طالعت الرقم .. " لا تهجر قلبيّ "

شلته ..

عيون : هلا حبيبي ..
فارس : أشـــتــقــت لــج ..
ضحكت : ميـنـون .. توك شايفني ..
فارس : هههه متى اييج ؟؟!
عيون : الحينه .. انت وين ؟؟
فارس : في قلبج ..
عيون : ههههههههه .. لا صج انت وين ؟
فارس : برع القاعـة ..
عيون : همممم .. انزين بـ اسألك العنود الحينه عندهم بيت ..
فارس : لا .. بس بـ تسكن ويا أم راشد و راشد .. عندهم فوق شقة ..
عيون : ايييه .. انزين حبيبي .. تعال لي الحين .. بـ نوصل هيفاء ..

" رفعت نضري اطالعها .. كانت تلبس عباتها .. "

فارس : توه سلطان متحرك .. ليش ما راحت معاه ..
عيون : بعدين اقول لك .. انت الحين تعال ..
فارس : ما يحتاي ايي .. انا عند باب القاعة في السيارة .. تعالن لي ..
عيون : ان شاء الله .. يلا بــاي ..
فارس : ما شبعت من صوتج ..
عيون : ههههههه .. يلا عاد فارس .. سد الخط ..
فارس : ما عليه تصبرين لي عيون ..
عيون : يمه خفت .. يودوني بـ اموت .. هههههههه..
فارس : ههههه .. مع السلامة ..
عيون : الله يسلمك و يحفظك ..
فارس : بس ..
عيون : أووه فارس ..
فارس : هههههه .. يلا سدي الخط ..
عيون : انت سده اول ..
فارس : لا انتي ..
بـ دلع : فـــــــــارس ..
فارس : هههههه خلاص بـ اسده .. " باس التلفون و قال " أحبج ..

سد الخط .. ضحكت عليه ..

شلت عباتي الي كانت يمي .. لبستها .. رفعت الشيلة .. تقربت من المنضرة .. عدلتها .. دخلت شعري .. كانت أحلام يالسة ع كرسي .. و يبين عليها تعبانة .. تقربت منها ..

عيون : شبلاج أحلام ؟!
بـ تعب : مدري .. أحس روحي تعبانة ..
عيون : يمكن بـ تولدين ..
أحلام : حتى امي قالت جيه .. قلت لـ بشار اني بـ ارقد اليوم في بيت ابويه ..
عيون : احسن لج .. ع الأقل امي تصير يمج ..
أحلام : بكرة بـ تروحين بـ العنود ..
عيون : ايه ام راشد لزمت علينا نروح عندهم نتغذى .. انتي بـ تروحين ..؟!
أحلام : مدري .. اذا بكرة بعد تعبانة جيه مانيب رايحة ..
ابتسمت لها : ان شاء الله ما ايي باجر الا و ربيتي ..
أحلام : الله يسمع منج ..

سمعت صوت تلفوني .. من النغمة عرفت انه فارس ..

عيون : يلا انا تأخرت .. مع السلامة ..

حبيتها في جبهتها .. سلمت عليهن .. و مشينا آنه و هيفاء و مريم ..

....

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   السبت مايو 10, 2008 8:36 pm

تابع الحلقة الواحد والعشرون الفصل الأول


" فــارس "
[ السيارة .. 2:00 الليل ]

صكيت التلفون و آنه اضحك .. خليته ع الكرسي .. و رديت راسي ع الكرسي .. سمعت صوت الباب ينفتح و ينصك .. كانت عيون ..

عيون : السلام عليكم ..
فارس : و عليكم السلام ..

شوي و انفتح الباب الي ورى .. وحدة من جهة اليمين .. و الثانية من اليسار .. هيفاء والثانية منو ..؟؟! لفيت ع ورى .. كانت مريم .. فديتها مريوم وحشتني ..

فارس : شلونج هيفاء ؟
هيفاء : الحمدلله .. انت شلونك ..؟!
فارس : بخير .. الا مريوم .. متى زواجج ..؟!
مريم : يعني بس هيفاء تسألها شلونها و انا لا ..
فارس : آآه منج .. شلونج مريم .. طيبة الحمدلله ..!
مريم : لا و الله ..
فارس : هههههههه .. متى زواجج ..؟!
مريم : بكرة زين ..
فارس : هههههههه .. زعلانة مريوم ..
مريم : ايه زعلانة .. ليش ما تييني الشقة لو ما عندك أخت تنشد عنها ..
فارس : ياينج أمس انا ..
مريم : بس أمس ..
فارس : كنت مشغول مريم ..

" حركت السيارة "

فارس : بعدين بـ تتزوجين و بـ تعرفين شلون تنسيني ..
مريم : اييه قول ان عيون خلتك تنساني ..
شهقت : و انا شو دخلني الحينه .. " يودت فارس من ذراعه اغايض مريم " كيفي و الله .. خيبة ما شبعتي منه .. خلاص فارس لي انا ..

الكل : ههههههههههههههه ..

//
//

مرت الأشهر مثل الدقايق عليّ .. و على فارس .. مريم .. 4 أشهر .. و كل يوم يمُر أحسن من الثاني .. حياتي ويا فارس تحولت من جحيم لـ جنة العشق الابدي .. طلع لي بطن صغير .. حتى أنه ما يبين .. فرحتي و فرحة فارس أكبر منه .. ترقبنا لـ الياهل الي بـ يملي حياتنا .. مثل الابحار على شطئان المحيط ..

مريم و سلطان .. أحلى ثنائي .. ترقبهم لـ يوم يجمعهم بـ الحلال .. كان ترقب لـ السعادة .. الحب .. و الغربة .. سلطان البعثة الي يته ما رفضها و الفضل لـ مريم .. بـ يسافر بعد زواجه مباشرة لـ " ماليزيا " يكمل دراسته هناك ..

أحلام و بشار .. مثل ما كانوا .. ما عدى العصفور الي يرفرف في سماهم بدون جناح .. " بــدر " و أخيراً وصل لـ الدنيا .. لكن الفرحة ما كملت .. الانهيار الي ياا لـ أحلام .. و خلاها أسبوع ما تتكلم وياا حد .. " بدر " العصب الي يوصل الريل بـ الراس .. ما توصل الاعصاب .. و هذا يعني انه ما بـ يمشي .. " لو تودونه لـ آخر الدنيا ماشي فايدة .. الياهل ما بـ يمشي .. لأنه أصلاً ما يحس بـ ريله " هذا الكلام الي خلى أحلام اختي تتقطع لـ مليوون قطعـة .. لكن ما صار شهر .. الا و ردت لـ حيويتها .. الكل يأس من حالته .. الا أحلام .. كل يوم تحرك في ريله عسب يحس فيها .. تدعي ربها تشوف قطعة من قطع جسمها تمشي الا تركض في يوم ..

عند شـوق .. ميثا .. ناصر .. زيـاد .. كل شي مثل ما كان .. ما عدى توقف دواامة الدراسة .. خلصوا الثانوية .. " ميثا 97.3 " أمـا شــوق .. " 81.7 " النتيجة كانت محبطة بـ النسبة لـ ميثا لانها كانت تتمنى لـ اختها نسبة ترفع الراس .. بس شوق .. نو بروبلم .. تفتخر بـ مثل هـ النسبة ..

موضوع زواج ميثا .. زياد كلم بو مازن .. و خلاه يفسخ الخطوبة الي تمت بدون مواقفة ميثا .. الحمدلله بو مازن ريال فاهم .. فسخها لما عرف رد ميثا .. ناصر ما تكلم لانه اصلاً من ذاك اليوم بس يرد البيت ياخذ شاور .. يرقد .. و يرد يطلع .. تهديداته لـ فارس لـ الحين ما خلصت .. و الجملة الي تتردد لـ الحينه " بـ تموت ع بطيء يا فارس "

العنود و راشـد .. حياتهم رومانسيــة .. بس خبر حمل العنود لـ الحينه ما انزف لهم .. اذا راجعوا الطبيبة .. كلامها المعهود " الهرمونات موجودة .. الفحوصات اوكيه .. كل شي تمام .. بس ما ندري ليش ما حملت لـ الحينه " و كلنا أمل ان في يوم .. بـ ينزف هذا الخبر لهُم .. و بـ يرضي قلبين عاشقين ..

//
//

:: لــيــلة التــرقب ::
" زواج مـريـم و سلطان "

راقبتها و هي تركب السيارة .. سلم سلطان ع هيفاء و امه .. ركب السيارة .. بعدها ركب راشد لانه بـ يوصلهم المطار .. اطالع البالونات المعلقة ع السيارة .. تطير وياا نسمة الهوى .. يلست ع الكرسي بـ تعب .. مسحت دموعـي .. تــعــبــانـــة ..!!!
يد كانت ع كتفي .. رفعت راسي .. شفت فارس .. و نضراته متعلقة في عيوني .. نزلت راسي ..

فارس : شبلاج حبيبتي .. تبيني أوديج العيادة ..؟؟!
تنهدت : لا ما يحتاي ..

يلس يمي .. زخ ايدي ..

فارس : بس شكلج ما يطمن ..
عيون : بعدك ما تعودت ع ويهي الشاحب .. الله يوفقها ..

خلى يده ع راسي من ورى .. دناه و خلاه ع صدره ..

فارس : ما عليه عيون .. 3 سنوات و يردون ويا وليدهم ان شاء الله ..
أبتســمــت : الله يسمع منك .. و الله خاطري يضلون هني ..
فارس : خليهم مردهم بـ يملون و بـ يردون ..
عيون : أحسدها مريوم .. أطــول شهـر عسل بـ تعيشه ..
بـ كل حُـب : و حنا ما يرضيج .. حياتنا كلها عسل .. لو تبين أوديج المكان الي تبينه موافق .. بس لا تزعلين ..

ابتسمت مرة ثانية .. بس ما رديت .. الله يخليك لي .. غمضت عيني .. صوت بشار خلاني أشيل راسي عن صدر فارس ..

بشار : الله ع الرومانسية ..
فارس : هههههههههه .. اسكت زين .. وينه بدر ؟؟!
تنهــد : وينه بعد .. هو يقدر يتحرك علشان نسأل وينه ..

وقف فارس .. تقرب منه .. خلى يده ع كتف بشار ..

فارس : أذكر الله .. كل هـذا نصيب ..
يتنهــد : الحمدلله ..

تقربت مناا أُمي ..

ام سامر : تعال فارس وليدي .. تصرف وياا غفرانوا .. نقول لها نزلي .. تقول اباا فارث ..

وقفت .. و يودت فارس من يده ..

عيون : لا اغــاار اناا ..

الكل : هههههههههه ..

فارس : وينها ..؟!
بـ دلــع و انا اهز ريلي من تحت : فــارس ..
فارس : ما عليه حبيبتي .. ياهل ..

برطمت أوني زعلانة .. باسني في خدي .. جــدااام بشار و امــي .. ما تتصورون ويهي شلون صار ذاك الوقت .. خدودي متوردين .. بشار رافع حواجبه .. و أمي تضحك و هـي تطالعني .. طقيته ع ضهره بـ خفيف ..

عيون : فــاارس .. عاد موب هني ..
بشار : روح بيتكم و سو الي تبيه عاد موب جدامنا ما تستحي انت ..
فارس : هههههههههههههههههههههه .. يلا انا رايح اشوف غفران ..

خليت ذراعه .. و راقبته و هو يمشي .. كل يوم يزيد حبي لك يا فارس .. " ابتسمت " مدري شلون فـ البدايــة كرهـتـك .. كنت غـبـيـة .. قاطع تفكيري صوت أمي ..

ام سامر : في أي شهر انتي الحين عيون ؟؟!
عيون : الخـامـس ..
ام سامر : 4 اشهر و تولديـن ..
ابتسمت : ايه .. الحمل يتعب وااايـــــــد .. ما توقعته جيه .. بدون فارس مدري شو سويت ..
ام سامر : قطييعة .. حتى جدامي تتغزلين فيه ..
عيون : هههههههههههههه ..

رديت ع ورى .. و مشيت جهة الحريم .. فارس ما كان موجود و لا غفران .. هَيِن يا فويرس .. تاخذها هاااه .. هههههههه .. و الله صايرة اضحك .. أغار عليه حتى من ياهل عمرها 3 سنوات .. و بنت اخويه بعد ..
يلست معاهن .. أســولف .. نســونـي الي كنت فيه .. رن تلفوني .. طالعت الرقم .. " أبتسمت "

العنود : هاااه .. اكيد الحبيب متصل ..
رديت اتطنز : ايه فديتج ..

الكل : هههههههههههههههه ..

رديت عليه ..

عيون : مرحبا السـااع بـ الغالي ..

" يطالعونـي و هن رافعين حواجبهن "

بـ صوت تعبان : حبيبتي .. طلعي لي برع القاعة ..

من نبرة صوته .. خفت .. دقات قلبيّ بـ خــوف تـدق .. رديـت بـ خوف ..

عيون : حُـبي شو فيك ؟؟!
تنهـــد : ماشــي .. تعالي اخذي غفران من برع ..
عيون : الحين ياية .. باي ..

سديته في ويهه .. الكل نضراته تتعلق ع ويهي و دموعـي الي تطيــح بـ حــرارة .. ركضت متناسيــة حملي .. و نضراتهن و تزقيرهن لي ما وقف .. خليت الشيلة ع راسـي بـ عبث .. لبست عباتـي بسرعة .. و طلعت برع الصــالــة ..

نضراتـي تدور بيـن السيارات .. شفت سيارة فارس محد صوبها .. بس قبل ما أروح .. يد دافية غمضت عيني .. رفعت يديني و تحسستها ..

همســت : فـارس ..
فارس : يا عيون فارس انتي ..

شال يده .. بس قبل هذا مسك ايدي .. و دخل فيها خاتــم المـاس .. طالعته .. بعدها طالعت يد فارس الماسكة يدي .. انحنى و حب يدي .. رفع راسه .. و طالعني بـ نضرات عـذااب .. و أبتسـم ابتســامـة عذبتنـي أكثر ..

فارس : أحبــج ..

الهــوى .. دار حوالينا .. طار شعر فــارس ويا نسمة الهوى .. طرف شيلتي و عباتي كان محمول ع أجنحة الهـوى .. انا و فارس .. محمولـين ع سحاب من الحُـب ..

قطع عليّ هــذا الاحســاس .. صوت تلفون فارس ..

فارس : هـلا راشد .. شـووو .. أ أ أنت شوو تقـوول .. لا الحين ياي .. مع السلامة ..

طالعته مستغربة ..

عيون : شو صـاير ؟؟
فارس : و لا شـي .. روحي داخـل .. و قولـي لـ سامر يوصلج ..

قبل ما يمشي .. زخيته من ذراعـه ..

عيون : فارس وين رايح .. و شبلاه راشـد ..؟؟؟!
فارس : عيون .. سمعي كلامي .. و روحي داخـل ..

مشى بسرعة .. مشيت بعده . حاولت اركض بس التعب كان أقـوى منيّ .. ركب سيارته .. فتحت الباب و دخلت انا بعد ..

فارس : وين يايـة .. عيون نزلي دخليج ..!!
عيون : مانيب نازلة قبل ما تقول لي شو فيك .. و شفيه راشد ..؟!
فارس : في المستشفى .. هو و مريم و سلطان .. نزلي بسرعة لا أتأخــر ..

شهقت و خليت يدي ع قلبي ..

عيون : بـ ايي معاك ..
صرخ علي : عــــــيـــون نزلي ..

دموعـي طاحــت .. و بديت اصيــح ..

عيون : بـ ايي معااااك ..

ما كملت كلامي لان فارس حرك السيارة بسرعـة .. كنت وياا حركته يديني .. جسمي .. ريلي .. كل شي فيني يرتجف .. ما عدى قلبي الي يتراقص من الخــووف ..

سندت راسيّ ع الدريشة .. و اطلقت العـنـاااااان لـ دمووعي .. آآه يا مـريـم .. آآآآه ..

وقف فارس في باركات المستشفى .. بسرعة فتحت الباب .. و نزلت .. أركـــض .. و تناسيــت كل ما فيني ..

دخلت المستشفى .. بس عند الباب انهاارت كامل قـوااي .. طلحت بـ ألــم وياا صرختـي .. الي هزت المســتــشــفــى من الألـم ..

تقرب منيّ فارس ..

بـ خوف : شبلاج عيون ..
أصــيــح : تـعـباااانــــــة ..

زخني من ذراعـي و وقفني ..خلى يده ورى كتفي و مشى معاي .. شوي خف الالم عليّ .. بس زاااد أكثر و أكثر .. لما شفت سلطان يالس ع الكرسي .. و يده ع ويهه .. و راشد مسند راسه ع الجدار ..

تقرب منهم فارس ..

فارس : شووو فيــهاا مريم ..؟!

ما كمل جملته .. الدكـتـور طلع من الغرفة .. وقف سلطان و راح له ..

سلطان " يصيح " : شو فيها دكتور .. طمن قلبـي ..
الدكتور : خل ايمانك بـ الله قوي ..البنت ..............

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Butterfly
°°°°°|EmO|°°°°°
°°°°°|EmO|°°°°°


انثى عدد الرسائل : 666
العمر : 26
المزاج : . ^^ today is my 18 Birthday ^^ .
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الأحد مايو 11, 2008 8:38 am

:.

يآآآآآآآآآآآآهـ

البنت اشبهاا

تكون حامل من بدري

لوووول

واوقع بابتها يرجع ويلاقيهوم تاني

رح استنى التكمله لا تطولي عليه

يسلمووو

.:

بوسه8
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://butterfly-loves-freedom.spaces.live.com
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الإثنين مايو 12, 2008 4:55 pm


..::][ الحلقة الواحد و العشرون .. الفصل الثاني ][::..

" أنا الي من شوف الأحباب محروم .. عمريّ .. حياتيّ .. ملكٍ لـ حُبي الذي رحل .. تركني وحيداً .. مريم .. هل رحلتِ عزيزتي ام بقيتي .. ؟؟ عيوني من الدمع قُتلت .. أفهل ستبقين هُنا ..!! "

فارس : شووو فيــهاا مريم ..؟!

ما كمل جملته .. الدكـتـور طلع من الغرفة .. وقف سلطان و راح له ..

سلطان " يصيح " : شو فيها دكتور .. طمن قلبـي ..
الدكتور : خل ايمانك بـ الله قوي ..البنت حالتها ما تطمن .. تحتاي لـ رعاية ..

ما سمعت شو قال بعدها لاني خلاص انهرت ع الأرض .. تقرب فارس مني و رفعني عن الارض .. ما سمعته شو كان يقول .. بس لما دخل سلطان الغرفة خليت فارس و دخلت بـ أسرع ما عندي ..

....

" فارس "
[ المستشفى .. 2:00 الليل ]

دخلت الغرفة و انا اتذكر حادث عـيـون .. و شلون مريم دخلت داخل شراات المينونة و دموعها ع خدها .. حالها ينطبق الحين بس بـ العكس .. مريم مطروحة السرير و عيون الي تتحمل آهات الفراق ..

دمعتي طاحت لما شفت اختيه الوحيدة .. ويهها أصفر و الأوكسجين محطوط ع خشمها و بوزها ..

تقربت عيون منها .. يودتها من ذراعها و خذت تهز فيها ..

عيون : لاااااااا مريوم مستحيل تروحين .. من لي غيرج في هذه الدنيا .. " طاحت ع الارض و هي تصيح بـ صوت عالي " ليييش في هـ الوقت بـ الذااات ترووحين .. و الياهل الي في بطني منو بـ يناديه بـ عمة .. اذا انتي روحتين منوو يبقى لي انااا .. مني الصديقة الي بـ اكتمها ع اسراري .. سلطاان .. تكلم .. قووول شي .. هذه زوجتك .. زوجتك .. بـ تموووت .. بـ تروح سلطااان ..

وقفت و لفت جهتي ..

عيون : و انت يااا فارس .. وييينك .. اختك بـ تمووت .. بـ تروح .. بـ تروووح .. " طاحت ع الارض مرة ثانية " نووور عيني في هذه الدنيا بـ ينطفي .. لييش تروحين يا مريم و تخليني .. لييش ؟؟؟؟!

وقفت عيون لما سمعت صوت مريم التعبان ..

مريم : عيون لا تبجين .. انا هـ هـني ..

لفت عيون جهتها .. تقربت منها و ضمتها بـ قوة لـ صدرها ..

عيون : مريم انتي ما رحتين مريم .. " تباعدت عنها و هي تهزها " مريم .. مــريـم .. مريم .. مريم .. جاوبيني مريــــــــــــم .. مريم لا تروووحين ..

طاحت ع الأرض و ياا صرختها الي هزت كل ضلوعي .. و خلت دموعي تطيح من دون ما توقف ..

عيون : مـــــــريــــــــــم ..

//
//

راحت مريم .. سلمت امانتها لـ باريها ..!
الكل يعز عليه فراق البسمة .. مريم كانت البسمة و كانت بلسم لـ الجروح .. مريم الوفية .. مريم الروح الطيبة الي حلقت في سما عيون فارس .. مريم و مريم .. لو عددنا افضالها ع عيون .. فارس .. سلطان .. أحلام .. هيفاء .. الكل .. محد يقدر يحصرهم ..
انا الكاتبة نفسيّ ما اقدر اتخيل القصة بدونها .. شلون انتوا .. تخيلوا شلون بـ تبقى القصة بدون ذكر اسم مريم .. منو تخيل في يوم ان مريم بـ تروح عن قصة عُيون فارس ؟؟! محد غير الله سبحانه و تعاله .. و مثلها راحوا كل المؤمنين و المؤمنات ..
مريم الي رسمت البسمة و الضحكة ع شفاة الكل من أسرة عيون فارس لو من قراءها .. مريم دنيا من الحب .. الوفاء .. الإخلاص ..

سلطان .. متعذب .. حيران .. شلون بـ يعيش حياته من غير روحه ؟؟! في حد يقدر يهجر روحه .. لا .. ! بس سلطان روحه هجرته .. و طارت وياا روح مريم ..

عيون .. صديقة مريم .. حافظة اسرارها .. نصفها الاخر .. عيون الحين راح عنها نصفها الاخر بـ الالم .. الحسرة و الدموع .. افترق نصفين .. نصف مااات و النصف الثاني ذبلت فيه الحيااة ..

فارس .. الألم في هذا الانسان عااش .. وصية أمه .. و من ثم خالته الي ما يدرون وينها .. راحت .. الامانة راحت .. بس هذا الشي موب بـ ايده ..

لحن الخريف .. عشت وياا مريم كل لحظات عمريّ .. بـ حزنها .. فرحها .. كانت اتخيل حتى شكلها و كأنها مستحوذة من الواقع .. آه يا مريم .. الله يصبر قلم عشق يكتب اسمج ع فراقج ..

كل القراء .. مريم قبل ما تموت .. وصتني عليكم .. تشكركم ع الوقفة معاها .. ما تصدقون شعوري الحين .. .. بس مريم رااااحت .. و انا اكتب دموعي تطيييح بـ غزااارة ع الكيبورد .. رغم أنها شخصية خيالية .. الا انها سكنت و ملكت كل فؤادي .. و خلت بعد رحيل ذكرى اسمها في عيون فارس ..دمعتي تنهمر بـ حرارة و شوق لـ لقياها ..

مريم لـــن ننساكِ ..!
لا تـلومـيني إذا الدَّمع انهمر
فـأحاسيسي شــعـاعٌ وقــمـر
كم تألـمـتُ وكم قـلـبي صَـبَ
رحلتي فـيها العجايب والـعِـبَر
ياحــياتي طـال عـمري أوقصر
سيَظَـل الـظـلم مـرئي بالبـصـر
لاتقـولـي مـرةً خـان الــقَـدَر
وادفعي عنِّي المكاره والكَـدَر
يامـلاذ الـحُب يا كــنز الـدُّرَر
ارحـميني اعـطفي إنِّـي بَشَـــر
لقـد رحلـت اغـلـى ما اعــز
هي مريـم دار اليـوم و الأمس
( منقولة .. معدلة لـ تناسب الأحــداث )

//
//

[ بــ ع ــد شهريــن ]

" حكمت محكمة الـ(...) عَلى المُتهم ناصِر فهد مُحمد بـ الحَبس لِـ مُدة 5 سِنين مَعَ الأعمالِ الشَاقَـة .. قَرارّ لا تراجُع أو تَعديِل فِيه .. رُفعت الجَلّسَة "

وقفت بـ انكسار .. تقرب سامر مني و ربت ع كتفي .. كل مرة ارد الابتسامة هذه المرة موب قادر ابتسم من راحت الغالية ..

تقربت من ناصر و انا اطالع شوق و ميثا .. منهارين و هن يطالعونه ..

فارس : سامحني ناصر .. بس انت وايد تسرعت بـ الي سويته .. وااايـــد ..

خلى راسه ع قبضان الحديد .. رد وصوته مايل لـ البجي .. عينه لـ المدمع رهينه .. و قلبي و دمعتي طاحت ..

ناصر : ما كنت ادري انها اختي .. لو كنت ادري ما سويت شي .. كنت احسب اني لما ادعمها بـ تترقد يوم و الله يومين و خلاااص و انت بـ تخلي عيون .. بس ما توقعتها تموت .. و لا توقعت انها تكون اختي ما توقـعت .. سامحني يا فارس .. سامحني ..!

نزلت لـ مستواه .. و يودت ايده ..

فارس : مسامحك .. مسامحك .. بس انت لا تسوي في روحك جيه ..

سمعت صرخة شوق من ورايه ..

شوق : خله .. لا تتقرب من اخويه .. ما كفاك الي سويته ما كفااااك ..
زياد : شوق حبيبتي خلاص .. مهما كان هذا اخوج ..
شوق : لاااا موب اخويه .. ما ابيه .. انا ابي نااصر ..

انهارت ع الأرض تصيح .. و يدها ع بوزها .. دمعتي انصبت و عيوني مشبوهة بـ الدموع .. و انا اطالع شوق منهارة ع الارض ..

تقربت من زياد .. خليت يدي ع كتفه من دون ما اطالعه ..

فارس : الاسبوع الياي .. باخذهن .. لان ولي امرهن ناصر .. " طالعته " الحينه محبوس .. و ولي امرهن صار ريل خالتي فاطمة ..
زياد : مني فاطمة ؟؟!
تنهـدت : الي ربتني انا و مريم ..
زياد : في وين هي .. انا باخذهن لها ..
فارس : و شلون تاخذهن لها .. خالتي في كندا ..
زياد : كندا ..!!!!!!!

حركت راسي بـ ايه ..

فارس : حاول تقنعهن ..
زياد : ان شاء الله ..

مشيت .. ركبت السيارة .. و ركب بعدي سامر .. قبل ما يمشي سامر السيارة .. طالعني ..

سامر : و شلون عرفت انهم اخوانك ..؟؟ لو المحكمة هي الي قالت لك ..؟

رفعت ريل و خليتها ع الكرسي .. سندت راسي ع الكرسي .. و تنهدت تنهيدة طويلة ..

فارس : راحت مريم .. و الله عطاني 4 اخوان .. ابويه لما طلع من بيتنا ذاك اليوم .. اخذ امي الي كانت منهارة و تعبانة وايد لما طقاها ابويه بس مدري ليش ؟؟ خالتي يت عندنا و كانت تطالعنا نضرة الايتام .. طلع ابويه من البيت و ودى امي المستشفى .. ولدت بـ شوق و ميثا ذاك الوقت .. كان توم من جيه التعب تضاعف عليها " طاحت دمعتي " و ماتت .. اخذ ابويه شوق و ميثا و وداهن لـ زوجته الثانية ..

سألني مستغرب : زوجته الثانية ؟؟؟! ابوك كان متزوج 2 ؟؟!

فارس : ايه .. هذا الشي الي توني عارفه .. تزوجها بـ السر و يابت له ناصر و زياد .. كانت مريضة بـ القلب .. و لما وداهن لها .. صار القدر ان بعد 3 اشهر ماتت .. تصدق ان ابويه ما ندري وينه .. حتى لما عرف ان امي و زوجته الثانية ماتوا ما رد البحرين ..؟؟ ناصر كان عمره 13 .. رغم صغره رباهن .. بس كان ما يحبهن .. ايه ما يحبهن .. ما يلبسون حجاب و دوم قصير .. من شو ..؟؟! مربنهن مراهق في الـ 13 ..!

ناصر : و انت منو قال لك ؟؟
فارس : سوو المحكمة تحاليل مدري لـ شو .. من البصمة الوراثية عرفت .. و هناك كان في ريال رفيج ابويه .. و هو الي وداه المستشفى .. و شاف شلون امي ماتت و حتى هو الي حضر دفنها و دفن زوجة ابويه ..

طالعت الدنيا من الدريشة .. ما سمعت شو قال سامر .. لاني طرت بـ افكاري لـ عيون .. صار لي شهرين ما شفتها ..

سامر : فارس .. وين تبيني اوديك ؟؟!
فارس : اباا اروح لـ عيون ..
سامر : بس عيون من توفت مريم الله يرحمها .. ما تبي تشوف احد ..
فارس : انت ودني لها الحين ..

وصلنا بيتهم .. نزلت من السيارة .. و مشيت لـ داخل ..

سامر : درب .. درب .. فارس هني ..

طلعت ام سامر من المطبخ ..

ام سامر : عظم الله اجرك وليدي ..
تنهدت : اجرنا و اجرج .. و شلونج خالتي ..؟!
ام سامر : هو بقى لنا لون بعد الغالية .. هااه شو صار ؟؟!
فارس : حكموا عليه بـ حبس 5 سنوات ..
ام سامر : عساه الموت ياخذه قل امين ..
فارس : لا خالتي هذا اخويه ..
ام سامر : عسى تخونه ايامه قليل التربيه ..
سألت سامر : عيون تدري بـ سالفة ناصر و اخواني ..
سامر : لا .. " تنهد " و هي متى تكلمت مع حد علشان تعرف ..
فارس : لا تقولون لها .. ما ابيها تعرف ..
سامر : طيب ليش ؟؟
فارس : مدري .. بس ما اباها تعرف ان عندي اخوان او خوات غير مريم .. الا سامر ما حصلتون أي اخبار عن سلطان ..؟؟!
بـ يأس : سلطان .. آآآآه يا سلطان .... من طلعنا من المقبرة .. ما ندري وينه فيه .. بلغنا كل مراكز الشرطة اذا لقوه يدزون لنا خبر ..
سألته : دورتون في المستشفيات ..؟؟
سامر : ايه دورنا في كل المستشفيات .. حكومية لو أهلية .. كلهن ما عندهن أي خبر عنه ..

تنهدت .. ادري فقد الغالية بـ النسبة لـ سلطان شي موب هين .. لا له و لا لي و لا لـ كل الي يعز عليهم فراق مريم ..

فارس : خالتي .. اباا اشوف عيون ..
ام سامر : بس ....
قاطعتها : وين غرفتها ؟؟!

ما ردت عليّ .. مشت و مشيت وراها .. وصلت لـ غرفة معلق ع بابها قلب وردي .. في وسطه دب ..

ام سامر : هذه غرفتها ..

طق طق طق ..

ام سامر : يمه عيون فجي الباب ..
بـ صوت تعبان : روحوا عني ما ابا اشوف حد ..

فارس : خليني خالتي .. انا بـ ادخل ..

طالعتني شوي .. بس ما عندها حل غير انها تمشي ..

فتحت الباب .. لـ حظي كان مفتوح .. شفتها تطالع الدنيا من الدريشة .. و دموعها مثل السيل تسري ع خدها ..

عيون : ما اباا اشوف احد طلعوا برع ..

تقربت منها و خليت يدي ع كتفها ..

فارس : حتى انا ..!!!!

خلت يدها ع يدي تتحسسها .. بعدها طالعتني ..

.....

" عيون "
[ غرفتها .. 10 الصبح ]

وقفت مصدوومة لما شفت فارس واقف جدامي .. ما تحملت مثل هـ النضرات منه .. طحت في حضنه .. لـ درجة انه رد ع ورى و تسند ع كبتي و هو ميودني من ذراعي ..

و انا أصيح : مريوووم راااحت ..

حسيت بـ حرارة دموعه الي كانت تطيح ع شعري .. بس انا تشبت فيه اكثر ..

خاااايفة يروح مثل ما راحت مريم عنيّ ..

بعد عنان باعدني عنه .. خلاني ع السرير و يلس يميّ ..

فارس : و شلونج الحينه .. ما اشتقتين ليّ ؟؟

مسحت دموعي بـ كف أيديّ .. خليت راسي ع ريول فارس و دمعتي تطيح .. شفتي كانت ترتجف .. مدري من البرد لو من كثر البجي ..

عيون : فارس ..
فارس : عيونه ..!!

رفعت راسي و طالعته .. رديت و انا أصيح ..

عيون : لا تخليني فارس ؟
فارس : تبيني اخليّ روحي .. مستحيل أخليج عُيون لو كان هذا آخر يوم في حياتي ..

....

" فـارس "
[ غرفة عيون .. 10:30 الصبح ]

من بين كل الدموع المجتمعة في عينها .. كانت ابتسامة صغيرة مرتسمة في شفتها .. رديت لها الابتسامة .. ما توقعت بعد ما تروح مريم بـ ابتسم .. شوفة عُيون حسيتها ردت لي الحياة مرة ثانية ..

فارس : عيون .. حبيبتي قومي شيلي ثيابج ..
عيون : ليش ؟؟
فارس : بـ نروح بيتنا .. بعد ليش ..
عيون : بس انا اباا ايلس ويا امي ..

ابتسمت لها ..

فارس : ترفضين طلبيّ عُيون ..

نزلت راسها .. باعدت شعرها المنتثر ع ويهها ..

فارس : يلا عيون .. انا انطرج تحت ..

وقفت .. وصلت لـ الباب .. بس قبل ما اطلع .. لفيت اطالعها ..

التقاء نضرات و دمـوع دام 10 دقايق .. بعدها طلعت من الغرفة .. نزلت تحت .. تلقتني خالتي ام سلطان ..

ام سلطان : فارس .. ما عندكم خبر عن وليدي ..

نزلت راسي ..

فارس : لا ..

سمعتها تصيح منهارة .. تعبانة .. قلبها الضعيف ما يستحمل اكثر .. سلطان شهرين محد يدري عنه .. الدنيا افتريناها بس ماشي خبر عنه .. وينك فيه يا سلطااان وينك ..؟!؟
يلست ع الكرسي ..

.... : شلونك فارس ؟؟!

رفعت راسي اطالعها .. كانت " هيفاء "

فارس : بخير .. انتي شلونج ؟؟!

طالعت أُمها ..

هيفاء : ما بـ يرد لوننا قبل ما نشوف سلطان ..

عيون نزلت من فوق .. الخدامة نزلت شنطتها .. طالعت الكل و الدمعة متعلقة في عيونها .. رغم ابتسامتها من مساع الا انها ما بدلت الأسود .. بدلت ثيابها بس ردت لبست بانطلون جينز و بلوزة سودة ..

وقفت اتدارك الموقف .. زخيت ايدها احسسها بـ الامان ..
وقفت خالتي ام سامر ..

ام سامر : بـ تروحين بيتج ؟؟

ردت و دمعتها ع خدها ..

عيون : ايه بـ اروح ..
فارس : ما يصير خالتي شهرين هني .. " طالعتها " و الحينه نفسيتها احسن .. ما له داعي تيلس هني و بيتها مفتوح ..
ام سامر : بـ راحتها ..

تقربت منا .. و بـ جفنة عين .. حضنوا بعض و بـ صوت عالي يصيحون .. بـ ألم .. جنهم يعيدون مأساة فقد الغالية ..

....

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الإثنين مايو 12, 2008 4:57 pm

تابع الحلقة

" شــوق "
[ البيت .. 11:00 الضهر ]

طحت ع سريري أصيح ..

شوق : مانيب راايحة معااااااه .. ما اباا ..

تقرب زياد منيّ ..

زياد : ما يصير شوق .. هذا اخوج لازم تسمعين كلامه ..

ردت عليه ميثا و دموعها تطيح ..

ميثا : ما نباا نروح .. نباا نيلس هني معاك ..
زياد : ما يصير .. لازم تروحون .. و انتن ما بـ تروحون لـ غريبة هذه خالتكن ..
صرخت عليه : خالتنا و ما نعرفها ..

رميت روحي ع السرير و انا ارفس بـ ريولي مثل اليهال ..

شوق : ما نبااا نروووح ..
زياد : لا تصيرين ياهل شوق .. يوم السبت الاسبوع الياي بـ ايي ياخذكن .. لا تستون يهال ..

قبل ما يطلع صرخت عليه ..

شوق : لييييش تباا تخلينا ليش ؟؟ ما توقعت قلبك جاسي جيه .. ما توقعت ..

دفنت راسي في المخدة ..

زياد : حرام عليكن .. الحين انا قلبي جاسي .. كل هذا قدركن و لازم ترضون فيه .. اسمعن كلامي و ما بـ تخسرن شي .. اذا سرتون هناك كملوا دراستكن ..

كلامه شوي هداني .. وقفت دموعي .. بعد نص ساعة شلت راسي عن المخدة و طالعت ميثا .. الي كانت يالسة ع كرسي المكتب .. مخلية يدها تحت راسها و سرحانة ..

شوق : ميثا !!
ميثا : ..... " ماشي رد "
شوق : مـــــــــــــيـــــثـا !!!!!!
توها منتبهة : خير ..
شوق : شو رايج ؟؟
ميثا : في شو ؟؟

نزلت من ع السرير و رحت يمها ..

شوق : عن السفر ..
ميثا : مدري ..
شوق : شو ما تدرين ..
صرخت عليّ : ايه ما ادري .. عندج حل تسوينه غير انج ترضين بـ الي قالوا علي ..
شوق : شبلاج انتي صايرة عصبية ..؟؟
ميثا : ماشي ..

....

" هيفاء "
[ بيت ام سامر .. 1:30 الضهر ]

الجو متكهرب .. و دموعيّ من شهرين ما وقفت عن الانهمار .. راسي احسه يدور .. و يدور كأن الأرض تفتر فيني ..

أم سلطان : بنيتي ما تبين غدى ..
هيفاء : لا يمه ما اباا ..

طالعتني امي بعدها مشت .. ما طولت معاي في الكلام لأنها تدري فيني متلومة ع أخويه .. و مريم آآه يا مريم .. وينج .. فقدتج ..

....

" عـيون "
[ المطعم .. 1:35 الضهر ]

عيون : بس فارس .. ما اباا ..
فارس : شو ما تبين .. انتي ما اكلتي .. شي و انتي حامل لو نسيتي ..
عيون : لا ما نسيت بس ..
فارس : بس شو ؟؟
عيون : موب مشتهية ..
فارس : حبيبتي عيون .. مريم راحت و الكل متحسر و متألم .. بس هذا ما يعني انج تحرمين نفسج من كل شي .. حتى الاكل ..
عيون : .....
فارس : انزين اذا مو علشانج .. علشان الياهل الي في بطنج .. شو ذنبه هو ؟؟
عيون : ما اباا فارس ..
فارس : اوكيه .. يلا قومي عيل نمشي ..

وقفت بـ صعوبة لاني وايد تعبانة .. من الحمل .. و من النار الي تشتعل في جوفي ..

دفعنا الحساب .. و طلعنا .. ردينا البيت .. لما شفته تذكرت ايام قبل .. آآآه يا مريم .. كل شي في هذا البيت يذكرني فيج .. حتى الورود و عليلها يذكرني في نسيم حضورج .. يا ريت الزمن يرد ع ورى .. و تردين رفيجتي مثل ما كنتي ..

....

" العنود "
[ بيتنا .. 1:42 الضهر ]

راشد : حبيبتي .. العنود .. شبلاج ؟؟ كل هذا قدر الله.. و انتي اكيد بـ تحملين ..
أصيــح : بس صار لنا 6 أشهر متزوجين .. و حمل ما حملت .. راشد .. لا تجذب عليّ و قول الصج .. شو قالت الدكتورة ..
راشد : مثل كل مرة ماشي شي يديد ..
العنود : لا أكيد قالت لك شي أكيد .. قالت لك اني ما اييب عيال .. صح راشد ..؟!
أخذ نفس : يا عنود يا حبيبتي .. انا متى شفت الدكتورة و انتي موب معاي علشان تقول لي ؟؟
العنود : عيل ليييييش ؟؟؟؟؟
راشد : كل هذا من عند الله .. نحمده و نشكره موب نعترض على حكمه ..
العنود : اللهم لا اعتراض .. " يودت ايده " عفية راشد .. قول لي انك ما بـ تتزوج عليّ ؟؟
راشد : شو هـ الرمسة العنود .. انا اتزوج عليج .. انهبلتي ؟؟
العنود : مدري .. بس خايفة ..

ربت ع كتفي و أبتسم ..

راشد : لا تخافين دامني معاج ..

ام راشد : العنــــــــود .. راشـــد .. يلا الغدى زاهب ..

ابتسم لي ..

راشد : يلا نشي ..

وقفت .. طلعنا من الغرفة و ايدي بـ ايده .. شافتنا خالتي .. ابتسمت .. يلس راشد قبال خالتي و انا يلست عداله ..

ام راشد : خير .. شو قالوا لكم العيادة ..؟!

نزلت راسي ..

راشد : الهرمونات موجودة .. بس " قالها بـ يأس " العنود موب حامل ..
ام راشد : شو الي مخليكم مستعيلين جيه ع عوار الراس .. استناسوا في حياتكم بعدين فكروا بـ اليهال ..

سكتنا .. لأن صج ما عندنا رد نرده عليها ..
خلصنا الغدى .. ساعدت خالتي اشيل الصحون .. لما يلسنا في الصالة .. كانت خالتي ام راشد تشرب جاي ..

ام راشد : يمه راشد .. دق ليّ ع ليلى ..
راشد : ان شاء الله يمه ..
العنود : قلتون لها مريم توفت ..
راشد : لا .. ليش انتي ما قلتين لها ...
العنود : لا انا ما قلت لها ..
ام راشد : عطني التلفون انا بـ اقول لها ..


....

" ليـلـى "
[ بيتنا .. 2:00 الضهر ]

دلـنـيّ عـلـى حُـبـك حبيـــبـــيّ ..
عُمرها الدنيا ما استوت بـ عيونك ..
المرض هشمـ(ـن) ضهري بعدك ..
حبيــبــي ودعــنـي بـ ابتـسامــة ..
مـــوب بـ دمـــوعــ(ـن) و أنـــيـــن ..
دلنيّ ع قلبـ(ـن) مـثلـه يحـبـنــيّ ..
مـوب شفـاة لـ النـاس ابتسـمــت ..
و لـي انا عمرها ما انرسمت ابتسامة ..
( من تأليفي )

صكيت دفتر خواطريّ .. ع صوت تلفون البيت ..

وقفت بـ آخذه .. سبقني مايد ..

مايد : الووو .. " بـ فرحة " بابا .. الماما .. بابا ييب لي هلاوة .. مانيب مناتنها .. اباا هلاوة .. زين ..

" طالعني و قال بـ براءة و هو يمد التلفون لي "

مايد : البابا يبيث ..

أخذته من عنده .. و يلست ع الكرسي الي عدال التلفون ..

ليلى : السلام عليكم
جاسم : و عليكم السلام ..
ليلى : تبيني ..؟
جاسم : هيه .. بس بـ اخبرج اليوم بـ ايي البيت اتغدى .. موب متغدي في الشغل ..
ليلى : تتغـــدى ..!!! ليش عسى ما شر ..
جاسم : يعني الواحد لما يباا ييلس مع ولده شوي تقولين شر ..
ليلى : لا .. ما كان قصدي ..
جاسم : انزين .. مع السلامة ..
ليلى : الله يسلمك ..

غريبة اول مرة يرد البيت يتغدى .. آآآه بس غمضني لما قال بـ اييلس مع ولده .. ليش ما قال زوجتي .. ليش انا موب زوجته .. وقفت و رحت اتأكد من الغدى .. بس قبل ما أدخل المطبخ .. التلفون رد مرة ثانية يدق .. رحت له .. كان الرقم خارجي .. شكله من البحرين ..

ليلى : الوو..
راشد : السلام عليكم ..
ليلى : و عليكم السلام .. هلا راشد .. شلونك .. و شلون أمي .. العنود شلونها ..؟؟ هاااه بشر حملت ؟؟
راشد : ههههههههههه .. شبلاج جيه .. كل هذا اجاوب عليه مرة وحدة ..
ليلى : شو اسوي بعد .. مشتاقة لكم ..
راشد : قلنا لج قولي لـ جاسم اييبج هني تسكنين ..
ليلى : شلون اييبني يا راشد .. و انت تدري ان شغله .....
قاطعني : ايه أيه .. عرفت ما يحتاي تعيدين .. اقول لج امي تباا تتكلم معاج ..
ليلى : عطني اياها وحشتني ..
ام راشد : و شلونج بنيتي ..؟!
ليلى : الحمدلله بخير .. انتي شلونج ؟؟
ام راشد : بخير الله يسلمج .. شلون ميود و جاسم ..
ليلى : طيبين ..
ام راشد : ليلى ..
ليلى : آمري يمه ..
ام راشد : ما يامر عليج عدو .. بس بـ اقول لج .. ان مريم تعرفينها .. اخت فارس ..
ليلى : ايه و منو ما يعرفها .. فديتها شلونها ؟؟
ام راشد : مريم توفت ليلى ..

شلت السماعة من اذوني و طالعتها مدة ..

ام راشد : الوووو .. ليلى وينج ؟؟
ليلى : معاج .. بس شلون ماتت ؟؟ و هي ....
ام راشد : واحد مدري شو اسمه .. ناصر .. يصير أخوها .. دعمها بـ السيارة ..
ليلى : شووو .. ما يدري لو متعمد ..
ام راشد : الا متعمد .. الله يقطعه ..
ليلى : لا حول و لا قوة الا بـ الله العظيم .. عيون شلونها الحين ؟؟
ام راشد : الله يعينها .. بس اقول لج لا تقولين لها منو الي دعم مريم ..
ليلى : ليش عاد ؟؟
ام راشد : مدري .. بس امها قالت لنا ما نقول لها ..
ليلى : الله يرحمها .. الا العنود ما حملت ..
بـ صوت خافت : لا لـ الحينه ..
ليلى : ليش ما يسوون فحوص ..
ام راشد : سوو كذا مرة بس ما يفيد .. هرمونات موجودة .. بس ما يدرون ليش ما تحمل .. الله يفرجها .. والله العنود بنت و لا كل البنات .. و ان شاء الله تييب لـ وليدي الذرية الصالحة ..
ليلى : الله يسمع منج ..

صوت الباب ينصك .. اكيد جاسم وصل ..

ليلى : يلا يمه جاسم وصل ..
ام راشد : سلمي لي عليه ..
ليلى : يوصل ..
ام راشد : مع السلامة ..
ليلى : الله يسلمج ..

مايد : بــااابـااا ..

حمله و رفه فوق .. حباه في خده ..

جاسم : يا عيون بابا انتَ ..

طالعني .. بعدها مشى لين الغرفة .. آه لـ متى بـ اعيش هـ الحياة .. من تزوجته ما شفت السعادة في عيونه .. ادري به يحب هيفاء .. بس انا هم أحبه .. ما اقدر اشوف وياا حرمة غيري .. وقفت و رحت لـ المطبخ .. فتحت درج المطبخ و طلعت الصحون .. غسلتهم و صفيتهم ع الطاولة .. خليت الغدى ..

دخل جاسم ..

صبيت العصير في الكاسات .. طالعت جاسم ..

ليلى : مريم .. زوجة اخو " عصيت ع اسناني " هيفاء .. سلطان .. توفت ..
بدون ما يطالعني : ايه دريت ..
ليلى : و ليش ما قلت لي ..؟؟

صخيت لاني اول مرة اتكلم معاه جيه .. بس الحمدلله ما رد عليّ .. قطع عليّ تفكيري .. مايد يسحبني من تنورتي ..

مايد : ماما اباا هلاوة ..
بدون ما اطالعه : اوووه .. وخر ميود .. اسنانك بـ يروحون جيه .. من الصبح لين الحينه و انت حلاوة و حلاوة ..

يطقني ع ريلي بـ كف ايده و هو يصيح ..

مايد : ما اباااااااا .. ابااا هلاوة .. اباا هلاوة ..
صرخت عليه : مــايــد ..

كـ العادة يصيح و يتعفر في الارض .. نزلت لـ مستواه باخذه عن الارض .. بس في نفس الوقت نزل جاسم .. رفعت نضري اطالعه .. و لـ أول مرة تتلاقى عيوننا ..

باعدت عيوني عن عيونه بسرعة .. و وقفت .. شلاه ع الارض و هو بعده يصيح ..

رد جاسم يهديه ..

جاسم : ماعليه بابا .. بـ اعطيك حلاوة بس انتَ تغدى ..
مايد : ما اباااا ..

ادري به ما بـ يسكت الحين .. مشيت و انا اتذكر الموقف الي صار من مساع .. أخذت نفس و فتحت خزانة المطبخ .. طلعت منها علبة الحلاوة .. شلت ثنتين في يدي .. و رحت يم جاسم .. مديتهن لـ مايد ..

ليلى : ها ميود يودها حلاوة ..

يود جاسم من رقبته و هو مبرطم ..

مايد : ما اباا ..
ليلى : عيل شو تباا ؟؟
مايد : ابااا هلاوة ..

حركت الحلاوة جدام عيونه ..

ليلى : هذه شو عيل ؟؟

رد و ابتسامة عريضة مرتسمة في شفته ..

مايد : هـــــلااااااوة ..

أخذها من ايدي و بسرعة فتحها .. جنها بـ تطير .. حمله جاسم و يلس ع الكرسي قبال الطاولة .. يلس مايد ع الكرسي الي عداله .. و انا يلست قبالهم ..

مايد : بابا .. ثوف ماما أتتني هلاوة .. انا احبها .. انت تحبها بابا ؟؟

انصدمت من الي قاله مايد .. صج انه قالها بـ ببراءة .. بس كان هذا الكلام بـ يحدد كلام قلبيّ ..

طالعني جاسم جنه يباا يشوف ردة فعلي .. بس انا نزلت راسي ..

رد جاسم و هو يلعب بـ شعر مايد ..
[center]

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الإثنين مايو 12, 2008 5:02 pm

.::][ الحلقة الثاني و العشرون .. الفصل الأول ][::..

مايد : بابا .. ثوف ماما أتتني هلاوة .. انا احبها .. انت تحبها بابا ؟؟

انصدمت من الي قاله مايد .. صج انه قالها بـ ببراءة .. بس كان هذا الكلام بـ يحدد كلام قلبيّ ..

طالعني جاسم جنه يباا يشوف ردة فعلي .. بس انا نزلت راسي ..

رد جاسم و هو يلعب بـ شعر مايد ..

جاسم : انت ليش تحب الماما ؟؟
مايد : لانها تأتيني هلاااااوة
جاسم : بس !!
مايد : و بأد هممممممممم " خلى صبعه في بوزه " لانها الماما ..
أبتسـم له : ايه انا احبها لانها اختيه ..
مايد : لا هذه أمك ..
جاسم : امبلى أختيه .. في حد في الدنيا ما يحب أخته ..
مايد : بس الماما تحبك ..

غمضت عيني .. آه ع المصيبة .. شو قال ميود .. جاسم يعتبرني اخته .. بس انا زوجته يا ناس .. شكلي الوحيدة في هذا العالم الي مصدقة اني زوجته .. فتحت عيني بـ هدوء و طالعت جاسم وسط الدموع شوي عرفت اميز ملامح ويهه .. ما كان منصدم .. الا كانت جامدة و عادية ..

جاسم : الماما قالت لك ..؟!
مايد : ايه ..

فجيت عيني لأني ابد ما تكلمت معاه في مثل هذا .. خلاص خدي احترق من الدموع الي بدت تطيح ..

جاسم : شو قالت ؟؟

بس بس يا جاسم لا تسأله .. خلااااااص ..

مايد : انت لما ثرخت عليها امث ثاحت ..

طالعني بعدين رد طالع مايد ..

مايد : قالت لي ان انا اهبه بث هو ما يهبني .. و ...

سكت شوي لانه كان يطالعني بعدها اشر عليّ ..

مايد : ثوفها ماما تثيح ..

طالعني جاسم ..

وقفت و ركضت الغرفة .. و دموعي مثل السيل ع خدي ..

فتحت باب الغرفة و رميت روحي ع السرير .. ضميت المخدة لـ صدري و اطلقت لـ دموعي العناااان ..

انفتح الباب و أنصك ..

جاسم : شو فيج ؟؟

نشيت عن السرير .. مشيت دموعي بـ كف يدي .. و همست ..

ليلى : ماشي ..

يلس يمي ع السرير ..

جاسم : ماشي !!!!!! و منين هذه الدموع .. كل هذا ع الي قاله ميود ..

طالعت الجهة الثانية .. صح كلامه .. سبب موب مقنع اني أصيـح ..

همسـت : آسفة .. ما كان قصدي ..

الحركة الي يات منه .. و جن ماي انصب ع ويهي .. زخ ايدي و همس ..

جاسم : انتي تحبيني ليلى ؟؟

مر أسبــوع عليّ و لـ الحينه ذكري هـ اللحظة في عقلي .. أتذكره لما قال لي " تحبيني ليلى ؟؟ "

شلون همسه منه هزت كل مشاعري .. صوته عيونه .. خلت دمعتيّ غصب تطيح ..

جاسم : تحبيني .. ؟؟
ليلى : ليش عندك شك !!

توقعته بـ يرد عليّ انه يحبني .. بس كلماته خلتني أصيح بـ صوت مفجوووع ..

جاسم : تدرين اني اعتبرج اختيه .. تزوجتج و قلبي موب معاي .. تدرين صح ؟؟؟ " عص ع ايدي " انتي تدرين اني أحب هيفاء و تحت الحاح أمي و اخوها بعدين طلقتها .. و انتي رغم كل هذا قبلتين تتزوجيني ..

رديت عليه و انا اشهق من البجي ..!

ليلى : عيل طلقني .. ما اباا اعيش معاك ..
رد منصدم : مينونة انتي .. و مايد تبين تفرطين في ولدج ..
ليلى : مايد موب ولـــدي و انــت تدري ..
صرخ عليّ : بس ليلى .. لو شو يصير ما بـ اطلقج ..
ليلى : حرام عليــــــــــك يا جاسم .. ما بـ تطلقني علشان تعيشني في عذاب .. " رديت أصيح "

سكت شوي .. نزل راسه بعدها طالعني ..

جاسم : اذا كنتين تحبيني ضلي .. ليلى لا تصيرين ياهل .. ادري بج عاقلة ..

طالعت الجهة الثانية ادخل هـ الكلام في مخي .. محد قال اني اباا أتطلق .. بس بدون شعور قلتها له ..

جاسم : ليلى ..

مسحت دموعي بـ كف ايدي ..

ليلى : نــ ـ ـعــ ـ ـم
جاسم : مشكورة ليلى ..

طالعته و بـ التحديد عيونه .. الي من تلاقت موب مثل كل مرة تتنافر ..

ليلى : ليش ؟؟
أخذ نفس : ربيتين مايد و هو موب ولدج .. مايد ولدي و انتي ما مانعتين تربينه .. عاملتينه شرات لو كان ولدج .. هملتج و انتي ما نطقتين الا تميتي ساكتة ..
ليلى : جاسم لا تقول جيه .. انت قبل ما تصير زوجي .. انت ولد خالتيه ..
أبتـسـم : عيل نـشـي ..
عقدت حواجبي : وين ؟؟
جاسم : من متى ما طلعتين من البيت .. قومي لبسي مايد و لبسي و انا بـ اخلص شغلي و بـ ارد لكم ..
ابتسمت موب مصدقة : من صجك جاسم ..
جاسم : ايه .. عيل اجذب ..

آآه لو احد كان يمي قلت له يقرصني .. ابا اتأكد كل هذا حلم لو واقع .. شلون طلعت معاه .. لعبنا ميود و رحنا مطعم تعشينا و الجو كان أحلى جو عشته من أخذت جاسـم ..

.....

" فارس "
[ بيتنا .. 3:00 العـصـر ]

( بـعد أسبــوع )

طالعت عيون .. كانت يالسة قبال التسريحة .. تحط لها ميك آب .. توها من يومين شوي بدت تخلي الأسـود .. بس الحينه شلون اقول لها ترد بيت أهلها لأني اليوم مسافر أودي شوق و ميثا .. و هي أصلاً حتى ما تعرف بـ سالفة اخواني .. و لا تدري ان عندي أخوات و حتى الي دعم مريم هو أخويه .. قطع عليّ تفكيري صوتها ..

عيون : فارس .. حبيبي شو فيك موب ع بعضك ..

نشيت عن السرير و يلست عدالها ..

همست : ما بي شـي ..!!
أبتـسـمت : تصدق فارس .. باجي بس شهرين و أولد .. بـ تصير أبو و انا أصير أُم ..

أكتفيت بـ ابتسامة .. عقدت حواجبها و زخت أيدي ..

عيون : حبيبي لا تخبي عليّ انت مريض .. فيك شي ..!!
فارس : ما بي شي .. لا تخافين ..
عيون : شو ما أخاف و انا أشوفك بـ هذه الحالة ..
فارس : انزين عيون " أخذت نفس " حبيبتي قومي شلي أغراضج ..
عيون : ليش ؟؟
فارس : بـ اوديج بيت أهلج .. عندي شغل لـ الشركة بـ اسافر و اذا رديت آخذج ..
عيون : تخليني و انا حامل ..
فارس : فهميني عيون الشغل مهم و ما يتحمل تأجيل ..

نزلت راسها و يلست تلاعب اصابع ايدي ..

عيون : حتى أهم منيّ ..

رفعت راسها ..

فارس : هو في شي في الدنيا أهم منج ..

أبتسمت لي .. وقفت .. و نزلت بـ صعوبة بـ تطلع الشنطة .. نزلت بسرعة و طلعتها ..

فارس : لا تعبين روحج ..
عيون : ليش شو فيها .. ما صارت شنطة ..
فارس : تحملين شنطة و انتي حامل و انا موجود أطالعج ..

ابتسمت و طلعت ثيابها و خلتهن في الشنطة .. ما توقعت انها ترضـى بسرعة جيه ..
طلعت من الغرفة .. و طلعت تلفوني .. اتصلت ع زياد ..

زياد : هلا فارس ..
فارس : شلونك زياد ؟؟
زياد : الحمدلله بخير .. انت شلونك ؟
فارس : بخير .. شوق و ميثا زاهبين ..
زياد : ايه زاهبين ..
فارس : قول لهن اني الحينه ياي لهن ..
زياد : ان شاء الله ..
فارس : الحينه أخليك ..
زياد : اوكيه .. مع السلامة ..
فارس : الله يسلمك ..

صكيته .. و احس ان عاصفة ياية في الطريج .. الله يستر ..

....

" رهــف "
[ بيتنــا .. 3:25 العـصـر ]

رهف : خالتيه ..

شالت فنجان القهوة عنها و خلته ع الأرض ..

ام سامر : آمري بنيتي ..
رهف : ما يامر عليج عدو .. الا دريتين ان عيون اليوم بـ تيي البيت ..
تتنهـــد : ايه دريت ..
رهف : شو قالت لما عرفت عن اخوان فارس ..
ام سامر : ما تدري ..

و شربت رشفة من الفنجان ..

رهف : شو ما تدري .. ؟؟
ام سامر : مدري والله .. فارس قال ما يباها تعرف ..
رهف : اوكيه .. ليش عاد ..
ام سامر : مدري لا تسأليني ..

صوت الجرس ..

رهف : انا بـ اشوف منو !!

وقفت ورحت لـ الباب .. فتحته شفت عيون جدامي .. لميتها و بستها في خدها ..

عيون : شلونج رهف ؟؟
رهف : بخير .. انتي شلونج ؟؟ شلون الحمل معاج ..؟
عيون : تعـباااانــة منه ..
رهف : ههههههههه .. انزين دخلي داخل .. الا وين فارس ؟
عيون : ينزل شنطتي ..
رهف : وين بـ يسافر ..؟
عيون : يقول كندا عنده شغل هناك ..
رهف : انزين دخلي ليش واقفة برى ..

أبتسمت لي .. دخلنا .. راحت لـ خالتيه .. سلمت عليها و باستها ع راسها .. يلست يمها ..

ام سامر : ما قالج كم بـ يبقى هناك ..

أبتسمت و حركت راسها بـ النفي ..

عيون : لا ما قال ..
ام سامر : الا وينه ؟؟
عيون : ينزل شنطتي ..

انفتح الباب و دخل فارس ..

فارس : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..

باس خالتيه ام سامر ع راسها ..

فارس : شلونج خالتيه ..؟؟
ام سامر : بخير .. الله يسلمك ..

طالعني ..

فارس : شلونج رهف ؟؟
رهف : الحمدلله .. يسرك الحال ..
فارس : عيل وين سامر ..
رهف : طلع ويا غفران ..

يلس يم عيون شويّ .. تكلمنا في مواضيع متفرقة .. بس ما يبنا طاري اخوان فارس .. لان عيون معانا ..

طالع ساعته ..

فارس : انا تأخرت ..

وقف ..

فارس : مع السلامة ..

.....

" عـيـون "
[ بيت ابويه .. أربع العصر ]

أحس قلبي انقبض .. شاكة ان فارس موب رايح لـ شغل ..
طالعته .. كان واقف بـ يمشي و يتكلم ويا أمي ..
قبل ما يمشي .. بدون أرادة وقفت و زخيت ذراعه ..

عيون : فارس .. بـ ايي معاك ..
فارس : بس انا مسافر شغل موب سياحة تيين معاي ..
صــحــت : الله يخليك فارس بـ ايي معاك .. ما اباك تروح بـ روحك ..

وقفت أمي و باعدتني عنه ..

ام سامر : بس عيون .. قال لج عنده شغل ما بـ يتأخر .. كلها كم أسبوع ..
رهف : عيون تعالي معاي الغرفة .. شكلج تعبانة ..
صحت شرات اليهال : ما ابااا .. أبا اروح معااه ..

بس فارس مشى .. شلت ايدي بسرعة و ركضت بـ اطلع من البيت ..

ام سامر : عـــــــيـــــون .. عـــيـــون .. بنيتي تعالي .. رهف .. نشي بنيتي اتصلي ع سامر خله ايي لـ أخته ..

فتحت باب الحوش .. و طالعت فارس بـ يركب سيارته .. زقرته و دموعي تطيح ..

عيون : فــــــــــــااااارس ..

وقف .. و طالعني .. نزل من السيارة و تقرب مني .. ركضت له و تناسيت حمليّ ..

عيون : فارس .. لا تخليني ..
فارس : وين أخليج .. هذا بيت هلج ..

صحت مرة ثانية ..

عيون : فارس انت ما بـ تروح لـ شغل صح ؟؟

طالعني جنه يباا يخفي ملامح ويهه ..

فارس : امبلى عندي شغل .. بـ اخلصه و بـ ارد ..

دفنت راسي في حضنه و انا أون شرات اليهال .. رفع ايده و ضمني لـ صدره ..

بس مسرع ما شالني عنه ..

فارس : عيون .. ما بـ أتأخر .. بـ الكثير شهرين ..
عيون : شهرين !!!!!!!! " صحت بـ صوت أعلى " شهرين بـ تودرني علشان شغل .. و الياهل أول ما يفج عيونه ع الدنيا وين أبوه ..

خلى ايده ع كتوفي ..

فارس : قلت لج بـ الكثير .. مع السلامة عيون .. " بـ حنية " أهتمي في روحج ..!

باسني في خدي و ع راسي .. جنه ما بـ يشوفني مرة ثانية و مشى ..
كنت بـ اروح له .. بس انهد حيلي و طحت ع الأرض .. لما شفته يختفي جدام عيني .. خليت ايدي ع الارض و عصيت ع ركبتي .. صرخت و انا اطالع اثر طيفه ..

عيون : فـــــــــــــــــــااااااارس

بطلت عيوني .. " نشيت متروعة كل هذا حلم " بس لما شفت ويه أمي و رهف و اخويه سامر خايفين .. طاحت دموعي ..

عيون : وين فارس ؟؟

زخت امي ايدي ..

ام سامر : عيون .. حبيبتي لا تعبين روحج .. نامي ..
صـحـت : ما اباا .. ييبوا لي فـاااارس .. ابا فارس ..
سامر : فارس ما بـ يتأخـر .. بـ يرد .. عنده شغل .. بس انتي لا تسوين في روحج جيه ..

غمضت عيني و رديت نمت ..

.....

" أحــلام "
[ بيتــنا .. غرفــتــيه ]

يودت ريول بدر ولديه و انا احركها .. قلت بـ صوت مسموع ..

أحلام : يا ليتني أشوفك يوم تحرك هذه الريل بـ روحك .. تراكض في البيت و انا الحق وراك .. اقرك بدر بدر حبيبي تعالي أكل هذا .. أو تعال البس الجوتي .. " ابتسمت و غمضت عيوني أتخيل الدنيا بـ هذا الشكل " الحينه الي بـ عمرك يحبون ع ركبهم .. " طاحت دمعتي " بس ليش انت ما تمشي .. ليش ؟؟!

.... : لان هذا قدر ربج ..

طالعت ورى كان بشار .. تقرب مني و باسني في خدي ..

و يلس ع الكرسي الي عدالي ..

بشار : لا تسوين في روحج جيه ..
أحلام : ما اقدر .. ما تشوفه انت .. وده برى .. دور له أي علاج ..
بشار : قالوا لج ماشي فايدة .. برى لو في البحرين ..

طالعت بدر و صميته لـ صدري و انا أصيـح ..

.....

" هيفاء "
[ بيتنـا .. الصـالـة ]

باستني امي ع راسي ..

ام سلطان : الله يوفقج بنيتي ..

خليت راسي ع حضنها و هي تمت تمسح عليه ..

هيفاء : موب ناقصنا الا سلطان ..

حسيت بـ حرارة دموع أمي الي كانت تطيح ع راسي ..

ام سلطان : آآآآه .. وينك يا وليدي ..

شلت راسي ..

هيفاء : انا بـ اتصل بـ أحلام أبشرها .. الا تدرين بـ اتصل بـ عيون ..

طالعت امي الجهة الثانية و هي تمسح دمعتها ..

ام سلطان : عيون !! الله يعينها هـ البنت ..
عقدت حواجبي : ليش شو فيها ؟؟
ام سلطان : فارس مسافر علشان يودي اخواته لـ خالته ..
هيفاء : انزين .. و ليش شو فيها عيون ..؟؟
ام سلطان : ما تدري حتى بـ سالفة الاخوات ..
فجيت عيوني : مــا تـــدري !!!!!!!!!
ام سلطان : ايه ما تدري .. فارس موب راضي احد يقول لها ..
هيفاء : ليش ؟؟
هزت كتوفها : مدري ..

شلت تلفوني الي يمي ..

ام سلطان : لـ منو بـ تتصلين ..؟؟
هيفاء : لـ عيون ..
ام سلطان : لا تقولين لها ..
هيفاء : ايه ادري ..

رهف : الو ..
هيفاء : السلام عليكم ..
رهف : و عليكم السلام ..
هيفاء : شلونج رهف ؟؟
رهف : بخير .. انتي شلونج ؟؟
هيفاء : بخير ..
رهف : وينج ما تنشافين ..؟
هيفاء : كنت أسجل لـ الجامعة .. و نجحت في السياقة ..
رهف : صج .. الف مبروك .. شو سجلتي ؟؟
هيفاء : فنــون ..
رهف : صج .. مبروك ..
هيفاء : الله يبارك فيج .. الا وين عيون ؟؟
تتنـــهــد : نايمة ..
هيفاء : اوكيه .. سلمي لي عليها ..
رهف : يوصل ..
هيفاء : مع السلامة ..
رهف : الله يسلمج ..

طالعت أمـــي ..!

هيفاء : راقــدة ..
ام سلطان : ما قلت لج تعبانة ..
أخذت نفــس : الله يساعدهــا ..

....

" شــوق "
[ المطــار .. نسافر كنـدا ]

شوق : فارس ابا أروح الحمام ..
فارس : انزين .. نشي ..
ميثا : و انـا ..
فارس : شو بـ يصير لج .. ضلي هني دقيقتين و حنا رادين ..

وقف ..

فارس : يلا شوق .. بسرعة لأن نص ساعة و تطير الطائرة ..
شوق : اوكيه ..

وقفت بعد تردد ..

مشيت وياه .. و انا اشوف الكل جنهم يطالعوني .. زخيت فارس من ذراعه .. طالعني ..

فارس : شو فيج ؟؟
شوق : خايفة ..

طالعت الممر الي نمشي فيه .. شفت حرمة من شافتنا جنها انصدمت .. تكلمت ويا الحرمة الي يمها و ذيك طالعتنا منصدمة .. طالعت الجهة الثانية ..

.....

" عـيـون "
[ بيت أبـــويه .. الصالة ]

( بعد ثلاث ساعات )

عيون : يمه تعبااانة ..
ام سامر : قلنا لج .. روحي رقدي ..

طالعت الجهة الثانية ..

عيون : و شلون اييني رقاد و فارس موب معاي ..
رهف : ما عليه عيون .. كلها شهر .. لو شهرين ..
عيون : تشوفينها قليلة ..

تـيـن .. تيــن ..

" صوت الجرس "

رهف : انا بـ اشوف منو ..

وقفت .. شوي و ردت ..

رهف : عيون .. في بنت تبيج برع ..

وقفت بـ صعوبة ..

عيون : تبيني انا .. وينها ؟؟
رهف : دخلتها الميلس ..

مشيت لـ الميلس .. و انا حاطة ايدي ع ضهري من التعب .. فتحت الباب .. أبتسمت لما شفتها .. سلمت عليّ .. بستها في خدها ..

عيون : دانــة .. وينج من زمان ما شفتج ؟؟
دانة : شو نسوي مشاغل الدنيا ..
عيون : تفضـلي ..

يلست عدالها ..

دانة : ريلج وينه ؟؟
أستغربــت : ليش .؟ مسافـر ..
دانة : ويا منو ..
عيون : ليش تسألين ..
دانة : انتي جاوبيني ..
عيون : عنده شغل .. سافر بـ روحه ..
دانة : سافر بـ روحه .. " مدت لي تلفونها " عيل هذه منو الي معاه ..؟

يودت التلفون و ايدي ترتجف .. وقفت لما شفت الصورة .. فارس وياه بنت و مساكتنه من ذراعه .. كا عليها حجاب و لابسة قصير .. طاح التلفون من ايدي ..

دانة : حبيبتي عيون .. انا موب قصدي افرق بينج و بينه .. بس ييت انبهج ..
صرخت عليها : طلعــــي بــــرى .. ما ابــــــــا اشـــوف أحــــــــد هــنــي ..

حوطت ويهي بـ ايدي و يلست أصيـح ..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الإثنين مايو 12, 2008 5:07 pm

( بــعد شهريــن )

نزلت من الدري و ايدي ع ضهري .. الحينه انا في شهري الاخير .. و اشك ان اليوم بـ اولد من الألم .. خلاص بعد كل هذا عشت ويا الوضع .. فارس تزوج عليّ .. و سافر ويا حرمته .. و الصورة الي ورتني اياها دانة أكدتي لي كل هذا .. فارس ما يحبني !!! و هو لـ الحينه حتى ما رجع من السفر ..

كنت بـ ادخل الصالة .. بس تراجعت .. قلت بـ ادخل الميلس ..

يودت باب الميلس .. فتحته .. بس حسيت بـ رجفة في كل جسمي .. لما تعلقت عيوني بـ عيون فارس ..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الإثنين مايو 12, 2008 5:08 pm

خلاص يابترفلاي

باقي الحلقة الاخيرة ..

بأنزلك هيا بعد شهر


امزح

انزلك هيا بكرة ان شاء الله ..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Butterfly
°°°°°|EmO|°°°°°
°°°°°|EmO|°°°°°


انثى عدد الرسائل : 666
العمر : 26
المزاج : . ^^ today is my 18 Birthday ^^ .
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الإثنين مايو 12, 2008 8:00 pm

:.

دمووووعي تنزل من القصه

cry1

مرره اتاثرت

ما سارت القصه حلوه بدون مريم

ما اتوقعت كدا يسير

وسلطان كمانه راح

الاحداث مرره اتغيرت

والقصه مرره حلوه

لا تتاخري عليه بالاخيره

بس شكلها الاخيره مررره طويله

ولد هيفاء اكيد لازم تعرف عنو

وعيون شكلها تجيب بنت وتسميها مريم

والولد رح يمشي ولا خلاص مافي امل

والتالته رح تحمل ولا كمان مافي امل

وســـــــــــــــــــــلطاااان Sad

يللاا بكره رح افتح وابغا الاقي الجزء الاخير

وانتي خلصي من القصه وانا رح انزل قصه حلوووه بس مو انا كتبتها

سيـ..يا..
.:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://butterfly-loves-freedom.spaces.live.com
female sensation
][ مشرفة قسم الخواطر ][


انثى عدد الرسائل : 269
العمر : 28
المزاج : البال مشغول مع هم االاختبارات ..
my mOoOod :
my city :
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة .>.> عيون فارس <.<.   الثلاثاء مايو 13, 2008 6:51 am

..::][ الحلقة الأخـيـرة .. ][::..

نزلت من الدري و ايدي ع ضهري .. الحينه انا في شهري الاخير .. و اشك ان اليوم بـ اولد من الألم .. خلاص بعد كل هذا عشت ويا الوضع .. فارس تزوج عليّ .. و سافر ويا حرمته .. و الصورة الي ورتني اياها دانة أكدتي لي كل هذا .. فارس ما يحبني !!! و هو لـ الحينه حتى ما رجع من السفر ..

كنت بـ ادخل الصالة .. بس تراجعت .. قلت بـ ادخل الميلس ..

يودت باب الميلس .. فتحته .. بس حسيت بـ رجفة في كل جسمي .. لما تعلقت عيوني بـ عيون فارس ..

لحظة فيها التقت نضراتي بـ انضار فارس .. الي من شافني وقف .. كنت اباا احرك ريلي اطلع من الميلس .. بس شي خلاني أوقف .. و أتأمـل في الانسـان الي عطيته قلبي .. بس خيانته كانت أكبر ..

بلعت ريجي و رديت ع ورى ويا كل خطوة كان فارس يخطوها لي .. مد لي ايده !

فارس : تعالي .. عيون انا فارس ..

حركت راسي بـ النفي شرات اليهال .. و دموعي تطيـــح .. عقد حواجبه و هو يتقرب منيّ .. دعمت في اليدار .. اليدار الي يمنعني اني اتباعد بـ خطوات اكثر من فارس .. زاد بجيي لما تقرب فارس مني و صار قبالي ..

فارس : انا فارس ..

يود ايدي و سحبتها بسرعة و انا اصـرخ عليه ..

عيون : خلني .. ما اباااك .. خلني .. خلني " أختفى صوتي ويا البجي "

حسيت ويا ألم بطني الي زاد .. ألم المواجهة ! كنت بـ اواجهه بـ زواجه عليّ .. بس العبرة خنقتني .. و طلعت من الميلس موب امشي الا اركض .. وقفت عند حافة الدري .. لأن الألم زاااد و حسيت روحي بـ تطلع .. طحت ع الارض و انا مسندة روحي ع طرف الدري .. صرخت و انا ميودة بطني ..

عيون : آآآآآآآآآآآآآه .. يـــمــه .. لحقـــي علـــيّ بـ امووووووووووت ..

الالــم زاد و انا اشوف علامات الارتباك في ملامح امي و رهف .. بس فارس ليش واقف هني كنت بـ اصرخ بـ اقول له يروح .. بس سبقتني امي ..

ام سامر : فارس .. وليدي شنو تنطر .. عيون شكلها بـ تولد .. خلنا نوديها المستشفى .. رهف قومي ييبي عباتي و شيلة عيون ..
همــــست : ان شاء الله !

تقرب مني جنه بـ يحملني .. نسيت ألمي و دفرته عني ..

عيون : روووح عني ما اباااك .. " رديت اصيح "
ردت امي تهديني : يمه عيون .. ما يصير جيه .. تبين تولدين في البيت ..
عيون : ما ابااااااااا .. نادوا لي سامر .. ابا سـ سـ آآآآآآآآآآآآه .. بـ اموووت ..

مدري شو قالت امي لـ فارس .. هذه المرة تقرب مني و وقفني .. حاولت اباعده .. راسي دار والالم كل ماله و يزيد .. خلاااااص أحس روحي بـ اموووت .. لبستني رهف الشيلة ..

وداني لـ السيارة .. ركبت ويايه امي .. و سندت راسي ع ريلها و تقرا علي قرآن ..

وصلنا المستشفى .. نزلت بـ صعوبة .. و انا اصييييح من الالــم .. دخلت حجرة الولادة و انا اصيح موب من الالم .. الا من العذاب الي ينتظر الي فـ بطني ..

فــجـيـت عيــني .. و انا اطالـــع المكــان ..

همست : يمه ..

سمعت صوتها الدافي عدالــي ..

ام سامر : الحمدلله ع سلامتج ..

غمضت عيوني .. و انا اتــذكــر .. خليت ايدي ع بطني و انا اشوف ان مافي انتفاخ .. ابتسـمت أبتسامة صغيرة .. فتحت عيوني و طالعت امي ..

عيون : انا شو يبت ؟؟
ابتسـمت لي : بـنـت !
عيون : بنت !!!
ام سامر : ايه .. مريم

غمضــت عيوني من نطقت أســم مريم ..

عيون : يمه .. وين فارس ؟؟!
ام سامر : يسجل البنت بـ اسمه ..

طاحت دمعــتي !!

عيون : بنـتـه ..
ام سامر : ايه بنته .. عيون شبلاج ؟؟

عدلت يلستي ع السرير .. و أخذت نفس ..

انفتح الباب و انصك .. كانت رهف .. أول ما لمحتها غفران تركض لي .. ركبت فوق السرير ..
حضنتــها ..

غفران : وين البيبي ؟؟؟؟

ابتسمت لأني أصلاً مدري وينها ..

ردت أمي : خذوها يبدلون لها ..

تقربت مني رهف .. باستـني ..

رهف : الحمدلله ع سلامتــج ..
ابتسمت : الله يسلمج .. وين سامر ؟؟
سامر : موجود !!!!

باسني ع راسي ..

سامر : شلونج الحينه ؟؟
عيون : بخير ..
سامر : هااه شوو مسوية لهم العفسة لما بـ تولدين .. ما سوت رهف مثلج ..

ضحكــــت عليــه .. سامر ابد تعليقاته ما يخليها .. حتى وقت الي احس قلبي فيه مفجوع .. ضحكني ..
..::][ .العــنــود. ][::..
[ المُـــســتشفى .. 3 العصــر ]

راشد : كم رقم الحجرة ..
العنود : مدري .. قالوا 158 .. في قسم الولادة ..
راشد : هذا الجناح يعني ..
العنود : ايــه .....

قبل ما اكمل .. تسندت ع الجدار و غمضت عيني ..

راشد : حبيبتي .. شبلاج ؟؟
العنود : تعبانة شوي ..
راشد : تعالي اوديج الطبيب ..
العنود : لا ما يحتاي ألم و بـ يروح ..
راشد : الحينه حنا في المستشفى .. يمكن حامل ؟؟
طالعته بـ نص عين : يا ليت .. بس ....
راشد : لا بس و لا شي .. تعالي نروح ..

/
/
/

الدكتـورة : مبروك المـدام حـامـل !
..::][ .هيفاء. ][::..
[ بيتــنا .. غرفتيه .. 3:15 العـصـر ]

طق طق طق ..

همســت : منو ؟؟
ام سلطان : انا ..

قمت و فتحت الباب ..

ام سلطان : هاه ما بـ تسيرين ويايه ..
عقدت حواجبي : وين ؟؟!
ام سلطان : لـ عيون بعد لـ منو ..
هيفاء : آآه .. مضغووطة .. بكرة عليّ .....
قاطعتني : ايه ايه .. بس بس درينا ..
هيفاء : يمه حرااام .. بس هم بـ اسير .. الجامعة في صوب و عيون بنت خالتي في صوب ..
ام سلطان : هههههههههه ..

" صــوت الجــرس "

ام سلطان : بـ اروح اشوف منو .. انتي تجهزي ..
هيفاء : ان شاء الله ..

مشت أمي .. انا لبست عباتي و شيلتي .. ردت لي و شكلها متوترة ..

هيفاء : منو !!
ام سلطان : تعالي الميلس و بـ تشوفين ..

عقدت حواجبي ومشيت ..

فتحت الباب .. اول ما شفتها .. وقفت جامدة .. " ليلى "
وقف جاسم .. و هو حامل مايد .. طالعوا بعض و ابتســمـوا ..

ليلى : شبلاج هيفاء ؟؟
هيفاء : ماشي .. حياكم تفضلوا ..

نزلت راسي لما شفت نضرات جاسم .. بس هذه المرة انا قـوية .. موب شرات كل مرة اهتز من أول نضرة ..

ليلى : جاسم تكلم ..
جاسم : هيفاء انا ... " سكت شوي " انا و ليلى يايين نردج لي ..
عقدت حواجبي : شو ؟؟
ليلى : استغربتين صح ؟؟ بس انا اشوف سعادة ولد خالتي معاج .. حتى لو كنتين بـ تصيرين زوجته ..
هيفاء : ........ " مســتغـربـة "
جاسم : هاااه شو قلتين .. امج تدري و موافقة ..
رديت بسرعة : متى ؟؟

ابتسـمـوا لي ..

نزلت راسي ..

ليلى : شو ردج ؟؟

وقفت .. و طالعتهــم ..

هيفاء : تتوقعوني ارجع ..

وقف جاسم ..

جاسم : و ليش ما ترجعـيـن .. و حتى لو ما بـ ترجعين لي .. ردي لـ ولدج ..

طالعتــه مصدومــة ..

هيفاء : ولدي !!!!!!!!
أخذ نفس : ايه ولدج .. لما طحتين ما سقطتي .. الا ولدتين .. و الياهل ..

" رفــع مايد "

هيفاء : بس ....

وقفت ليلى و تقربت مني ..

ليلى : شو ردج هيفاء ؟؟
هيفاء : انتون الحينه خيرتوني بين الموت و الحياة ..
جاسم : قصدج حياتج معاي شرات الموت ..
حركت راسي بـ النفي : حياتي معاك شرات الحياة و بدونك الموت .. و انا اخترت الحـيـاة ..
ام سلطان : كللللللللللللووووووش

طالعت وراي .. و انا أشـوف سلطان واقف و ابتسـامة صغيرة في شفته ..

سلطان : مبروك هيفاء ..

وقفت جااااااااامـــــدة .. سلطان هني ..
طحت في حضنه .. جني خايفة انه يروح شرات ما راح قبل ..

سلطان .. سافر بعد وفاة مريم .. لما حس ان نفسيته اعتدلت رد .. و ردت روحي معاه ..

_________________


ترقبوا جديدي في قسم الطبخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة .>.> عيون فارس <.<.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
[ EMO..TOWN] :: Romance :: الروايات والقصص-
انتقل الى: